(الإِجازةُ) الصَّيفيَّةُ.. كَيف نَملأُ الفراغَ؟

منذ 2013-08-02

ما عُرِفَ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه شَعَرَ بفراغ، بل كان يَملأُ أوقاتَه بالنافع المُفِيد: عابداً، ذاكراً، يَقضِي حَوائج الناس، يَبنِي مَسجِداً، يُصلِح بَيْن اثنَيْنِ، يُناجِي ربَّه، يُحارِب الكفار، يرقع ثوبه، يَخصِف نعْلَه، يُعِين أهْلَه وأصحابه، وغيرها الكثير مِن أعمال الخَيْر والبِرِّ.

 

أقبلَتِ (الإجازة) الصيفيَّة؛ واللهُ تعالى وحْدَه أعلمُ بما تَحمِل مِن أقدار وأخبار، أَقبلَتْ والحالُ كما عَهِدْتُه في سابق عَهْدِها، فمِنَ الناس مَن يُودِعُها خَيْرًا وإحسانًا ومنهم غيرُ ذلك، فالله تعالى وحْدَه أَعلَمُ مَنِ السعيدُ في هذه الإجازةِ ومَنِ الشقيُّ فيها.

أخي الحبيبُ!
لَيْسَ كلُّ الناس يُدرِكون قيمة العُمْر وأهميَّته، ليس كلُّ الناس يُحسِنون استثمارَ حياتهم استثمارًا يَعُود عليهِم بالرِّيع والفائدة.

لا يا أخي الحبيبُ!
ليس كلُّ الناس أولئكَ، قليل هُم أولئكَ الذين أدركوا كُنْهَ الحقيقة، وعَرَفوا سِرَّ الوجود، وأقلُّ مِن هذا القليلِ أولئكَ الذين جَعَلوا الدنيا دارَ مَمَرٍّ، لا دارَ مَقرٍّ؛ فهم يَزرَعون ما يَرجُون حَصَاده غداً في الآخِرة.
وَقَدْ كَانُوا إِذَا عُدُّوا قَلِيلاً وقد صَارُوا أَقَلَّ مِنَ الْقَلِيلِ.

ها هي ذي الإجازة الصيفيَّةُ بأيَّامها وليالِيها تَقتَحِم حياتَنا وحياة أبنائنا، ها هي ذي تُخيِّم علَينا بفَراغها الكبير الذي إذا لم نُحسِنْ مَلأَه بالعِلْم وبالعَمَل الصالح فسيَنكَبُّ بآثاره وسلبياته؛ لا يَعْرِف مَعروفاً، ولا يُنكِر مُنكَراً، ولا يَنفَع عندها عَضُّ أصابعِ الندم، ولومُ زماننا والعيبُ فينا.

إن الكثيرَ مِن عباقرة التاريخ على امتداده، والكثيرَ مِنَ الحضاراتِ والأُمَم الناهضةِ لا تَعرِف في حياتها الإجازةَ أو الفراغَ، وإذا ما انتهى العامُ الدارسيُّ وأَقْبَلَ ما يُسَمُّونه الإجازةَ هُرِعوا إلى أعمال أُخرى، ونشاطات جديدة غيرِ ما سَبَق، وهكذا طَبَقٌ عن طَبَقٍ، حتى غَيَّروا وطَوَّروا، وأَجادوا وأَفادوا، وعلا شأنُهم في الأُمَم، وذَكَرَهُمُ التاريخُ فيمَن عنْدَه؛ فإنه الوقت الذي مَتَى ما نظر إليه بأنه الحياة دَفَعَ ذلك إلى الاهتمام به، والتفكيرِ في الاستثمار الأفضل له.

الوقتُ.. والهدفُ:
إذا كانَتِ الأُمَمُ والمجتمَعاتُ مُجْمِعةً على أهميَّة الوقت وأثره الكبير في النهضة والتقدُّم والرُّقيِّ لها؛ فإنها - أي: الأُمَمُ والمجتمَعات - تَختَلِف في نظرتها إليه، وطريقة الاستفادة منه.

فالمسْلِم يَتَميَّز بنظرته للوقت، وكيفية استثماره له عن غَيْره مِن الناس في أُمَم الأرض الكافرة الكثيرة، الذين لا يُؤمِنون بالآخرة، ولا بالجَنَّة والنار؛ فهُمُ الذين يُسخِّرون كُلَّ أوقاتهِم وأعمارهِمْ لأَجْل دُنياهم وحَسْبُ، وهم كما قال الله تعالى: {يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ} [الروم: 7]، أو كما قال قائلهم يُلخِّص نظرتهم للوقت والحياة:
 

خَذْ مِنَ الدُّنْيَا بِحَظٍّ *** قَبْلَ أَنْ تَرْحَلَ عَنْهَا
فَهْيَ دَارٌ لَسْتَ تَلْقَى *** بَعْدَهَا أَطْيَبَ مِنْهَا


المسلم مُتمّيِّز بنظرته للحياة؛ فهي مُنبثِقة مِن عقيدته وإيمانه؛ فهو المُتيقِّن يَقِيناً لا يُداخِلُه شكٌّ أن الدنيا عَمَلٌ والآخرةَ جزاءٌ، أن الدنيا تَحصِيلٌ والآخرةَ استيفاءٌ، والسَّعِيد مَن أطاع اللهَ والشقيُّ مَن عَصاهُ.

هو يَعلَم حقَّ العِلْم، ويُدرِك تمامَ الإدراك أنه ما خُلِقَ في هذه الدنيا إلا لعبادة الله؛ فهي الغاية مِن وُجوده.

قال الله: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات: 56]؛ ليعبدوه سبحانه حقَّ العبادة، العبادة بمفهومها الشامل؛ كما عَرَّفَها شيخُ الإسلام ابنُ تَيْمِيَّةَ رحمه الله قائلاً: "هي اسمٌ جامِع لما يُحِبُّه اللهُ ويَرضاه مِنَ الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة".

وبهذا تَشْمَل الحياةَ كلَّها؛ فالحياةُ كلُّها عبادةٌ لله، قال الله: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ . لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ}} [الأعراف: 163،162].

إذاً فالمسلم يَنظُر للوقت على أنه الحياة، الحياةُ التي يَجِب أن تكون كُلُّها لله؛ فيَأخُذُ لله ويُعطِي لله، يَتعبَّد اللهَ في كل شُؤونه وأعماله.

إن كل يَوْم يَمُرُّ مِن عُمُر الإنسان هو نَفَسٌ يَتنفَّسه مِن عُمُره، وكل يوم تُشرِق علَيه شمسُه لا يَعُود إلَيه أَبَداً.
وَكُلُّ يَوْمٍ مِنَ الأَيَّامِ يُعْجِبُنَا فَإِنَّمَا هُوَ نُقْصَانٌ مِنَ الْعُمُرِ
قال مجاهِدٌ: ما مِن يَوْم إلا ويَقولُ: "ابنَ آدمَ، قد دَخَلْتُ علَيك اليَوْمَ، ولسْتُ أَرجِع بعْد اليَوْم، فانظُرْ ما تَعمَل فِيَّ" [1].
وَنُسَرُّ بِالْعَامِ الْجَدِيدِ وَإِنَّمَا *** تَسْرِي بِنَا نَحْوَ الرَّدَى الْأَعْوَامُ
فِي كُلِّ يَوْمٍ زَوْرَةٌ مِنْ صَاحِبٍ *** مِنَّا إِلَى بَطْنِ الثَّرَى وَمُقَامُ

الوقت المقتول:
إن الوقت هو الحياة، وحياتُنا هي غِراس حياتِنا الأُخْرى والكُبْرى، والذِين يُضَيِّعون أوقاتَهم في هذه الحياةِ إنما همُ المُفلِسون حقّاً في الحياة الأُخْرى.
قال الله: {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ} [المؤمنون: 115].
 

يُحِبُّ الْفَتَى طُولَ الْبَقَاءِ *** وَإِنَّهُ عَلَى ثِقَةٍ أَنَّ الْبَقَاءَ فَنَاءُ
زِيَادَتُهُ فِي الْجِسْمِ نَقْصُ حَيَاتِهِ *** وَلَيْسَ عَلَى نَقْصِ الْحَيَاةِ نَمَاءُ
إِذَا مَا طَوَى يَوماً طَوَى الْيَومُ بَعْضَهُ *** وَيَطْوِيهِ إِنْ جَنَّ الْمَسَاءُ مَسَاءُ
جَدِيدَانِ لاَ يَبْقَى الْجَمِيعُ عَلَيهِمَا *** وَلَا لَهُمَا بَعْدَ الْجَمِيعِ بَقَاءُ


إن الفراغ إذا اجتاح أُمَّة مِنَ الأُمَم أَفسَدَها، وأَفسَدَ أهلَها، إذ تَتَفشَّى فيها البطالةُ وتَزِيد الرذائلُ، وتَسُوء الأخلاقُ ويَعُمُّ الخلل حياةَ الناس.

وقديماً قال الشافعيُّ رحمه الله: "إذا لم تَشغَل نفسَكَ بالحق شَغَلَتْكَ بالباطل".

وإلى هذا أشار النبيُّ صلى الله عليه وسلم مُنبِّهاً الذين لا يَكترِثون بفَواته، ولا يَعبؤُون بذهابه، الذين يَتعمَّدون قَتْلَه، ويُسيؤُون شَغْلَه، داعياً إلى اغتنام فُرصة الحياة والتزوُّد منها ليوم المَعاد؛ قال صلى الله عليه وسلم: «اغْتَنِمْ خَمْساً قَبْلَ خَمْسٍ؛ حياتَكَ قبْلَ مَوْتِكَ، وصِحَّتَكَ قبْلَ سُقْمِكَ، وفَراغَكَ قَبْلَ شُغْلِكَ، وشبابَكَ قبْلَ هَرَمِكَ، وغِناك قبْلَ فَقْرِكَ» [رواه الحاكم في مستدركه].

قال المُناويُّ في شَرْح هذا الحديثِ: "يعني: اغتَنِمْ ما تَلقَى نفْعَه بعْدَ مَوْتكَ؛ فإنَّ مَنِ انقَطَعَ عَمَلُه، وفات أَملُه، حُقَّ ندمُه، وتَوالَى همُّه، واغتنمِ العَمَل حالَ الصِّحة، فقد يَمنَع مانعٌ، واغتنمْ فراغَكَ في هذه الدارِ قبْلَ شُغْلكَ بأهوال القيامة، واغتنمِ الطاعةَ حالَ قُدْرتكَ قبْلَ هُجُوم الكِبَر علَيْكَ، فتندم على ما فَرَّطْتَ في جَنْب الله، واغتنمِ التصدُّق بفُضُول مالك قبْلَ عُروض جائحةٍ تُفقِرُكَ، فَتَصِيرَ فقيراً في الدنيا والآخرة.
 

لَيسَ فِي كُلِّ سَاعَةٍ *** وَأَوَانِ تَتَأَتَّى صَنَائِعُ الْإِحْسَانِ
فَإِذَا أَمْكَنَتْ فَبَادِرْ إِلَيهَا *** حَذَراً مِنْ تَعَذُّرِ الْإِمْكَانِ


قال أحد الحكماء: "لا تُمضِ يَومكَ في غير مَنفَعة، فالعُمْر أَقصَرُ مِن أن يَنفَد في غَير المَنافع، والعاقلُ أَجَلُّ مِن أن يُفْنِي أيامه فيما لا يَعُود علَيْه نَفْعُه وخَيْرُه".

وقال صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري: «نِعمَتانِ مَغْبُونٌ فِيهِما كثيرٌ مِنَ النَّاس؛ الصحة والفراغَ».

قال ابن الجَوْزيِّ: "قد يَكْون الإنسان صحيحاً ولا يكون مُتفرِّغاً لشُغله بالمَعاش، وقد يكون مُستغنِياً ولا يكون صحيحاً، فإذا اجتَمَعَا، فغَلَبَ علَيْه الكَسَل مِنَ الطاعة، فهو المَغبون".

وتَمامُ ذلك:
أن الدنيا مَزرَعة الآخرة، وفيها التجارة التي يَظْهَر رِبْحُها في الآخرة، فمَنِ استعمَلَ فَراغَه وصحَّتَه في طاعة الله فهو المَغبُوط، ومَنِ استعمَلَهما في معصية الله فهو المَغبُون؛ لأن الفَراغَ يَعقُبُه الشُّغْلُ، والصِّحة يَعقُبُها السُّقْمُ، ولو لم يَكُن إلاَّ الهَرَم لكَفَى.

قصة عمل:
ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أُسوةٌ حسنة، وسِيرتُه العَطِرةُ تَحكِي قصَّةَ العمل المُستمِرِّ، والاجتهاد الدؤوب، والجهاد الذي لا يَهْدَأ، والتيقُّظ الدائب، وما عُرِفَ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه شَعَرَ بفراغ، بل كان يَملأُ أوقاتَه بالنافع المُفِيد: عابداً، ذاكراً، يَقضِي حَوائج الناس، يَبنِي مَسجِداً، يُصلِح بَيْن اثنَيْنِ، يُناجِي ربَّه، يُحارِب الكفار، يرقع ثوبه، يَخصِف نعْلَه، يُعِين أهْلَه وأصحابه، وغيرها الكثير مِن أعمال الخَيْر والبِرِّ.
 

اِعْزِمْ وَكِدَّ فَإِنْ مَضَيتَ فَلا تَقِف *** وَاصْبِرْ وَثَابِرْ فَالنَّجَاحُ مُحَقَّقُ
لَيسَ الْمُوَفَّقُ مَنْ تُوَاتِيهِ الْمُنَى *** لَكِنَّ مَنْ رُزِقَ الثَّبَاتَ مُوَفَّقُ


ها هو ذا الإمام مُحمَّد بنُ عليٍّ الشَوْكانِيُّ (ت 1250هـ) يَضرِب المَثَل في تنظيم الوقت وحُسْن الاستفادة مِنه، فَيُحدِّثنا عن نفسه بصيغة الغائب قائلاً:
"وكانت تَبْلُغ دروسُه في اليَوْم والليلة إلى نحو ثلاثةَ عَشَرَ درساً، مِنها ما يَأخُذه عن مشايِخِه، ومِنها ما يَأخُذه عنه تلامِذَتُه، واستمرَّ على ذلك مُدَّةً، ثم إنه فَرَّغَ نفسَه مِنَ التَّلقِّي عن شيوخه لإفادة الطلبة، فكانوا يَأخُذون عنه في كل يَوْم زيادةً على عَشَرَة دروس، في فُنُون مُتعدِّدة، واجتمع مِنها في بعض الأَوقات التفسيرُ والحديثُ والأصولُ، والنحوُ والصَّرْفُ والمعانِي، والمَنْطِقُ، والفِقْهُ، والجَدَلُ والعَرُوضُ" [2].

وقبْلَه كان الإمام النوويُّ (ت 676هـ) أُسوةً حسَنَةً في تنظيم الوقت، والاستفادة القُصوَى مِنه، وقد حَدَّثنا عن ذلك تلميذُه أبو الحسن بنُ العطَّار، إذ قال: "كان يَقرَأ كلَّ يَوْم اثنَي عَشَرَ دَرساً على مشايخه شَرْحاً وتصحيحاً: درسَيْنِ في "الوسيط"، ودرساً في "صحيح مسلم"، ودرساً في "اللُّمَع" لابن جنيٍّ، ودرساً في "إصلاح المنطق"، ود?ساً في التصريف، ودرساً في أصول الفقه، ودرساً في أسماء الرجال، ودرساً في أُصُول الدِّين، ودرساً في النحو" [3].

وسائلُ ومُقترَحاتٌ لاستثمارٍ أَفْضَلَ:
ولأجْل الاستفادة مِنَ الوقت عُموماً وفراغ الإجازة الصيفيَّة خصوصاً؛ فإن فيما يَلِي حُزْمةً مِنَ الأفكار ومجموعة مِنَ المُقترَحات التي مَتَى استعنْتَ بالله، ثُم عَمِلْتَ بالمُناسِب مِنها فإنها لا شَكَّ ستقُودُكَ إلى النجاح والفلاح إن شاء الله تعالى إذ إنَّ خَيْر ما مُلِئتْ بِه الأَوْقاتُ طاعةُ الله.
وقبْل البَدْء بعرْض هذه الوسائلِ والمُقترَحاتِ فإنه لا بُدَّ مِن ثلاثة شُروط رئيسةٍ لأَخْذ زِمام المُبادَرة بمِصداقيَّة، والبَدْءِ بالعمل بِجِدِّية.

وهذه الشروط الثلاثة هي:
أولاً: النيَّةُ الصالِحةُ والعزيمة الصادقة.
ثانياً: دعاء الله عز وجل بالتوفيق، وسُؤالُهُ الإعانةَ والسَّدادَ.
ثالثاً: التوكُّلُ على الله، وشحْذُ الهِمَّة في العمل.

ومِن أهمِّ الوسائل والمُقترَحات لاستثمار الإجازة الصيفية ما يَلِي:
1- طَلَبُ العِلْم الشرعيِّ؛ بمُلازَمة درُوس المشايخ والعلماء، أو الالتحاقِ بالدَّوْرات العِلْمية المُنتظِمة.
2- حِفْظُ ما تيسَّر مِنَ القرآن؛ وجهٍ أو وجهَيْن أو ثلاثةِ أوجُهٍ يَوميّاً على ضَوْء بَرْنامَجٍ مُنتظِم في ذلك.
3- حِفْظُ ما تيسَّر مِنَ الحديث النبويِّ؛ مِثْل "الأربعِينَ النوويةِ"، أو "مُختصَر صحيح البُخارِيِّ"، أو "مُختصَر صحيح مُسلِم"، وهذا أيضاً على ضَوْء بَرْنامَجٍ مُتناسِب والوقت المُخصَّص له.
4- المُشارَكة في المَراكِز الصيفية طالباً أو مُعلِّماً أو مُشارِكاً بما يُمكِنُكَ المُشاركةُ به وتَدعُو إلَيْه الحاجةُ في المَركَز.
5- السَّفَر للعُمْرة والصلاة في المَسجِد النبويِّ الشريف حَسَب الاستطاعة.
6- المُشارَكة في إثراء الإعلام الإسلاميِّ حَسَب إمكاناتِكَ وقُدْراتِكَ إما كاتباً أو مُبرمِجاً أو ناشراً للعِلْم والخَيْر.
7- الدعوة إلى الله تعالى بما تيسَّر لكَ، وحَسَب طاقتِكَ وقدْرتكَ؛ كأنْ تَقُومَ بِجَمْع كُتَيِّباتٍ وأَشْرِطة وتوزيعِها على الأماكن العامَّة؛ كالمُستشفَيَات، وأماكن الحِلاقة، وسيارات النَّقْل وغَيْره.
8- السفَر عَبْر إحدى الجَمعِيَّات أو المَكاتِب الدَّعوية للدعوة إلى الله.
9- تَعَلَّمْ شَيْئاً جديداً يُفِيدكَ في حياتكَ، مِهْنِيّا أو تِقْنِيّا.
10- تَبَنِّي مَشرُوعٍ تِجارِيٍّ إِنْ أَمكَنَ، والعملُ على نَجاحه.
11- زيارةُ الأقارب، وصِلةُ الأرْحام لا سِيَّما من هم خارِج مدِينتكَ.
12- عَمَلُ مُسابَقاتٍ للأُسرة في الحِفْظ، أو في الأَمثال والحِكَم، أو أفضَل تَلخ?صٍ، أو أفضل تَعليقٍ، أو غَيْره.
13- زيارةُ المَرْضَى في المستشفَيَات، وحُضُورُ الجنائز للعِظَة والعِبْرة.
14- قراءةُ الكُتُب النافِعة، والمَجلاَّت الهادفة، وزيارةُ المَكتباتِ العامة.
15- ربطُ الخَدَم أو العُمَّال غَيْر النَّاطِقِينَ بالعربية بمَكاتِب دَعْوَة الجَالِيَات.
16- استثمارُ مُناسَبات الزواج والأفراح في الدعوة إلى الله.
17- شراءُ بَعْض الأَشرِطَة السمْعِيَّة والمَرْئِيَّة، والإِفادة مِنها، وتَلخيصُها.
18- تنميةُ مَواهِبِ وإبداعاتِ الأطفال فيما يَخدِمُ الدعوةَ إلى الله؛ كأنْ يَكُونَ خَطُّه جمِيلاً؛ فَيَكتُب حديثاً، أو فائدةً مأثورةً تُعلَّق في مَسجِد الحيِّ.
19- تنظيمُ الرِّحْلات الأُسْرِية، أو عَمَلُ وَجَباتِ عَشاء عائليةٍ خاصَّةٍ.
20- شِراءُ بعْض الألعاب الهادِفة والمُعلِّمة للفِتْيان والفَتَيات على السواء.

أهم محاذير الإجازة:
الجليس السوء:
في "الصحيح" مِن حديث أبي موسى عنِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: «مَثَلُ الْجَلِيسِ الصَّالِحِ وَالجليس السَّوءِ كَحَامِلِ الْمِسْكِ وَنَافِخِ الْكِيرِ؛ فَحَامِلُ الْمِسْكِ إِمَّا أَنْ يُحْذِيَكَ، وَإِمَّا أَنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ، وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحاً طَيِّبَةً، وَنَافِخُ الْكِيرِ إِمَّا أَنْ يُحْرِقَ ثِيَابَكَ وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ رِيحاً خَبِيثَةً».
إن مِن أخطَرِ البلاء على المَرْء جليسَ السُّوء؛ فكَمْ مِن إنسان كان صالحاً ناجحاً مُسدَّداً أَخْلَد إلى الدَّعة والكَسَل بسبب صديقه ورفيقه! وكَمْ مِن إنسان مُهذَّب مُؤدَّب تَغيَّرتْ أخلاقُه، وفَسَدَتْ طِباعُه بسبب جليسه وصديقه!
وكم.. وكم.. إنه الداءُ العُضال، والخَطَرُ القاتل.
 

لاَ تَصْحَبَنَّ رَفِيقاً لَسْتَ تَأْمَنُهُ *** بِئْسَ الرَّفِيقُ رَفِيقٌ غَيْرُ مَأْمُونِ


قال شَيْخ الإسلام ابنُ تَيْمِيَّةَ: "فكَمْ ممَّن لم يُرِدْ خَيْراً ولا شرّاً حتى رأى غَيْرَه لا سيَّما إن كان نَظِيرَه يفعله ففعلَه، فإن الناس كأسراب القَطَا مَجبُولُون على تَشَبُّه بعْضِهِم ببعْضٍ" [4].

- قال الشَّيْخ عبد الكريم الحُمَيِّدُ مُعلِّقاً على كلام شَيْخ الإسلام:
"سبحانَ اللهِ؛ كمْ هَلَك بذلكَ مَن هَلَك! وكم نَجا مَن نَجا! لو سألتَ شارِب الدُّخَان ما الذي أوقعكَ فيه؟ لقال: جالستُ مَن يَشرَبه فتعوَّدْتُ مِنه، ولو قُلتَ له: هل كنتَ تَستَلِذُّه في بداية شُرْبكَ له؟ لقال: لا؛ بل كنتُ أُلاقِي الشدائدَ مِنَ الغَثَيان، والتخدير، وتَأَلُّم العُيونِ، ولكنْ أُوطِّن نَفْسي لمجاراة جُلَسا?ِي، ولِأَفْعَلَ مِثْل ما يَفعَلون، والتمثيل بشُرْبِ الدُّخَان لأنه مُستقبَح ومُؤذٍ وكَرِيهٌ، ومع هذا يُوطِّن المُجالِس لِشُرَّابه نَفْسَه على شُرْبه حتى يُصْبِح عادةً راسِخةً" [5].

 

والصَّاحِب ساحِبٌ؛ فاعْلَمْ مَن تُصاحِبُ.
لاَ تَصْحَبِ الْكَسْلاَنَ فِي حَاجَاتِهِ *** كَمْ صَالِحٍ بِفَسَادِ آخَرَ يَفْسُدُ
عَدْوَى الْبَلِيدِ إِلَى الْجَلِيدِ سَرِيعَةٌ *** كَالنَّارِ تُوضَعُ فِي الرَّمَادِ فَتَخْمُدُ


التسويف:
التسويف مِنَ الأمراض الخطيرة التي تَعُوق المُسلِم في طاعته لربِّه وتَصرِفُه عن صالح أمْرِه، والتَّسوِيفُ طرِيقُ الغَفْلة، والغفلةُ تَقُود إلى الضَّياع أوْ الانْحِراف لا قَدَّرَ اللهُ، فهي سِلسِلة يَجُرُّ بَعْضُها بَعْضاً، التسوِيفُ مَبْدَؤها، وعِلاجُه عِلاجٌ لما بَعْدَه.

ومِن أَهَمِّ أسباب التسويف: رُفْقَةُ الكُسالَى، وأصحابِ الإرادة الضعِيفة، وطُولُ الأمل، إضافةً إلى عَدَمِ المُحاسَبة والمُتابَعة، وعَدَم تقدِير العَواقب المُترتِّبة علَيْه.
 

مَنْ كَانَ مَرْعَى عَزْمِهِ وَهُمُومِهِ *** رَوضُ الْأَمَانِي لَمْ يَزَلْ مَهْزُولا


وأهمُّ طرق عِلاجه: التذكُّرُ بأن التسويفَ عَيْبٌ وعَجْزٌ وضَعْف، وأن الإنسان قويٌّ قادِر مُثابِر، قال أبو الطَّيِّبِ المُتَنَبِّي في هذا:
 

وَلَمْ أَرَ فِي عُيُوبِ النَّاسِ عَيْباً *** كَنقصِ القَادِرِينَ عَلَى التَّمَامِ.


وأيضاً: الدعاءُ والتضرُّعُ لله تبارك وتعالى بالإعانة والتوفيق، وتذكُّرُ المَوت والدار الآخرة.

اجْتَهَدَ أبو موسى الأشعريُّ رضي الله عنه قَبْل مَوته اجتهاداً شديداً، فقِيل له: لو أَمْسكْتَ أو رَفَقْتَ بنفْسِكَ بَعْضَ الرِّفْق؟ فقال: "إن الخَيْل إذا أُرسِلَتْ فَقارَبَتْ رَأْسَ مَجْراها، أَخْرَجَتْ جمِيعَ ما عِنْدها، والذي بَقِي مِن أَجَلِي أَقَلُّ مِنْ ذلك".

وقال الحسن البَصْرِيُّ: "إياكَ والتسويفَ؛ فإنكَ بيَومكَ وَلَسْتَ بِغَدِكَ؛ فإن يَكُنْ غَدٌ لكَ، فكُنْ في غَدٍ كما كُنْتَ في اليَوْم، وإن لم يَكُنْ لكَ غَدٌ لم تَندَمْ على ما فَرَّطْتَ في اليَوْم".

ويُصَوِّر الشاعِرُ محمودٌ الورَّاقُ الذي يُسَوِّفُ ويُكثِر مِنَ الأمل دُون العمل تَصوِيراً رائِعاً في قوله:
 

قَطَعَ الدَّهْرَ بِأَسْبَابِ الْعِلَلْ *** وَأَعَارَ السَّهْوَ أَيَّامَ الْأَجَلْ
أَلِفَ اللَّذَّةَ حَتَّى اعْتَادَهَا *** وَاشْتَهَى الرَّاحَةَ وَاسْتَوْفَى الْكَسَلْ
فَهُوَ الدَّهْرُ يُقَضِّي أَمَلاً *** وَلَعَلَّ الْمَوتَ فِي طَيِّ الْأَمَلْ
يُحْسِنُ الْقَولَ إِذَا قَالَ *** وَلاَ يَتَحَرَّى حَسَناً فِيمَا فَعَلْ
صَيَّرَ الْقَولَ بَجَهْلٍ عَمَلاً *** ثُمَّ أَجْرَاهُ عَلَى مُجْرَى الْعَمَلْ
لَيتَهُ كَانَ كَمَا قَالَ *** وَلاَ يَقْطَعُ الْأَيَّامَ إِلاَّ بِالْجَدَلْ.


نسأل الله بمنه وكرمه أن يوفقنا وإياكم لاستثمار أعمارنا في طاعته، واغتنام حياتنا في عبادته، إنه ولى ذلك والقادر عليه.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
ــــــــــــــــــــــــــــ
[1] حلية الأولياء 3/296.
[2] البدر الطالع 2/218.
[3] تذكرة الحُفَّاظ للذهبيِّ 4/1470.
[4] الفتاوى 28/129.
[5] تحف من ذخائر السلف 49.


 

  • 1
  • 0
  • 2,481

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً