لاَ تَحْسَبُوهُ شَرَّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْـرٌ لَكُمْ

منذ 2012-09-23

تناولت التأكيد على إفلاس المعتدين على الرسول صلى الله علي وسلم وأنهم لم يجدوا شيئاً يعترضون به على شخصه الكريم وشرعه القويم وإنما الحقد الدفين والحسد القديم، ساعدهم عليه تخاذل الأمة عن إقامة الشرع ونصرة الدين الحق

1. غيظ قلوب الموحدين بسبب سب الرسول الأمين صلى الله عليه وسلم والإساءة إليه من أعداء الدين.

2. إساءة الغرب إلى النبي صلى الله عليه وسلم دليل على إفلاسهم وبرهان على عجزهم.

3. الله عز وجل هو الذي يتولى الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم وإنما نحن بدفاعنا عنه ندافع عن عقيدتنا ونرفع بالدفاع عنه خسيستنا ونستبرئ لديننا وعرضنا.

4. بيان الإيجابيات والبشريات التي تترتب على تكرر الإساءات.

5. بيان سنة الدفع التي تتضح بجلاء في تلك المظاهر العدائية.

6. من أهم وسائل الدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم استقامة الأمة على النهج القويم.

7. بيان خطر الانحراف عن الحق وأنه من أسباب تنفير الناس في الدين.

8. ذكر قصة الأخت الكندية التي أسلمت وحسن إسلامها بسبب تلك الإساءات والافتراءاتوفق ما نشره موقع المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير.

9. بيان حال بعض أبناء الأمة وماذا يشغل بالهم في ظل تلك الظروف التي تحيق بالأمة والمؤامرات التي تحاك بالأمة.

  • 21
  • 16
  • 1,327

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً