بحث
كل الأقسام
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

أهمية الأذكار في حياة المسلم

أهمية الأذكار في حياة المسلم تاريخ النشر:5 رجب 1435

‏قال تعالى : {‏فاذْكُرُوني أذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُون‏} ‏ ‏[‏البقرة‏:‏152‏]‏ وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه , عن النبي صلى الله عليه وسلم قال « { مثل الذي يذكر ربه والذي لايذكر ربه مثل الحي والميت} » [البخاري: 6407]‏ . وعن أبي هريرة رضي الله عنه : قال النبي صلى الله عليه وسلم: « { سبق المفردون . قالوا : وماالمفردون يارسول الله ؟ قال : الذاكرون الله كثيراً والذاكرات } » [مسلم : 2676]‏ . ذكر الله تعالى ، منزلة من منازل هذه الدار ، يتزود منها الأتقياء ، ويتجرون فيها ، وإليها دائما يترددون ، الذكر قوت القلوب الذي متى فارقها صارت الأجساد لها قبورا ، وعمارة الديار التي إذا تعطلت عنه صارت دورا بورا . فبالذكر تُستدفع الآفات ، وتستكشف الكربات ، وتهون به على المصاب الملمات ، زين الله به ألسنة الذاكرين ، كما زين بالنور أبصار الناظرين , والذاكر الله ، لا تدنيه مشاعر الرغبة والرهبة من غير الله ، ولا تقلقه أعداد القلة والكثرة ، وتستوي عنده الخلوة والجلوة ، ولا تستخفه مآرب الحياة ودروبها . ذكر الله عز وجل ، باب مفتوح بين العبد وبين ربه ، ما لم يغلقه العبد بغفلته .قال الحسن البصري رحمه الله : تفقدوا الحلاوة في ثلاثة أشياء : في الصلاة ، وفي الذكر ، وقراءة القرآن ، فإن وجدتم ، وإلا فاعلموا أن الباب مغلق . والإكثار من ذكر الله ، براءة من النفاق ، وفكاك من أسر الهوى ، وجسر يصل به العبد إلى مرضاة ربه ، وما أعده له من النعيم المقيم ،,,

:: أهمية الأذكار ::

:: فضائل الأذكار ::

:: الأذكار الشرعية بين الاهتمام والإهمال ::