الزكاة لأداء العمرة

منذ 2019-04-16

المقصود بإعطائها للفقراء والمساكين يعني للإنفاق على الحاجات الأساسية، أو الضرورة للحياة، من الطعام والشراب والملبس والمسكن ونحوه؛ فلا يجوز أن تصرف الزكاة في غير الحاجات الضرورية كالعمرة أو الزواج وغيرها.

السؤال:

هل يجوز اعطاء شئ من الزكاه لفقير ليؤدي العمره

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فإنَّ مصاريف الزَّكاة محدَّدة ومبيَّنة في كتاب الله تعالى، وهذه المصاريف هي الثَّمانية المذْكورة في قوله تعالى: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} [التوبة: 60].

والمقصود بإعطائها للفقراء والمساكين يعني للإنفاق على الحاجات الأساسية، أو الضرورة للحياة، من الطعام والشراب والملبس والمسكن ونحوه؛ فلا يجوز أن تُصْرَف الزَّكاة في غير الحاجات الضرورة كالعمرة أو الزواج وغيرها،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 0
  • 0
  • 167

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً