حكم قضاء ستة شوال في ذي القعدة

منذ 2019-06-24

إن كان له عذر فلا شكَّ في إدراك الأجر الخاص، وأما إذا لم يكن له عذر لا يدرك الفضل الخاص

السؤال:

إذا صام ستة أيام من شوال في ذي القعدة، فهل يحصل له الأجر الخاص بها؟

الإجابة:

لحمد لله
"أما إن كان له عذر من مرض أو حيض أو نفاس أو نحو ذلك من الأعذار التي بسببها أخر صيام قضائه أو أخر صيام الست، فلا شكَّ في إدراك الأجر الخاص، وقد نصُّوا على ذلك.


وأما إذا لم يكن له عذر أصلاً، بل أخر صيامها إلى ذي القعدة أو غيره، فظاهر النص يدل على أنَّه لا يدرك الفضل الخاص، وأنَّه سنة في وقت فات محله، كما إذا فاته صيام عشر ذي الحجة أو غيرها حتى فات وقتها، فقد زال ذلك المعنى الخاص، وبقي الصيام المطلق" انتهى.
فضيلة الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله.
"الفتاوى السعدية" (ص230) .

محمد صالح المنجد

أحد طلبة العلم والدعاة المتميزين بالسعودية. وهو من تلاميذ العالم الإمام عبد العزيز بن باز رحمة الله عليه.

  • 3
  • 1
  • 463

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً