بحث
كل الأقسام
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

تفسير {ومن الناس من يعبد الله على حرف}

QR Code

عدد الزيارات: 33,784
9 5
السؤال: تفسير قوله تعالى {ومن الناس من يعبد الله على حرف}
الإجابة:

فى قوله تعالى‏:‏‏{‏‏وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُ وَمَا لَا يَنفَعُهُ ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ يَدْعُو لَمَن ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِن نَّفْعِهِ لَبِئْسَ الْمَوْلَى وَلَبِئْسَ الْعَشِيرُ}‏‏ ‏[‏الحج‏:‏11 ـ 13‏]‏، فإن آخر هذه الآية قد أشكل على كثير من الناس،كما قال طائفة من المفسرين كالثعلبي والبغوى،واللفظ للبغوى،قال‏:‏هذه الآية من مُشْكلاَت القرآن،وفيها أسئلة أولها‏:‏قالوا‏:‏قد قال الله تعالى فى الآية الأولى‏:‏‏{‏‏يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّه‏}، أي‏:‏لا يضره ترك عبادته،وقوله‏:‏‏{‏لَمَن ضَرُّهُ‏}‏، أي‏:‏ضر عبادته؛ قلت‏:‏هذا جواب‏.‏

وذكر صاحب ‏[‏الكشاف‏]‏ جوابًا غير هذا‏:‏ فقال‏:‏ فإن قلت‏:‏ الضر والنفع منتفيان عن الأصنام مثبتان لهما فى الآيتين، وهذا تناقض، قلت‏:‏ إذا حصل المعنى ذهب هذا الوهم، وذلك أن الله سَفَّه الكافر بأنه يعبد جمادًا لا يملك ضرًا ولا نفعًا، وهو يعتقد فيه لجهله وضلاله أنه يستشفع به حين يستشفع به، ثم قام يوم القيامة هذا الكافر بدعاء وصراخ حين رأى استضراره بالأصنام ودخوله النار بعبادتها، ولا يرى أثر الشفاعة التي ادعاها لها ‏{‏‏لَمَن ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِن نَّفْعِهِ لَبِئْسَ الْمَوْلَى وَلَبِئْسَ الْعَشِيرُ}‏‏ ‏[‏الحج‏:‏13‏]‏، أو كرر ‏{‏ يَدْعُو‏}‏ كأنه قال‏:‏ ‏{‏‏يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُ وَمَا لَا يَنفَعُهُ‏}، ثم قال‏:‏‏{‏‏لَمَن ضَرُّهُ‏}‏‏ بكونه معبودًا ‏{‏‏أَقْرَبُ مِن نَّفْعِهِ}‏‏ بكونه شفيعًا ‏{‏لَبِئْسَ الْمَوْلَى‏}‏‏.‏

قلت‏:‏ فقد جعل ضره بكونه معبودًا، وذكر تضرره بذلك‏.‏
وفى الآخرة‏.‏

وقد قال السدى ما يتضمن الجوابين فى تفسيره المعروف، قال‏:‏ ‏{‏‏مَا لَا يَضُرُّهُ}‏‏ قال‏:‏ لا يضره إن عصاه ‏{‏‏وَمَا لَا يَنفَعُهُ}‏‏ قال‏:‏ لا ينفعه الصنم إن أطاعه ‏{‏‏يَدْعُو لَمَن ضَرُّهُ‏} قال‏:‏ ضره فى الآخرة من أجل عبادته إياه فى الدنيا‏.‏

قلت‏:‏ وهذا الذي ذكر من الجواب‏:‏ كلام صحيح لكن لم يبين فيه وجه نفى التناقض‏.

‏‏ فنقول‏:‏ قوله‏:‏ ‏{‏‏مَا لَا يَضُرُّهُ وَمَا لَا يَنفَعُهُ‏}، هو نفى لكون المدعو المعبود من دون الله يملك نفعًا أو ضرًا‏.
‏‏
وهذا يتناول كل ما سوى الله من الملائكة والبشر والجن والكواكب والأوثان كلها، فإن ما سوى الله لا يملك لا لنفسه ولا لغيره ضرًا ولا نفعًا، كما قال تعالى‏:‏ فى سياق نهيه عن عبادة المسيح‏:‏ {‏‏لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ أَفَلاَ يَتُوبُونَ إِلَى اللّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلاَ نَفْعًا وَاللّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}‏‏ ‏[‏المائدة‏:‏ 72 ـ 76‏]‏، وقد قال لخاتم الرسل‏:‏ ‏{‏‏قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ‏} ‏[‏الأعراف‏:‏188‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏‏قُلْ إِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا رَشَدًا}‏‏ ‏[‏الجن‏:‏21‏]‏،وقال على العموم‏:‏ ‏{‏‏مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ‏} ‏[‏فاطر‏:‏ 2‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏‏وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ}‏‏ ‏[‏يونس‏:107‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏‏قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ}‏‏ ‏[‏الزمر‏:‏38‏]‏، وقال صاحب يس‏:‏ ‏{‏‏وَمَا لِي لاَ أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَن بِضُرٍّ لاَّ تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلاَ يُنقِذُونِ إِنِّي إِذًا لَّفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ}‏‏ ‏[‏يس‏:‏ 22 ـ 25‏]‏‏.
‏‏
وقـولـه‏:‏ ‏{‏‏يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُ وَمَا لَا يَنفَعُهُ‏} ‏[‏الحج‏:‏ 12‏]‏، نفى عام، كما فى قوله‏:‏ {‏‏وَلَا يَمْلِكُ لَهُمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا}‏‏ ‏[‏طه‏:‏89‏]‏، فهو لا يقدر أن يضر أحدًا سواء عبده أو لم يعبده، ولا ينفع أحدًا سواء عَبَدَه أو لم يعبده، وقول من قال‏:‏ لا ينفع إن عُبِدَ، ولا يضر إن لم يُعْبَد، بيان لانتفاء الرغبة والرهبة من جهته، بخلاف الرب الذي يكرم عابديه، ويرحمهم، ويهين من لم يعبده ويعاقبه‏.

‏‏‏ والتحقيق‏:‏ أنه لا ينفع ولا يضر مطلقًا، فإن الله سبحانه وسعت رحمته كل شيء وهو ينعم على كثير من خلقه وإن لم يعبدوه، فنفعه للعباد لا يختص بعابديه، وإن كان فى هذا تفصيل ليس هذا موضعه، وما دونه لا ينفع لا من عبده ولا من لم يعبده؛ وهو سبحانه الضار النافع قادر على أن يضر من يشاء، وإن كان ما ينزله من الضر بعابديه هو رحمة فى حقهم، كما قال أيوب‏:‏ ‏{‏‏مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ}‏‏ ‏[‏الأنبياء‏:‏ 38‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏‏وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ}‏‏ ‏[‏يونس‏:‏ 107‏]‏، وقال أيضًا لرسوله محمد صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏{‏‏قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ}‏‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 188‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏‏وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ}‏‏ ‏[‏البقرة‏:‏177‏]‏، وهو سبحانه يحدث ما يحدثه من الضرر بمن لا يوصف بمعصية من الأطفال والمجانين والبهائم؛ لما فى ذلك من الحكمة والنعمة والرحمة، كما هو مبسوط فى غير هذا الموضع‏.‏

فإن المقصود هنا أن نفى الضر والنفع عمن سواه عام لا يجب أن يخص هذا بمن عبده، وهذا بمن لم يعبده، وإن كان هذا التخصيص حقًا باعتبار صحيح، وجواب من أجاب بأن معناه لا يضر ترك عبادته، وضره بعبادته أقرب من نفعه مبنى على هذا التخصيص‏.‏

وإذا كان كذلك،فنقول‏:‏المنفى قدرة من سواه على الضر والنفع‏.‏

وأما قوله‏:‏ ‏{‏‏ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِن نَّفْعِهِ‏}، فنقول أولا‏:‏المنفى هو فعلهم بقوله‏:‏ ‏{‏‏مَا لَا يَضُرُّهُ وَمَا لَا يَنفَعُهُ}‏‏ والمثبت اسم مضاف إليه فإنه لم يقل‏:‏ يضر أعظم مما ينفع، بل قال‏:‏‏{‏‏لَمَن ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِن نَّفْعِهِ‏} والشيء يضاف إلى الشيء بأدنى ملابسة، فلا يجب أن يكون الضر والنفع المضافين من باب إضافة المصدر إلى الفاعل،بل قد يضاف المصدر من جهة كونه اسمًا، كما تضاف سائر الأسماء، وقد يضاف إلى محله وزمانه ومكانه وسبب حدوثه،وإن لم يكن فاعلاً كقوله‏:‏‏{‏‏بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ}‏‏ ‏[‏سبأ‏:‏33‏]‏،ولا ريب أن بين المعبود من دون الله وبين ضرر عابديه تعلق يقتضى الإضافة، كأنه قيل‏:‏ لمن شره أقرب من خيره، وخسارته أقرب من ربحه،فتدبر هذا‏!‏

ولو جعل هو فاعل الضر بهذا؛ لأنه سبب فيه لا لأنه هو الذي فعل الضرر، وهذا كقول الخليل عن الأصنام‏:‏ ‏{‏‏رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ}‏‏ ‏[‏إبراهيم‏:‏ 36‏]‏، فنسب الإضلال إليهن، والإضلال هو ضرر لمن أضللنه، وكذلك قوله‏:‏ ‏{‏‏وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ‏} ‏[‏هود‏:‏ 101‏]‏، وهذا كما يقال‏:‏ أهلك الناس الدرهم والدينار، وأهلك النساء الأحمران الذهبَُ والحرير، وكما يقال للمحبوب المعشوق الذي تضر محبته وعشقه‏:‏ إنه عذب هذا وأهلكه وأفسده وقتله وعثره، وإن كان ذاك المحبوب قد لا يكون شاعرًا بحال هذا البتة، وكذلك يقال فى المحسود‏:‏ إنه يعذب حاسديه وإن كان لا شعور له بهم‏.

‏‏‏ وفى الصحيحين عن عمرو بن عوف عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏ "والله ما الفقر أخشى عليكم، ولكن أخاف أن تُبْسَطَ عليكم الدنيا كما بُسِطَتْ على من كان قبلكم فتتنافسوا فيها كما تنافسوا فيها، وتهلككم كما أهلكتهم‏"‏‏ ‏[‏البخاري فى الرقاق ‏(‏6425‏)‏، ومسلم فى الزهد والرقائق ‏(‏2961/6‏)‏، بلفظ فتنافسوها كما تنافسوها‏]‏ فجعل الدنيا المبسوطة هي المهلكة لهم؛ وذلك بسبب حبها والحرص عليها والمنافسة فيها، وإن كانت مفعولا بها لا اختيار لها، فهكذا المدعو المعبود من دون الله الذي لم يأمر بعبادة نفسه؛ إما لكونه جمادًا، وإما لكونه عبدًا مطيعًا لله من الملائكة والأنبياء والصالحين من الإنس والجن، فما يدعى من دون الله هو لا ينفع ولا يضر، لكن هو السبب فى دعاء الداعي له، وعبادته إياه‏.

‏‏ وعبادة ذاك ودعاؤه هو الذي ضره، فهذا الضر المضاف إليه غير الضر المنفى عنه، فضرر العابد له بعبادته يحصل فى الدنيا والآخرة‏.

وإن كان عذاب الآخرة أشد، فالمشركون الذين عبدوا غير الله حصل لهم بسبب شركهم بهؤلاء من عذاب الله فى الدنيا ما جعله الله عبرة لأولى الأبصار، قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏‏ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْقُرَى نَقُصُّهُ عَلَيْكَ مِنْهَا قَآئِمٌ وَحَصِيدٌ وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَـكِن ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ مِن شَيْءٍ لِّمَّا جَاء أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ}‏‏ ‏[‏هود‏:‏ 100- 101‏]‏، فبين أنهم لم تنفعهم بل ما زادتهم إلا شرًا‏.

‏‏‏ وقد قيل فى هذا، كما قيل فى الضر‏.‏ قيل‏:‏ ما زادتهم عبادتها،وقيل‏:‏ إنها فى القيامة تكون عونًا عليهم فتزيدهم شرًا، وهذا كقوله‏:‏ ‏{‏‏وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لِّيَكُونُوا لَهُمْ عِزًّا كَلَّا سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدًّا}‏‏ ‏[‏مريم‏:‏ 81- 82‏]‏، والتتبيب‏.

‏‏‏ عبر عنه الأكثرون‏:‏ بأنه التخسير، كقوله تعالى‏:‏ ‏{‏‏تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ‏} ‏[‏المسد‏:‏ 1‏]‏، وقيل‏:‏ التثبير والإهلاك، وقيل‏:‏ ما زادوهم إلا شرًا، وقوله‏:‏ ‏{‏‏فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ مِن شَيْءٍ لِّمَّا جَاء أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ}‏‏ ‏[‏هود‏:‏ 101‏]‏، فعل ماض يدل على أن هذا كان فى الدنيا، وقد يقال‏:‏ فالشر كله من جهتهم، فلم قيل‏:‏ فما زادوهم‏؟‏ فيقال‏:‏ بل عذبوا على كفرهم بالله ولو لم يعبدوهم، فلما عبدوهم مع ذلك ازدادوا بذلك كفرًا وعذابًا، فما زادوهم إلا خسارة وشرًا، ما زادوهم ربحًا وخيرًا‏.
‏‏


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى - الجزء الخامس عشر.
هل ترى إعلانًا سيئًا؟ انقر هنا لمعرفة السبب