من شرح كتاب الصلاة للإمام البخاري - (3) من باب وجوب صلاة الجماعة إلى إذا لم ينوِ الإمام أن يؤم

منذ 2016-03-12

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ آمُرَ بِحَطَبٍ فَيُحْطَبَ ثُمَّ آمُرَ بِالصَّلَاةِ فَيُؤَذَّنَ لَهَا ثُمَّ آمُرَ رَجُلًا فَيَؤُمَّ النَّاسَ ثُمَّ أُخَالِفَ إِلَى رِجَالٍ فَأُحَرِّقَ عَلَيْهِمْ بُيُوتَهُمْ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ يَعْلَمُ أَحَدُهُمْ أَنَّهُ يَجِدُ عَرْقًا سَمِينًا أَوْ مِرْمَاتَيْنِ حَسَنَتَيْنِ لَشَهِدَ الْعِشَاءَ

  1. فضل صلاة الجماعة.
  2. فضل صلاة الفجر في جماعة.
  3. فضل من غدا إلى المسجد أو راح.
  4. باب إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة.

عبد العزيز بن باز

المفتي العام للمملكة العربية السعودية سابقا -رحمه الله-

  • 0
  • 0
  • 272
الدرس السابق
(2) من باب وقت العشاء إلى نصف الليل إلى الكلام إذا أقيمت الصلاة
الدرس التالي
(4) من باب تخفيف الإمام في القيام إلى القراءة في المغرب

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً