الاقتباس من الآيات القرآنية

منذ 2012-05-17
السؤال:

لي صديق قام بنشر الآتي بموقع الفيس بوك: "إن الذين خنعوا سواء عليهم أحفزتهم أم لم تحفزهم لا يخرجون، يخادعون الناس والذين تحرروا وما يخادعون إلا أنفسهم وما يشعرون، وإذا قيل لهم لا تدعموا المفسدين في الأرض قالوا إنما نحن الديمقراطيون، ألا إنهم هم الطغاة ولكن لا يشعرون"، المهم أنه قام باستنباط ما يحصل في مصر من الآيات، فما جواز ذلك؟

الإجابة:

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:

فإن الاقتباس من القرآن الكريم جائز عند جمهور العلماء، إذا كان لمقاصد لا تخرج عن المقاصد الشرعية، من الاتعاظ والتدبر، ويكون على وجه التعظيم؛ لقوله صلى الله عليه وسلم عند فتح خيبر: "الله أكبر، خربت خيبر، إنا إذا نزلنا بساحة قوم؛ فساء صباح المنذرين"؛ قال السيوطي في "حاشيته" على "سنن النسائي": "هو من أدلة جواز الاقتباس من القرآن، وهي كثيرة لا تحصى".

قال ابن حجة الحموي في "الخزانة": "والاقتباس في القرآن على ثلاثة أقسام: مقبول، ومباح، ومردود؛ فالأول: ما كان في الخطب، والمواعظ، والعهود، ومدح النبي صلى الله عليه وسلم ونحو ذلك. والثاني: ما كان في الغزل، والرسائل والقصص. والثالث عن أمرين: أحدهما ما نسبه الله تعالى لنفسه، ونعوذ بالله ممن ينقله إلى نفسه".

قال السيوطي رحمه الله: "لم يتعرض له المتقدمون، ولا أكثر المتأخرين من الشافعية، مع شيوع الاقتباس في أعصارهم، واستعمال الشعراء له قديمًا وحديثًا، وقد تعرض له جماعة من المتأخرين، فسئل عنه الشيخ العز بن عبدالسلام، فأجازه، واستدل له بما ورد عنه صلى الله عليه وسلم من قوله في الصلاة وغيرها: "وجهت وجهي..." إلخ، وقوله: "اللهم فالق الإصباح، وجاعل الليل سكنًا، والشمس والقمر حسبانًا، اقض عني الدين، وأغنني من الفقر" الحديث، من بلاغات مالك في "الموطأ".

وقال ابن مفلح رحمه الله في "الآداب الشرعية": "سئل ابن عقيل عن وضع كلمات وآيات من القرآن في آخر فصول خطبة وعظية؛ فقال: "تضمين القرآن لمقاصد تضاهي مقصود القرآن - لا بأس به تحسينًا للكلام، كما يضمن في الرسائل إلى المشركين آيات تقتضي الدعاية إلى الإسلام، فأما تضمين كلام فاسد؛ فلا يجوز؛ ككتب المبتدعة، وقد أنشدوا في الشعر:
ويخزهم وينصركم عليهم: ويشف صدور قوم مؤمنينا". اهـ.

ومنع المالكية من الاقتباس وشددوا فيه غاية التشديد، ومنهم من فرق بين الشعر والنثر؛ فكره الاقتباس في الشعر، وأجازه في النثر.

وما ذكره السائل من تغيير كلمات آيات سورة البقرة عند قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ . خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ . وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ . يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ . فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ . وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ . أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ...} الآيات[6 - 12]، يعتبر من الاقتباس المحرم؛ لأنه تغيير وتبديل في معاني القرآن.

يقول الدكتور عبد المحسن العسكر في بيانه لبعض الوجوه التي لا يجوز الاقتباس من القرآن فيها:
1. ما أضافه الله إلى نفسه مما تكلم به سبحانه وتعالى مثل: {إني أنا ربك فاخلع نعليك}.
2. ما أقسم الله به من مخلوقاته، كما في قول بعضهم: "والتين والزيتون ... وطور سينين ... وهذا البلد المحزون".
3. ما خوطب به الرب -جل وعلا- كما وقع في كتابٍ لعبد الرحمن المرشدي إلى القضاة، جاء فيه: "يا أعدل قاضٍ به عماد الدين، آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين".
4. ما يتبادر إلى السامع أنه من القرآن، مع تغيير بعض الكلمات، كقول أحدهم: "والنجم إذا هوى... ما ضل يراعك وما غوى... علَّمه شديد القوى... ذو مرة فاستوى".
5. ومنه ما يعد محاكاة للقرآن واستعمالًا له في غير معناه، كقول النبيه يمدح القاضي الفاضل: "لا تسمِّه وعدًا بغير نوال... إنه كان وعده مفعولا".. انتهى باختصار، من "الاقتباس: أنواعه، وأحكامه".
هذا؛ والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 2
  • 1
  • 17,296

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً