نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

نشيد الأنشاد سبب إسلامي .. قصة مؤثرة جدا

منذ 2009-03-17
هذه قصة تحكي أن القرآن الكريم تنزيل رب العالمين . لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد . 
قصةٌ تجسد الحق حين يقذف به على الباطل فيدمغه . 
 
قصة تحكي أن الدين يسر. وأن الإيمان طمأنينة {وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ } ، وأن الدعوة يكفي فيها القليل جداً مع الإخلاص . 
 
قصة تصرخ في المسلمين المفرطين وقد جاءهم النذير . 
 
قصة تبكي من يسمع ، وتترك بالقلب حسرة على ما قد فات  
 
هذه قصة فتاة كانت نصرانية من الله عليها بالإسلام  
 
وهي هنا تحكي بصوتها قصة إسلامها التي إذا سمعها أحد لدية ذرة إنصاف من النصارى ما يسعه إلا أن يدخل في دين الله الحنيف دين الإسلام الذي يوافق العقل والفطرة السليمة  
 
.. قصة مؤثرة .. عبارات صادقة .. خرجت من قلب الأخت والحمد لله الذي هدانا وإياها إلى الإسلام 

 
نسأل الله لأختنا الثبات ، ونسأل الله أن يتقبل من كل من شارك في هذا العمل وأن يبارك لهم في أهلهم وأنفسهم وأموالهم  
  • 1,094
  • 55
  • 855,689
  • Mohammed Mahmoud Basheer

      منذ
    القصيدة نشرتها على حسابي في فيس بوك وسوف انشيء صفحة في مدونتي عنها وجمل القصيدة حول أهمية اختيار الشريعة في مصر نصرة لأمثال كرستين عَصَفَتْ عِصابةُ ذا الصليبِ المُستَكينْ ** بِمُحِبَّةِ الدِّينِ العظيمِ المُستَبِينْ أغْرَتْ وحرَّضت الحكومةَ كَيْ تُدِينْ ** مَنْ وَقَفُوا مَعَها أينَ أزْهَرِنا الرَّصِينْ فَتَنُو بِجَلَبَتِهِم وضَوْضَا قاطِعِينْ ** حَبْلَ الرَّجاءِ في ذي السَكينةِ مُفزِعِينْ يا أمَنَ دَولتِهِمْ وصَرحُهُم المَشِيدْ ** أَرهَبَتَ أهْلِينا فَأبْشِر بِالوَعيدْ يا أمَنَ دَولتِهِمْ ودِرعُهُم المَجيد ** نَفَّذْتَ مَطلَبَهُمْ فَعَدلٌ أنْ تَبِيدْ قَطَّعَتَ أفئِدَةً بِجَوْرِهِم المَرِيد ** حَقَّقْتَ بَاطِلَهُمْ فماذا تَسْتَفِيدْ هَدَّدتَ آمِنَنا بِنارٍ والحَدِيدْ ** أرضَيْتَ بَابَاهُمْ بِمَظْلُومٍ فَقِيدْ فَرّّقْتَ وَحدَتَنا بوَكْرٍ مِنْ ذِئَابْ ** تَخْشَى الأجَانِبَ لا إلَهِي والحِسابْ عَذَّبَتَ مُؤمِنَنا وأحنَيْتَ الرِّقَابْ ** غَرَّبت شِرعَتَنا يا ذَيْلاً لِلْكِلابْ أُخْتَ العَقِيدَةِ ذِي المُطَيَّبَةُ تَغِيبْ ** مَن تَرضَى ديني أَتُساقُ إلَى الصَليبْ أُخْتِي كِرسْتِينُ فِدَاكِ جَمْعُنا ** وَكَذَا وَفَاءُ وَكامِلْيَا شَرعُنا يا بِنْتَ قِلِّيْنِيْ دُمُوعُكِ غَالِيَة ** إذْ تَبْكِي تَكْوِيْنِي فِداها مَا لِيَهْْ أُخْتاهُ يا أُخْتاهُ حَقُكِ فَاقْبَلي ** والعُذْرُ عَمَّا قَد عَجَزْنا تَقَبَّلِيْ صَبْرًا مِئاتٍ مِنْ أُسَارَى عِنْدَهُمْ ** رَبِي قَرِيبًا سَوْف يُبْطِلُ كَيْدَهُمْ قَسَمًا صَدُوقًا لَا نُدَاهِنُ حاقِدًا ** أبَدًا ويَبْقَى أمْرُ دِينِي صَامَدًا عَهْدًا وَثِيقًا قَد قَطَعنَا مُؤمِنِينْ ** وَالدَمْعُ يُلْهِبُ ذِي العُيونَ مِن الحَنين حَتْمًا سَنَمْضِي في دُروبِ القاصِدينْ ** عَوْنًا عَلَى قَهْرِ النَصَارَى المُعتَدينْ والآنَ نَرمِي في غَشُومٍ غَافِلِ ** سَهْمَ الدُعاءُ بِسَجْدَةِ المُتَنَفِلِ رَبَّاهُ يا رَبَّاهُ ثَبِّتْ مَنْ مَعِي ** وامْدُدْ بِمَدَدٍ كَالضِّيَاءِ السَّاطِعِ تَكْفِينا بُشْرَى مِنْ بَشِيرِ اليَعرُبِ ** صَلَواتُ رَبِّي والسَّلامُ عَلَى النّبِيْ إذا ما دَعَوْتُمْ بِالخُشُوْعِ إلَهَكُمْ ** فَسَيَسْتَجِيبُ عَلَى عِدَاكُمْ لا لَهُمْ فَأدعُو عَلَيْنا فَلَنْ يُجِيبُ دُعَاءَكُمْ ** صَحَّ الحَدِيثُ وقَد جَهِلْتُمْ دَاءَكُمْ يا أَهْلَ مِصْرَ المُسْلِمُونَ المُكْرَمُونَ ** نَرجُو الشَرِيْعَةَ فَارتَضُوهَا تُرحَمُونْ واخْشَوْا عِقابًا مِنْ قَدِيرٍ قَاهِرٍ ** إنْ حِدنا يَوْمًا عَنْ سَبِيلٍ ظاهِرٍ والوَحيُ بَلَّغَهُ شَفِيعُكُم الأمينْ ** فَأْوُوا لِسُنَّتِهِ بِفِقْهِ العَالِمِيْنْ أَنْتُمْ بِدِيْنِكُمُو بِحِصْنِكُمُ الحَصِينْ ** رُوْحٌ لِجَسَدٍ فَلْتَكُونُوا مُخْلِصِينْ لَوْ فُتْنا شَيئًا مِنْ شَرِيْعَةَِ رَبِّنا ** فَالتِيْهُ مَركَبُنا لِغايةِ حَربِنا أحيوا لِأجْلِ المَحرُومِينَ مِنَ الهَنَا ** كُلَّ الشَرِيْعَةَ يَنْجَلِي كُلُّ الضَنَا واللهُ مَوْلانا سَيُعظِمُ أجْرَنَا ** يا ربِّي وأرشِدنا وَيَسِّر صَبرنا واصبِر يا شعبي كَمْ صَبَرتَ على الطُغاة ** لا تَخْشَى رَدًّا في ْهوَانِ أو بُغاة ولقد صَنَعنَا المُستَحِيلَ فَمَا لَنا ** قَد ضِقْنَا ذَرعًا بِاليَسِيرِ وَهَالَنَا تِلْكَ المَصَاعِبَ لا تُفارِقُ أُمَّةً ** وانْظُر لِسوريا كَمْ تُلاقِي غُمَةً بَعضُ الشَدَائدِ قَد تَلِيْهَا عِزةً **مَهْلاً تَأنَّى في بِنَائكَِ دَوْلَةً وَاذْكُرْ عُبُوْرَكَ لِلْقَنَاةِ وَهَوْلَهُ ** واسألْ نَصِيْرَ اللهُ أكبرُ فَضْلَهُ للهِ أنْصَحُكُمْ فُرُوموا رُشْدَكُمْ ** واخشَوْا عَدُوًا أَنْ يُوَجِّهَ حَشْدَكُمْ أَعظَمَتَ بَلْوَانا يا طَمَعٌ والغَرِيْبْ ** إِعجَابُ أَقْوَامٍ بِرَأْيِهِمُ المُرِيْبْ مَنْ عاشَ مَظْلُوْمًا يَسُرُّكَ لا يَضِيْر ** فَاعلَمْ رَفيقًا مِنْ خَصِيمٍ والمَسِير سِيَّانُ يَحكُمُنا حَبيبٌ أو سِواه ** فَاللهُ رَازِقُنا ومُقْصِي مَنْ نَسَاه وهُناكَ طَالِبَةٌ تُسَطِّرُ بُغْضَهَا ** في شَأنِ حاكِمِها وَتَنْسَى فَرضَها بِالسَّمْعِ لِلأمْرِ وطاعةِ حاكمٍ ** في كُلِّ مَعرُوفٍ بِحَقٍ لازِمٍ والعَدلُ إجْلالٌ لِشَيْبَةِ مُسْلِمٍ ** قَد صانَ تَنْزِيلاً لِربٍ عَالمٍ
  • frfrmedo

      منذ
    اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
  • محمد ابوحلاوه

      منذ
    اللهم ما ثبتنا على هذا الدين
  • Ibrahim

      منذ
    والله ما كنت احس واشعر بالايات هكذا من قبل احلفتك الله ادع الله لي ان يفرج كربتي الله يغفر لصاحب الموقع ويحسن خاتمة
  • ابويوسف31

      منذ
    نحمد الله الدي لااله غيره على ان هداك للدين الحق المهيمن والناسخ لجميع الشرائع والديانات السماوية السابقة ونسئله -جلاجلاله-أن يثبتنا واياكم على الاسلام الى ان نلقاه وهو راضي عنا وانصح للاخت ان تكون على حذر شديد وفطنة من كيد النصارى بعد اسلامها
  • islam nageh

      منذ
    (انك لا تهدى الأحبة ولكن الله يهدى من يشاء) ياااااااارب اهدينا الى طريقك المستقيم.
  • أحمد الرفاعي

      منذ
    هنيئاً لأتنا على نعمة الاسلام ونسأل الله أن يثبتها على هذا الدين
  • mostafayoussef

      منذ
    لقد فعلتى مثل ما فعل سلمان الفارسى بحث عن الحقيقة وترك النعيم الزى كان يعيش فية فارشدة اللة الى الحق وادعوا اللة ان يجمعنا جميعا مع سلمان الفارسى ومع رسول اللة سيدنا محمد صلى اللة علية وسلم ----- ولق فعلتى مثل ما فعل نبى اللة ابراهيم حينما احتار فوجة وجهة للة فارشدة اللة ادعوا اللة لكى ان يجمعكى مع فاطمة بنت رسول اللة ومريم ابنت عمران وامراة فرعون فى جنات النعيم.
  • أم عبدالرحمن

      منذ
    الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة اللهم يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلوبنا على دينك وعلى طاعتك احمدي الله ياأختاه أن يسر لك الطريق إلى عبادته وحده لا شريك له وأن رزقك عقلا تميزي به الحق ,وتفرقي به بين كلام الله الحق وكلام البشر الباطل فهذه نعمة تستحق منك الشكر وتستحق أن نشكر نحن أيضا الله أن جعلنا مسلمين منذ خلقنا ,ونشكره سبحانه أن أدخلك في دينه وأعتقك من النيران جـــــــــــــــــزاكــــــــم الـلـــه خـــــــيــــــــــــرا
  • zohairhailoune

      منذ
    جزى الله كل من عمل على هدا النشر
i