الفتاوى
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

تصيبني أحياناً وساوس في حقيقة وجود الجنة والنار واليوم الآخر، فما نصيحتكم لنا للوقاية ...

مشهور حسن سلمان

QR Code
عدد الزيارات: 1,725
9 0
السؤال: تصيبني أحياناً وساوس في حقيقة وجود الجنة والنار واليوم الآخر، فما نصيحتكم لنا للوقاية من هذه الوساوس؟
الإجابة: احمد الله ربك فأنت على خير، ولا حرج ولا ضير في الذي تجده في نفسك، فإنه لا يشعر بوساوس الشيطان إلا من كان في قلبه نوع صفاء، فقد ثبت في صحيح الإمام مسلم في: كتاب الإيمان في باب الوسوسة في الإيمان، فأخرج مسلم بسنده إلى أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء أناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فسألوه: إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به! فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم: "أو قد وجدتموه؟" قالوا نعم، فقال صلى الله عليه وسلم: "ذاك صريح الإيمان"، وفي رواية: "محض الإيمان".

ولما سئل علي رضي الله عنه: كيف هذا محض الإيمان؟ فقال: أرأيتم إلى اللص؟ فإنه لا يطمع إلا في البيت النفيس، فالإنسان يجد في نفسه الوساوس لما يكون في قلبه صفاء، أما من كان الشيطان قد عشعش وباض وفرخ في قلبه فلا يجد أثراً للوسوسة، لذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تقوم الساعة حتى يأتي الشيطان لأحدكم فيقول له: من خلق هذا؟ فيقول الله، فيقول له من خلق هذا؟ فيقول الله، فيقول له من خلق الله؟" فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "من وجد ذلك في نفسه فليتعوذ بالله من الشيطان وليتفل عن يساره"، وفي رواية: "فليقرأ سورة الإخلاص"، فهذه علامة خير، وقد وجدها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكن تُدرأ بالاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم.
هل ترى إعلانًا سيئًا؟ انقر هنا لمعرفة السبب