معاني الأذكار - ‏(11) المعنى العام والخاص والأخص للذكر

منذ 2013-09-23
  • ما يصدق على الذكر عند الإطلاق.
  • المعنى العام يشمل عمل اللسان والقلب والجوارح ويشمل مجالس الذكر.
  • المعنى الخاص بالثناء على الله باللسان والإخبار عنه بصفاته ويدخل في ذلك قراءة القرآن والدعاء.
  • المعنى الأخص الأذكار الواردة المرتبة المقيدة بحال أو زمان أو مكان. وهي التي سيكون التعليق عليها.
  • ذكر اللسان مع مواطأة القلب عند ابن القيم هو دعاء أو ثناء أو رعاية.
  • معنى قوله تعالى " إذ تفيضون فيه ".
  • الدعاء سؤال وعبادة.
  • الفرق بين الدعاء والذكر.
  • أيهما أفضل الدعاء أوالذكر.
  • لم فضل ابن القيم أحدهما.
  • تعليق الشيخ على ذلك.

خالد بن عثمان السبت

أستاذ مشارك في جامعة الإمام عبد الرحمن الفيصل بالدمام قسم التفسير والدراسات القرآنية

  • 8
  • 0
  • 7,323
الدرس السابق
‏(10) مسألة ما المراد بالذكر
الدرس التالي
‏(12) مسائل في ذكر القلب واللسان بين الأجر والإجزاء

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً