بحث
كل الأقسام
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

أبي يتحرش بي وبأختي جنسياً!! ماذا أفعل؟

QR Code

عدد الزيارات: 105,073
31 17
السؤال: أنا واقعة في مشكلة ولا أدري إن كان ما تصرفت به صحيحاً أم أن نار جهنم تنتظرني، أرجو منكم التكرم ببعض الوقت لقراءة رسالتي وإن أمكن الرد وإخراجي من حيرتي.
منذ أن بلغت من العمر 14 عاماً بدأ أبي يتحرش بي!! بحيث يضع يده على صدري ويتحسس جسمي، وكان يقول لي لا تسمحي لأحد غيري أن يمد يده عليك، أنا فقط لأني أبوكي، وتقدمت في العمر وكبر حجم صدري وأصبحت أدرك هذه الأمور والغريزة، وزادت محاولات أبي ولكني كنت أتهرب كثيراً منه، وكان أبي يحاول أن يستغل عدم وجود أمي في البيت ليقوم بمثل هذه الأعمال أو عندما أذهب إلى النوم كان يجلس بجانبي ويدخل يده دون أن يراه أحد!! كنت كثيراً أحاول الهرب والتملص منه، ولكن كان ينقد علي وبقوة، وكنت أقاومه وبكل شراسة وأضربه ضربات قوية بعض الأحيان في ظهره أو بطنه ولكن دون فائدة، فقوتة الجسدية تفوقني كثيراً وخاصة عندما يطرحني أرضاً ويجلس فوق بطني!!
كنت كثيرة البكاء، وانطوائية، وأحاول أن ابتعد عن الجميع، وكنت أحاول قدر الإمكان أن أبدو بمظهر غير جميل وملابس غير مرتبة حتى يبتعد عني، الأمر الذي أدى إلى تعميق كره الرجال لدي.
واستمر الموضوع حتى أنهيت المرحلة الثانوية، والتحقت بالجامعة لدراسة هندسة الحاسوب، ولا يزال الموضوع مستمراً!! وكنت أحاول الهرب في هذه المرحلة بالدوام أطول فترة ممكنة في الجامعة، فكنت أذهب للدوام الساعة السابعة صباحاً وأعود بعد انتهاء الدوام الساعة الخامسة مساءاً وبذلك تجنبت الكثير من الخلوة.
وفي هذا الوقت كبرت أختي -والتي تصغرني بخمس سنين تقريباً- وكانت في غاية الجمال، أي أنني بجانبها صِفر في الجمال، كما أنها كانت متفوقة في دراستها المدرسية وكانت محبوبة من قبل معلماتها، الأمر الذي أدى بأبي إلى الانشغال بها بدلاً مني، ولجمالها تقدم العديد من الناس لخطبتها، وعندما وجدت نفسها بين يدي أبي فضلت الزواج على وجودها في البيت، ولكن وللأسف كان زواجها سيئاً، لأن الشخص الذي تزوجت منه يكبرها 15 سنة، وذو عقلية رجعية، ووقعت بين الاثنين، الأمر الذي أدى بها إلى الهروب.
كان يوم خميس حيث كنت في البيت لأن يوم الخميس لا يوجد فيه دوام لي في الجامعة، وأبي كان في العمل وأمي لا أتذكر أين ذهبت، وعاد الجميع من المدرسة إلا أختي، وبدأنا بالسؤال عليها، وكانت خالي له متجر، فسألناه عنها، وقال: أنها مرت عليه صباحاً وهي ذاهبة إلي المدرسة وأعطته رسالة لم يفتحها، وعندما فتحناها كانت كاتبة فيها بأنها ذهبت ولن تعود، وبدأنا بسؤال صديقاتها في المدرسة هل يعرفون شيئاً عن مكان وجودها إلا انه لم نجد أي باب يدلنا على مكان وجودها، وبدأنا بالتفتيش في المدينة التي نسكن في قرية مجاورة لها ولم نجدها، ومن ثم خرجنا خارج المدينة إلى المدن المجاورة ولكن دون فائدة إلى أن جاءنا اتصال من رجل محترم، يعمل في المسجد الذي لجأت له حيث انه أخذها إلى بيته وسمع قصتها، واتصل بنا وذهب أخي لإحضارها وعندما عادت إلى البيت سألتها على انفراد عن السبب الحقيقي لخروجها من البيت، وبكت وقالت لي بأن أبي حاول أن يمد يده عليها، ولكني قلت لها بأن لا تقول لأحد، وإن شاء الله بصير خير، وأنا سأحكي بالموضوع، ولكن عندما فكرت لم أجد باباً أتحدث معه ويسمعني ويتفهم ما سأقول لذلك تراجعت عن الموضوع وبقي الموضوع سراً عندي حتى هذا اليوم.
وبعد أن تزوجت أختي حاولت بعض النسوة الإساءة لها بأعمال السحر، وغاب عقلها في وقت من الأوقات وكانت تغني وترقص وحدها دون وجود أحد، وكنت عندما اقترب منها حاملة المصحف تهرب مني، وكنا نحشرها في غرفة ونجلس عندها ونقرأ عليها القرآن بصوت عالي واستمررنا هكذا إلى أن شفيت من السحر، وبعد أن شفيت مما كانت فيه عزت هذا المرض إلى حالتها النفسية وأبي وقالت لزوجها، وبعد سماع أخوتي بهذا الخصوص وخاصة أخي الكبير جن جنونه وحاول أن يقتلها لولا تعرضت له ونهيته من هذا العمل وقلت له إنها ليس بوعيها.
وذهبت إلى الأردن مع زوجها ونسيت مشكلتها تقريباً وعادت الأمور إلى مجاريها سنين.
وبعد ذلك أكملت دراستي الجامعية وهرباً من هذا الموضوع ذهبت للعمل في مدينة أخرى وكنت أعود إلى البيت في نهاية الأسبوع، وعلى الرغم من ذلك كان أبي مستمراً!! وكنت في كل مرة أبكي أكثر من التي قبلها، ومحاولات أبي تعمقت أكثر من الأول!! فكان يحاول يصل إلى الفرج، وكان يستغل فترة الليل حيث كنت أعود يوم الخميس منهكة من التعب والسفر وكنت أنام مبكراً وكان يستغل نوم أمي أيضاً مبكراً ويأتي بجانبي ويحاول أن يضايقني، لدرجة أني كنت أقوم من الفراش وأذهب إلى النوم في مكان آخر، أو اضطر أن أبقى مستيقظة وبعيده عنه حتى يذهب هو للنوم، وآخر مرة حاول أن يغتصبني، بدأت بالبكاء بصوت عالي الأمر الذي أبعده عني خوفاً من أن تفيق أمي أو إخوتي ويعلموا بالذي يصنعه.
واستمر الحال إلى أن وفقني الله بزوج صالح على خلق ودين والحمد لله وأنا سعيدة جداً في حياتي معه، بالرغم من هذا كنت أخاف من أن يخلو بي أبي!!
وبعد سنه من زواجي، تزوج أخي الثاني، ومنذ ما يقارب شهر وإذا بزوجته تقول له بأن أبي عمل حركات غير صحيحة معها!! ولكن أبي أنكر هذا وقال انه فقط سلم عليها سلام أب لابنته.
وعندما قال لي أخي لم أعرف ماذا أقول له سوى بأن يتكتم على الموضوع، ويحاول أن ينساه وأن يمنع زوجته من السلام على أبي.
لا أدري ماذا أفعل، فالكل معتمد علي أمي وإخوتي جميعاً، والآن عند أمي بنتين في البيت وأخاف أن يتكرر الموضوع وخاصة بأن واحدة منهن بدأت تنضج ويبرز صدرها.
أنا في حيرة دائمة، أريد شخصاً يساعدني في حل هذه المشكلة، لكن لم استطع إخبار أحد بهذا، لا أخي الكبير ولا غيره ولا حتى زوجي، لأن المظهر العام لأبي هو يصلي ويصوم وذهب إلى العمرة ثلاث مرات!! وجميع الناس يحبونه ويحترمونه جداً ولا أحد يصدق عليه شيء، حتى أنه لو يقول أي شخص عليه بأي كلمه لا أحد يصدقه حتى لو كانت أمي، لدرجة أن خالاتي يحسدون أمي على أبي وأخلاقه وتعامله!!
كما أن أبي ليس عاطلاً (لا أدري ماذا أقول) فإنه ربّانا أحسن تربية والجميع يحمدون أخلاقنا.

بالله عليكم أفيدوني، ماذا أفعل وكيف أتصرف.
هل أنا مخطئة، أنا لا أريد ذلك، وأتمنى من الله أن لا ينعكس خطئي إن كنت مخطئة على زوجي وعلى ابني.
أيضا أريد نهاية لهذا الموضوع، لأني أريد أن نبقى بصورة حسنة في أعين الجميع، بالله عليكم أفيدوني، وساعدوني.
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن أباك قد خالف الشرع والطبع والفطرة السوية، وارتكب أموراً عظاماً لأنه إذا كان الإنسان ممنوعاً من فعل ذلك مع الأجنبية فهو مع المحارم وخاصة من كان مثل الأب أشد وأعظم؛ لما روى أحمد والحاكم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من وقع على ذات محرم فاقتلوه"، وذلك لأن المحرم مطلوب منه الحفاظ على عرض محارمه والذود عنه، لا أن يكون هو أول الهاتكين له!! ولا شك أن من يقوم بذلك فاقد للحس والأخلاق والدين جميعاً، وصدق المصطفى صلى الله عليه وسلم إذ يقول: "إذا لم تستح فاصنع ما شئت" (رواه البخاري).

والذي نود أن ننصحك به لإيقاف هذه الفاحشة وهذا المنكر العظيم، أن تبذلي جهداً في نصح هذا الأب وتذكيره ووعظه وردعه، فإن قبل فبها ونعمت، وإلا فهدديه -بصرامة- بإفشاء الأمر إلى الأسرة والمحاكم الشرعية، فإن لم يردعه ذلك فيجب أن تخبري أخاك وأمك كما يجب على أخواتك أن تخرج عنه إلى أحد الأقارب كالأخ أو العم أو نحوهما حتى ييسر الله لهن الزواج، وذلك لأن البقاء مع هذا الأب المنتكس الفطرة يُخشى منه أن يتطور إلى ما لا تحمد عقباه، وكذلك يجب عليهن لبس الحجاب في حضرته وعدم الاختلاء به.

واعلمي أنك فرطتِ في حق الله تعالى وفي حق نفسك وإخوتك، وأنت آثمة بالسكوت على هذه الجريمة المنكرة وعلى ذلك الأب الفاجر حتى تمادى في غيه وطال زوجة أخيك، والله أعلم بمن سيُطال أيضاً لو بقيتِ على تسترك على إجرام أبيك؛ وكذلك يأثم كل من علم وسكت على هذا المنكر، ويخشى أن يكون بسكوتك قد تطور الأمر حتى طال أخواتك الأخريات وكل هذا من أجل الحفاظ على المظهر الاجتماعي!! فتوبي إلى الله تعالى، وتصدي لذلك الأب المفتون بكافة أنواع التصدي تكفيراً على سكوتك عليه، واستخدمي ضده كل أنواع التهديد، ومنها تهديده برفع أمره إلى المسئولين.

وعليك كذلك أن تعامليه معاملة الأجانب من الرجال، فتحتجبي منه بالخمار فلا يرى منك شيئاً، وتجتنبي الاختلاء به، ولا تأذني له في بيتك وحده، واستعيذي بالله من شره وبلائه، واستعيني بالله عليه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من فتاوى زوار موقع طريق الإسلام.
هل ترى إعلانًا سيئًا؟ انقر هنا لمعرفة السبب