بحث
كل الأقسام

تَطَّوَعْ وتَدَرَّبْ ... ولِربِّكَ تَقَرَّبْ

كم كاتب وكم شيخ وكم خطيب وكم داعية وكم مصمم مبدع في مدينتك !؟
نحن ندربك لتقدم خيرهؤلاء للمسلمين ... فلا تتردد.
فنحن مثلك، يوماً ما رأينا هذا الإعلان، فتطوعنا وشاركنا، فجنينا من الخير الكثير.
ونود أن تكون أنت بعض هذا البنيان المبارك، لأن هناك من يحتاج إليك لتصل دعوة الإسلام إليه.
من هنا رابط التسجيل
كُن باباً.. يدخل منه الخير.
فإن لم تستطع .. فنافذة ينفذ منها الضوء.
فإن لم تستطع .. فجداراً…

تَطَّوَعْ وتَدَرَّبْ ... ولِربِّكَ تَقَرَّبْ

لابُد من التعلُّق بالدُنيا

جاءت نصوص الشريعة تترى للتحذير من التعلق بأمور الدنيا وزخارفها ومتاعها، فغلَّب أناس هذه النصوص، واتَّخذها ذريعة للتزهُّد منها، وأخذها آخرون بإغراض؛ ليطعنوا في الإسلام أو يُنفِّروا الناس من الإسلام بحجة أنه يَحرمهم ملذَّاتهم وشهواتهم. وليس من التعلق المذموم حبُّ الولد والزوجة والمال والمسكن والمركب، وكذا حب الوطن؛ إذا لم يَصرف ذلك عن طاعة الله الواجبة، أو يوقع في مخالفة شرعه…

اسم الله الحقّ

الحقّ هو الله تعالى، فالله تعالى هو الحقّ المبين الذي لا ريب فيه ولا شك في وجوده وجودًا واجبًا، فوجود كل الكائنات ممكنٌ، ووجوده سبحانه حقٌ واجبٌ.

ولا شك ولا ريب في ذاته ولا صفاته سبحانه وتعالى. ولا شك ولا ريب في أفعاله سبحانه وتعالى تلك التي تجري حولنا فنحن نرى أفعاله في رحمة الأم بوليدها واهتداء رضيعها لها دون غيرها، وفي اهتداء الشمس للظهورعلى الفجر، وفي تقلب الليل على النهار،…

وَسَارِعُواْ

يقول الله جلًّ جلاله: {وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ} [آل عمران: 133]، وفي الآية الكريمة يأمرنا الله تعالى بالإسراع لنيل المغفرة، والحصول على الجائزة الثمينة، والسلعة الغالية وهي الجنة بإذن الله. والإسراع في عمل الصالحات هو دأب الصالحين ونهج المتقين وسيرة الصالحين للقرب من الله تعالى وليّ…

يُشاهد الآن

  • فقه النساء : عورة المرأة في الصلاة
  • هل ترانا نلتقي ؟
  • قبسات : هل تشكو قسوة قلبك ؟
  • قبسات : عجائب قانون الطاقة والجذب !!
  • قبسات : لماذا منع الله عنك !
  • قبسات : دعاء يقال قبل الانتهاء من الصلاه يغفر الله لك به كل ذنوبك‬
  • قبسات : صواحب يوسف
  • معالم الوسطية من خلال السيرة النبوية
  • و بشر الذين آمنوا و عملوا الصالحات - الجزء الأول
  • تأملات في الجزء الثالث من القرآن العظيم
X