الفوائد (27)- في تفسير سورة التكاثر (2)

منذ 2015-01-09

والتكاثر تفعل من الكثرة، أي مكاثرة بعضكم لبعض وأعرض عن ذكر المتكاثر به إرادة لإطلاقه وعمومه، أن كل ما يكاثر به العبد غيره سوى طاعة الله ورسوله وما يعود عليه بنفع معاده فهو داخل في هذا التكاثر، فالتكاثر في كل شيء من مال أو جاه أو رياسة أو نسوة أو حديث أو علم، ولا سيّما إذا لم يحتج إليه، والتكاثر في الكتب والتصانيف وكثرة المسائل وتفريعها وتوليدها، والتكاثر أن يطلب الرجل أن يكون أكثر من غيره، وهذا مذموم إلا فيما يقرّب إلى الله، فالتكاثر فيه منافسة للخيرات ومسابقة إليها. وفي صحيح مسلم من حديث عبد الله بن الشخير أنه: انتهى إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقرأ {أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ} قال: «يقول ابن آدم: مالي مالي، وهل لك من مالك إلا ما تصدّقت فأمضيت، أو لبست فأبليت، أو أكلت فأفنيت». 

  • 0
  • 0
  • 946

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً