الدمام 2 - هل ترانا نلتقي ؟

منذ 2005-04-01
هل ترانا نلتقي؟؟


هل ترانا نلتقي أم أنها .... كانت اللقيا على أرض السراب
ثم ولت وتلاشى ظلها .... واستحالت ذكريات للعذاب

هكذا يسأل قلبي كلما .... طالت الأيام من بعد الغياب
فإذا طيفك يرنو باسماً .... وكأني في استماع للجواب

أولم نمضي على الحق معاً

كي يعود الخير للأرض اليباب
فمضينا في طريق شائك .... نتخلى فيه عن كل الرغاب

ودفنا الشوق في أعماقنا .... ومضينا في رضاء واحتساب
قد تعاهدنا على السير معاً .... ثم آجلت مجيباً للذهاب

حين نادني رب منعم .... لي حياتي في جنان ورحاب
ولقاء في نعيم دائم .... بجنود الله مرحا للصحاب

قدموا الأرواح والعمر فدا .... مستجيبين على غير ارتياب
فليعد قلبك من غفلاته .... فلقاء الخلد في تلك الرحاب

أيها الراحل عمراً في شكاتي .... فإلى طيفك أنات عتاب
قد تركت القلب يدمي مثقلاً .... تائهاً في الليل في عمق الضباب

وإذا أطوي وحيداً حائراً .... أقطع الدرب طويلاً في اكتئاب
وإذا الليل خضم موحش .... تتلاقى فيه أمواج العذاب

لم يعد يبرق في ليلي سنا

قد توارت كل أنوار الشهاب
غير أني سوف أمضي مثلما

كنت تلقاني في وجه الصعاب

سوف يمضي الرأس مرفوعاً فلا

يرتضي ضعفاً بقول أو جوابي
سوف تحدوني دماء عابقات .... قد أنارت كل فج للذهاب

سعد بن سعيد الغامدي

القارئ المعروف ذو الصوت النديّ .

  • 147
  • 16
  • 119,119
النشيد السابق
لا تقولوا
النشيد التالي
غرباء
  • Hassina Balouta

      منذ
    قد سمعت هذه الأنشودة منذ سنين عديدة ولكن تبقى مؤثرة في كلما سمعتها وكأني أفعل ذلك لأول مرّة فعلا رائعة
  • أبو ألاء

      منذ
    نشيد رائع وانتم أروع
  • براري

      منذ
    السلام عليكم ، بدايةً أشكركم على هذا الموقع الرائع الذي أدخله منذ سنواتٍ عديدة . شكري و تقديري لكم .
  • أبو عبد الرحمن

      منذ
    جزى الله القائمين على الموقع خير الجزاء

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً