كل الأقسام
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

حكم الكلام أثناء خطبة الجمعة

صالح بن فوزان الفوزان

QR Code

عدد الزيارات: 16,849
18 0
السؤال: لقد جاء في الحديث عن النبي[  ]  صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من تكلم والإمام يخطب فقد لغا، ومن لغا فلا جمعة له" (رواه الإمام مسلم في صحيحه) أو كما قال، فسؤالي هو إذا سلم عليَّ أحد وأنا في أثناء الاستماع لخطبة الجمعة[  ]  فهل عليَّ أن أردّ عليه السلام؟ وكذلك لو عطس بجانبي أحد أشمته أم لا؟ وإذا كلمني في شيء ضروري هل يجوز لي أن أرد عليه ولو بالإشارة فهل يعتبر ذلك من اللغو وأكون آثماً عليه مع أنه هو الذي بدأني بالكلام؟
الإجابة: لا شك أن المسلم مأمور حالة خطبة الجمعة[  ]  بالاستماع والإنصات وقطع الحركة فهو مأمور بشيئين:
أولاً: السكون والهدوء وعدم الحركة والعبث.
ثانياً: هو مأمور بالسكوت عن الكلام، فيحرم عليه أن يتكلم والإمام يخطب، ويحرم عليه كذلك أن يستعمل الحركة والعبث أو يمسح الحصى ويخطط في الأرض أو ما أشبه ذلك، وما ذكرته من الحديث: "من تكلم واللإمام يخطب فقد لغا" فهو ثابت عن النبي[  ]  صلى الله عليه وسلم ومعنى لغا أنه ارتكب خطأ يُسبب إلغاء ثوابه فمعنى لغا ليس معناه أنه تبطل صلاته وأنه يؤمر بالإعادة، وإنما معناه أنه لا ثواب له في تلك الصلاة.

أما ما سألت عنه من أنه هل يرد السلام؟ أو يشمت العاطس؟ فالجواب: أنه لا يرد السلام ولا يشمت العاطس ولا يجوز للداخل والإمام يخطب أن يسلم، وإذا سلم فإنه لا يجوز على من سمعه أن يرد عليه، لأن الإنصات للخطبة واجب، والكلام حال الخطبة[  ]  يحرم، ومن عطس فإنه يحمد الله في نفسه ولا يتكلم بذلك ولو تكلم وسمعه من بجانبه فإنه لا يشمته.
  • التصنيف: فقه الصلاة
  • تاريخ النشر: 10 ذو القعدة 1427 (1‏/12‏/2006)
هل ترى إعلانًا سيئًا؟ انقر هنا لمعرفة السبب