قول أذكار الصباح والمساء جماعة

منذ 2015-11-24
السؤال:

هل يَجوز أن يقول الشَّيخ في الجامع أذْكارَ الصَّباح والمساء, والمصلون يردِّدون وراءَه بشكْلٍ جماعي؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فإن كان الَّذي ذكرتَه من ترْديد الأذْكار بواسطة شيْخِ المسجد على المصلِّين، على سبيل التَّعليم لِمن لا يحسن ألْفاظَ الذِّكْر - فلا بأْس بذلك؛ حتَّى يعلموا، ثمَّ يقول كلُّ واحدٍ منهم منفردًا، مع أنَّ الأولى تعْليم الجاهل بغير هذه الطَّريقة، والكفُّ عن القراءة بالطَّريقة الجماعيَّة، ولزوم القِراءة بانفِراد؛ حيثُ لم ترد قراءة الأذْكار بصفة جماعيَّة عن النَّبيِّ - صلَّى الله عليْه وسلَّم - ولا صحابته رضي الله عنهم .

وأمَّا إن كان الذِّكْر الجماعي منهجًا محدَّدًا يتَّخذه كطريقةٍ للعبادة، فذلك بِدْعة، لا يَجوز اتِّباعه، وراجع الفتوى: "
الذكر الجماعي"،،

والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 7
  • 0
  • 33,688

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً