بحث
كل الأقسام
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

اجعل لنفسك وِردًا من القرآن الكريم

ترتجف لها القلوب لو عقلناها! اقرؤوها كاملة..

قال الله تعالى: {يُؤْفَكُ عَنْهُ مَنْ أُفِكَ} [الذاريات:9]، أي: يُصرَف عن القرآن الكريم مَن صرفه الله تعالى عقوبةً له بسبب ذنوبه وإعراضه عن الله سبحانه..

يا إخواني.. يا أخواتي..

من لم يبدأ بحفظ القرآن الكريم فليبدأ! ومن أهمل مراجعته فليستدرِك! ومن لم يكن له وِرد من القرآن الكريم فليحرص عليه! ولتصبر ولتُصابر... فإنّ لحفظ القُرآن وضبطهِ وتلاوته…

اجعل لنفسك وِردًا من القرآن الكريم

ارْجِعْ فَصَلِّ فَإِنَّكَ لَمْ تُصَلِّ

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.

إن الصلاة هي عماد الدين، وهي صلة بين العبد وربه الكريم، وهي أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة، وفيها من الفضائل والأجور العظيمة التي تحفز المسلم على إدراك أهميتها، وللتحصل على هذه الخيرات فلابد للمسلم من الوفاء بكيفية أداء الصلاة كما بينها الرسول صلى الله عليه وسلم، والإخلال بهذه…

ارجعْ إليهما فأضحكْهما كما أبكيتَهما

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين

بر الوالدين من أعظم سبل النجاة، وهي عبادة لها مكانة عالية في الإسلام، ويكفي بهذه العبادة شرفا أن الله عز وجل أمر بها بعد توحيد الله سبحانه؛ قال الله تعالى: {وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ…

إفشاء السلام: الكنز العظيم والأجر الكريم

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.

إفشاء السلام من صنائع الخير العظيمة، ولقد حث الرسول صلى الله عليه وسلم على إفشاء السلام والبدء بالسلام في أحاديث نبوية كريمة؛ رَوى أبو داود عن أبي أمامة الباهلي رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إنَّ أولى الناسِ باللهِ من بدأهم بالسلامِ»، والحديث صحَّحه الألباني،…

الاستغفار: الحصن المنيع من العذاب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.

الاستغفار نعمة كبيرة أكرم الله تعالى بها المسلمين، وأمر الله الغفور الرحيم بملازمته والحرص عليه، وجعل الله جل جلاله الاستغفار حصنا منيعا من العذاب؛ فقال الله سبحانه: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}…

يُشاهد الآن

  • قضية فلسطين في ميزان العقل والشرع
  • حلب تحترق : خير أجناد الأرض من حلب
  • مقطع مميز : فتعالى الله الملك الحق
  • حلب تحترق : حادثة عجيبة في جهاد أهل حلب
  • حلب تحترق : العفة والحياء في حلب
  • من روائع القصائد : يامنزل الايات والفرقان‬
  • مقطع مرئي: هي جنة
  • صفة صلاة النبي ﷺ
  • الجنة تحت أقدام الأمهات
  • مداخلة هاتفية : حلب تحترق