الفرق بين الأناة والتؤدة

الفرق بين الأناة والتؤدة: الأناة: هي المبالغة في الرفق بالأمور والتسبب إليها.  والتؤدة مفارقة الخفة في الأمور.  مختصر موسوعة الأخلاق الدرر السنية ص 47

التأني

التأني اصطلاحا: التثبت وترك العجلة.  وقيل الأناة: هي المبالغة في الرفق بالأمور، والتسبب إليها.  مختصر موسوعة الأخلاق الدرر السنية ص 47

أقوال السلف في البشاشة

من أقوال السلف في البشاشة:  عن عبد الله بن المبارك رحمه الله أنه وصف حسن الخلق فقال: ( هو بسط الوجه، وبذل المعروف، وكف الأذى).  وقيل للأوزاعي رحمه الله ما كرامة الضيف ؟ قال: (طلاقة الوجه، وطيب الحديث).  مختصر موسوعة الأخلاق الدرر السنية ص 44

البشاشة

البشاشة اصطلاحا: طلاقة الوجه مع الفرح والتبسم وحسن الإقبال واللطف في المسألة.  مختصر موسوعة الأخلاق الدرر السنية ص 43

الفرق بين الإيثار والسخاء والجود

الفرق بين الإيثار والسخاء والجود.  فإن المراتب ثلاثة: إحداها: أن لا ينقصه البذل ولا يصعب عليه، فهو منزلة السخاء.  الثانية: أن يعطي الأكثر ويبقي له شيئا أو يبقي مثل ما أعطى، فهو الجود.  الثالثة: أن يؤثر غيره بالشيء مع حاجته إليه، وهي مرتبة الإيثار وهو أعلى المراتب.  ( بتصرف قليل ) مختصر موسوعة الأخلاق الدرر السنية ص 31

الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

قال ابن الجوزي رحمه الله: وَاعْلَمُوا أَنه مَا من عبد مُسلم أَكثر الصَّلَاة على مُحَمَّد عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام إِلَّا نور الله قلبه وَغفر ذَنبه وَشرح صَدره وَيسر أمره فَأَكْثرُوا من الصَّلَاة لَعَلَّ الله يجعلكم من أهل مِلَّته ويستعملكم بسنته.  [بستان الواعظين ص297]

خير عيشنا بالصبر

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :  وجدنا خير عيشنا بالصبر [الزهد للإمام أحمد رقم (٦١٢)]

الشكر على درجتين

الشكر على درجتين: إحداهما واجب؛ وهو أن يأتي بالواجبات، ويتجنب المحرمات، فهذا لا بد منه. الدرجة الثانية: الشكر المستحب، وهو أن يعمل العبد بعد أداء الفرائض، واجتناب المحارم بنوافل الطاعات، وهذه درجة السابقين المقربين. [جامع العلوم والحكم: صـ245، 246]

إذا شرفت الغايات كانت من أسباب الثبات

‏كنت لا أزال أعجب من صبر أحمد بن حنبل وقد ضُرب بين يدي المعتصم بالسياط حتى غشي عليه؛ فلم يتحول عن رأيه؛ فعلمت..أنه لم يجعل من نفسه للضرب معنى الضرب، ولاعرف للصبر معنى الصبر الآدمي؛ ولكنه وضع في نفسه معنى ثبات السنة وبقاء الدين، وأنه هو الأمة كلها لا أحمد بن حنبل! [وحي القلم: ١٤٤/٢]

من علامات السعادة

من علامات السعادة والفلاح : أن العبد كلما زيد في ماله زيد في سخائه وبذله . [ الفوائد صـ ٢٢٧ ]

لطف الله للعبد

من لطف الله بالمؤمنين أن جعل في قلوبهم احتساب الأجر؛ فخفَّت مصائبهم، وهان ما يلقون من المشاق في حصول مرضاته . [ المواهب الربانية صـ ٧٤ ]

فائدة العلم

ولو لم يكن من فائدة العلم والاشتغال به؛ إلا أنه يقطع المشتغل به عن الوساوس المضنية، ومطارح الآمال التي لا تفيد غير الهمّ، وكفاية الأفكار المُؤلمة للنفس، لكان ذلك أعظم داعٍ إليه . [ الأخلاق والسير لـ ابن حزم صـ ٨٧ ]

يتم الآن تحديث اوقات الصلاة ...
00:00:00 يتبقى على
18 جمادى الآخرة 1440
الفجر 00:00 الظهر 00:00 العصر 00:00 المغرب 00:00 العشاء 00:00

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً