التكلم مع فتاة كافرة بغرض هدايتها

منذ 2019-06-18
السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم تعرفت منذ فترة علي فتاة بالصدفة علما بأني لا أتحدث أبدا مع فتيات ولا أحب الكلام معهن وبعد فترة علمت بأنها تنتسب للديانة الدرزية وبعد بحث طويل حول هذه الديانة علمت من خلاله كل صغيرة وكبيرة حول الدروز (كإعتقادهم في الحاكم وحمزة والعقول العشرة ورأيهم في الصحابة وفي رسول الله عليه الصلاة والسلام...) فعلمت بأن الدروز غير مسلمين فعقدت عزمي علي محاورتها حول دينها ومن دراستي لدينها علمت بأنهم ينكرون ديانتهم أمام الناس ولا يتحدثون فيها مع أحد غيرهم وحاولت أن اتكلم معها حول ديانتها فلم تترك لي فرصة فأخبرتها بأني أريد الارتباط بها إن أسلمت فوجدتها قد تقبلت حديثي عن الدين بعض الشئ واستمعت مني الكثير حول الإسلام ولكنها انقطعت بعدها عن الكلام معي لفترة طويلة ثم عادت بعدها لتتحدث معي مرة أخري فما الحكم إن استملتها لتسلم من خلال حديثي معها عن الزواج علما بأنه لا توجد امرأة أعرفها تستطيع الحديث معها بدلا عني وأني لا أجد مدخلا لاستماعها لي إلا باستمالة عواطفها

الإجابة:

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:

فلا شك أن الدعوة إلى الله تعالى من أعظم الأعمال وأفضل القربات، والسعي في هداية الناس إلى الطريق المستقيم هو ميراث الأنبياء، فالدَّالَّ على الخير كفاعِلِه؛ كما صحَّ عنِ الصَّادق المصدوق، وقال - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: "لَأَن يهديَ اللهُ بِك رجلًا واحدًا، خيرٌ لَكَ مَن حُمْرِ النَّعَمِ"؛ مُتَّفَقٌ عَلَيْه مَن حَدِيث عَلَيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.

غير أن حُسْنِ النيَّة، والقَصْدِ النبيلِ لا يكفي حتى تكون وسيلة الدعوة مباحة، فاستمالة عواطف امرأة أجنبية أو وعدها بالزواج ليست وسيلة صحيحة في الدعوة، بل هي طريقة خاطئة يخشى أن يوقع التساهُل فيها في محذور شرعي، فاحذر حَبَائِل الشيطانِ التي يُزَيِّنُ بِهَا الحَرَامَ؛ لِيُوقِعَ الإنسانَ في الشَّرِّ؛ فالدعوة إلى الإسلام والهداية إلى طَرِيقِ الخَيْر لا تكون إلا لله فقط وليس للحصول على زوج؛ وتأمل الحديث المشهور قال - صلى الله عليه وسلم -: "إنما الأعمالُ بالنيات، وإنما لكلِّ امرئ ما نَوَى فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو إلى امرأة ينكحها فهجرته إلى ما جاهر إليه"؛ متفق عليه من حديث ابن عمر.

وسبب هذا الحديث كما ذكر أهل العلم أن رجلا هاجر ليتزوج امرأة يقال لها أم قيس، فقيل له مهاجر أم قيس.

وأيضًا فإن من حرص الداعي على المدعو ألا يفسد عليه نيته، فالمرأة لم تستمع إليك في البداية، فلما لمست مشاعرها استمعت لك! فهذا من الجمع بين الضدين!

ومن المقرر في الشريعة الإسلامية أن إقامة علاقة بين الجنسين، غير جائزة إلا لحاجة، وإن كانت ثَم حاجة داعية إلى ذلك؛ فلتكن في حدود الأدب والأخلاق؛ قال – تعالى -:{وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ} [الأحزاب: 53]، وقال – تعالى -: {إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا} [الأحزاب: 32].

فإذا كان الدافع للحديث مع تلك المرأة هو تحقيق غاية نبيلة، وهي محبة هدايتها للإسلام - ليس غير – فيجب أن يكون الكلام في حدود الأدب والأخلاق والالتزام بأحكام الشريعة، ولا يجوز الخروج عن دائرة آداب الإسلام، فإن هذا باب من أبواب الفتنة؛ ففي الصحيحين عن أسامة بن زيد قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء"، وفي صحيح مسلم من حديث أبي سعيد الخدري: أن النبي - صلى الله عليه وسلم – قال: "فاتقوا الدنيا واتقوا النساء، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء".

وتأمل ما قصه الله تعالى عن ملكة سبأ وهي تقف مدهوشة أمام العجائب التي تعجز البشر، وتدل على أن نبي الله سليمان عليه السلام مسخر له قوى أكبر من طاقة البشر، فرجعت إلى الله، وناجته معترفة بظلمها لنفسها فيما سلف من عبادة غيره، معلنة إسلامها مع سليمانَ،

لا لسليمان ولكنِ لَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ: {قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [النمل: 44].

"لقد اهتدى قلبها واستنار، فعرفت أن الإسلام لله ليس استسلامًا لأحد من خلقه، ولو كان هو سليمان النبي الملك صاحب هذه المعجزات، إنما الإسلام إسلام لله رب العالمين، ومصاحبة للمؤمنين به والداعين إلى طريقه على سنة المساواة.

وسجل السياق القرآني هذه اللفتة وأبرزها، للكشف عن طبيعة الإيمان بالله، والإسلام له، فهي العزة التي ترفع المغلوبين إلى صف الغالبين، بل التي يصبح فيها الغالب والمغلوب أخوين في الله. لا غالب منهما ولا مغلوب وهما أخوان في الله رب العالمين على قدم المساواة.

فها هي ذي امرأة في التاريخ تعلمهم أن الإسلام لله يسوي بين الداعي والمدعوين، بين القائد والتابعين، فإنما يسلمون مع رسول الله لله رب العالمين!" قاله صاحب الظلال.

هذا؛ والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 2
  • 0
  • 416

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً