جرب نسخة موقع طريق الإسلام الجديدة
بحث
كل الأقسام
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

استجابة الدعاء

QR Code

عدد الزيارات: 1,800
1 0
السؤال: لقد أمرنا الله عز وجل بالدعاء، وقد ذكر بعض الأوقات التي يستجاب فيها الدعاء: كعند نزول الغيث، وعند الإقامة إلخ.
سؤالي هو: هل معنى أنّ الله يستجيب الدعاء أنه سيحقق لي ما أتمناه في الدنيا؟ لقد اتبعت جميع السبل ودعوت بكل جوارحي وبكل اسم سمى ربي نفسه به، فكيف أرجوه كي يقبل دعائي ولا يؤجله للآخرة؟
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وبعد:

- أولاً: الواجب على العبد أن يلجأ إلى ربه بالدعاء، ويديم قرع أبواب السماء، ويتوسل لذلك بكل سبيل مشروع، قال تعالى: "وقال ربكم ادعوني استجب لكم"، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "من لم يسأل الله يغضب عليه" (رواه الترمذي)، وقال عليه الصلاة والسلام: "ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أنّ الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه" (رواه الترمذي).

- ثانياً: إذا دعا العبد ربه مستكملاً الشروط والآداب فإنّ الله عز وجل قد تكفل بالإجابة، فقال سبحانه: {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان}، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم أو قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث خصال: إما أن تعجَّل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها"، قالوا: إذاً نكثر، قال: "الله أكثر" (رواه أحمد).

فليس من الضرورة الإجابة أن تكون في الدنيا.

* وما ينبغي لك الاشتراط على ربك، فإنه هو سبحانه يختار لك الخير: {وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شرٌ لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون}، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.

هل ترى إعلانًا سيئًا؟ انقر هنا لمعرفة السبب