بحث
كل الأقسام
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

ما حكم أكل لحم الحصان أو الفرس؟

QR Code

عدد الزيارات: 100,171
26 8
السؤال: هل أكل لحم الحصان أو الفرس حرام أم حلال أم مكروه؟ وما حكم من يتناوله رغم أنه يصلي؟
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

ذهب أكثر العلماء[  ]  إلى جواز أكل الفرس، للأحاديث الصحيحة في ذلك فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: "نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر عن لحوم الحمر الأهلية ورخص في الخيل" (رواه البخاري[  ]  ومسلم)، وعن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت: "نحَرْنا على عهد النبي[  ]  صلى الله عليه وسلم فرساً فأكلناه" (رواه البخاري ومسلم)، وعن جابر رضي الله عنه قال: "سافرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنا نأكل لحم الخيل ونشرب ألبانها" (رواه الدارقطني والبيهقي، قال النووي: بإسناد صحيح).

وذهب آخرون -ومنهم أبو حنيفة وصاحباه- إلى كراهة أكل لحم الفرس واستدلوا بآية وحديث.

أما الآية فقوله تعالى: {والخَيْلَ والبِغَالَ والحَمِيرَ لِتَرْكبُوها وزِينَة}، قالوا: ولم يذكر الأكل منها، وذكر الأكل من الأنعام في الآية التي قبلها، وأجاب العلماء عن ذلك بـ: "أن ذكر الركوب والزينة لا يدل على أن منفعتهما مقصورة على ذلك، وإنما خُص هذان بالذكر لأنهما معظم المقصود من الخيل، كقوله تعالى: {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ}، فذكر اللحم لأنه معظم المقصود، وقد أجمع المسلمون على تحريم شحمه ودمه وسائر أجزائه، قالوا: ولهذا سكت عن حمل الأثقال على الخيل مع قوله تعالى في الأنعام: {وتحمل أثقالكم}، ولم يلزم من هذا تحريم حمل الأثقال على الخيل" انتهى بتصرف من (المجموع).

وأما الحديث: فهو ما روي عن خالد بن الوليد أنه قال: "نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن لحوم الخيل والبغال والحمير وكل ذي ناب من السباع" (رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه)، فحديث ضعيف، ضعفه الألباني[  ]  في ضعيف أبي داود، والله أعلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من فتاوى[  ]  زوار موقع طريق الإسلام.
هل ترى إعلانًا سيئًا؟ انقر هنا لمعرفة السبب