نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

كيف أتغلب على المعاصي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا فتاةٌ عمري 21 عامًا، تخرجتُ منذ أشهر، ولم أجدْ وظيفةً بعدُ، وحاليًّا أتدرَّب في مصنعٍ.

لا أدري ما مشكلتي، لكنها تكمُن في أني أخاف الفشل، ولدي طُموحات كثيرة، وأحلم بتحقيقها، وأعلم أن التقرُّب من الله هو الحل، لكني أفعل المعاصي؛ فأستمع إلى الأغاني، وأغتاب البعض، وعصبيَّة، وأحيانًا لا تكون معاملتي جيدة مع الناس، وحجابي ليس الحجاب الشرعي، وأُصَلِّي لكن لا أتلَذَّذ بصلاتي، وأدعو الله كثيرًا لكن يُراودني الشك في استجابة الدعاء، لكن سرعان ما أبطل ذلك الشك بأن الله قادرٌ على كل شيء.

أُحبُّ الله، وأحبُّ كلَّ فعل يقربني إليه، وأريد اليد التي تهديني إليه، فهل مع كل المعاصي التي أفعلها إذا استغفرتُ ستتحقَّق أمنياتي؟

بدأتُ أستغفر ربي، ولا يترك لساني الاستغفار، والحمد لله.

لدي تجارب فاشلة في الخطبة، فيتقدَّم لي أشخاص وأرتاح، لكن لا يتم الأمر، وأخاف ألا يقبل الله توبتي، أشعُر بقلقٍ رهيب، وأريد أن أكونَ مثل أولئك الذين يحبهم الله.


فأرشدوني إلى الطريق، بارك الله فيكم

لحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فدائمًا ما نقول: إنَّ الأفكار السلبية يتبعها سلوكٌ سلبيٌّ، بخلاف الفكرِ الإيجابي الذي يدْفَع إلى العمل الإيجابي، وهذا هو ملخَّص مشكلتك أيتها الابنة الكريمة؛ فأنتِ حاصرتِ نفسك بالأوهام، والوساوس، والقلق، والمخاوف، حتى ... أكمل القراءة

أحببته واكتشفت أنه من غير جنسيتي!

مشكلتي تتلخص في تعرفي على شاب مقارب لي في العمر تمامًا، أحببته منذ أول لقاء بيننا، وزاد تعلقي به أكثر مع تعمقي في شخصيته؛ فوجدت فيه كل الصفات التي أحب، ثم اكتشفت لاحقًا وبمحض الصدفة أنه ليس من جنسيتي كما أخبرني، كان الأمر قاسيًا علي، وقررت حينها تركه، لكني ونتيجة اعتذاراته المكررة عدت له، واستمرت علاقتي به لثلاث سنوات بلا أمل؛ فموضوع الزواج من رجل وافد مرفوض قطعًا من قبل أسرتي ومجتمعي أيضًا، هو نعم الرجل، ولا زلت أرى فيه رجل حياتي، لكني لا أرغب في الاستمرار بعلاقة حب من الصعب الوصول بها للزواج، وقد لمحت له في عدة مناسبات عن رغبتي في الانفصال، فكان يقول بأني حرة في حياتي، ولكنه لن يكف عن الدعاء علي ليبليني الله عز وجل بحب آخر يعذبني كما عذبته أنا؛ وهذا الأمر يخيفني بشدة، فلا أنا أرغب في ظلمه ولا ظلم نفسي، وليس لي حيلة في الأمر، ولم أكن أنا من بدأت في الإيقاع به في براثين حبي، ثم كشفت له عن مدى صعوبة ارتباطي به، بل هو من فعل هذا، وللأمانة هو رجل بمعنى الكلمة في كل تعاملاته معي، ولم أر منه سوءًا غير كذبته الأولى، والتي بررها برغبته في التمسك بي وإعطائي فرصة للتعرف عليه والنظر له كإنسان من غير حواجز الدول.

ماذا أفعل؟ هل أنفصل عنه وأتحمل الدعاء علي، أم أبقى في حب لا نور في آخره؟

شكرًا لكم.

نسأل الله أن يحفظك، وأن يرعاك، وأن يختار لك الخير حيث كان وأن يرضيك به.أختنا الفاضلة: نتفهم تمامًا حديثك، ونتفهم كذلك الألم الواقع عليك، والمعاناة التي وضعت فيها نفسك بيدك، ونسأل الله أن يحفظك من كل مكروه.أختنا: تعلمين قطعًا أن الحديث إلى الأجانب غير المحارم هو محرم شرعًا، والعاقل أختنا لا يبني ... أكمل القراءة

تفكيري منشغل بالناس المقبلة على الزواج!

أنا فتاة عمري16، ومنذ سنة أشعر أن تفكيري وعاطفتي في الزواج، لدرجة أني أشعر بالحسد البنات الأكبر مني إذا تزوجن، وصرت أربط سعادتي بفلانة تزوجت قبل أمس، ولا أحب ذلك اليوم، وأحمل هم المقبلة على الزواج، وصرت أفكر بالناس وخصوصًا المتزوجين، وصرت أفكر أن فلانة في الشهر القادمة ستتزوج!

الرجاء الإفادة؛ فقد تعبت نفسيتي، وكرهت حياتي، وحاولت أن أغير تفكيري الذي يزعجني ليلاً ونهارًا، فهل هذا طبيعي؟

إن ما يحدث عندك -يا ابنتي- هو عبارة عن أفكار إلحاحية تتركز حول الزواج وكل ما يمت إليه بصلة، وبما أن هذه الأفكار بدأت تؤثر سلبًا على حياتك؛ فيجب التعامل معها كما يتم التعامل مع حالات الوساوس القهري. وعلاج الوساوس القهري يتم عن طريق إشراك الأدوية مع العلاج السلوكي المعرفي، ومبدأ هذا العلاج هو ... أكمل القراءة

متخوفة من الزواج بهذا الشاب وأفكر في الطلاق!

أنا موظفة بينما هو عاطل، ولديه بكالوريوس فقط، وعندما خطبني ترددت قليلاً، وبعد النظرة الشرعية استخرت ووافقت؛ لأنه لدي خوف أن لا يكون الشخص المناسب.

بعد عقد القران حدثت بيننا مكالمات ورسائل. هو شخص طيب، وأشعر أنه يحبني كما أخبرني، وأنه معجب بي منذ زمن، ولكن ما زال الخوف والقلق يزداد داخلي؛ وذلك بعد عدة أسباب، منها: أنه عاطل، ووعدني أنه سيبحث عن وظيفة بعد الزواج، رغم أني طلبت منه بطريقة هادئة وراقية أن يبحث عن عمل قبل الزواج؛ حتى لا يشعر بعد الزواج بثقل المسؤولية عليه، ولكن قال إن الأمور ستتيسر.

أنا لا أريد أن أكون الشخص المسؤول عن مسؤولية البيت، وأخشى أن يكون شخصًا اتكاليًا ويطمع فيما لدي، فأنا أشعر أنه ليس لديه أي إدراك للمسؤولية؛ حيث والده هو المتصرف بكل شيء، وهو ليس لديه رأي أمامه.

حتى عندما بدأ تجهيزات الشقة أخبرني أن والدته قامت بعمل اختيارات لديها، وأنه وكل لها هذه المهمة، وأنه اكتفى باختيار لغرفة واحدة فقط!

أخبرني أنه وجد وظيفة للتقديم عليها، وأوكل لي هذه المهمة للتقديم؛ لأنه انشغل ببعض مشاوير والدته، ووجدت أنه ليس حريصًا عليها، بعكس حبه للألعاب الإلكترونية، فقد يمضي 4 ساعات متواصلة لكي يشتريها، ورغم أنني كنت أحدثه بالهاتف، وقتها أحسست بانشغاله وتجاهله لي لأنه يرغب باقتنائها! بيني وبين نفسي أتمنى أن يكون لديه نفس الشغف لإيجاد عمل.

عندما يتحدث أشعر أنه طفل؛ فهو يحدثني عن ألعاب الفيديو، وكم هي مهمة له، وأنه من النوع الملول جدًا في كل شيء، ولديه هوس بالألعاب، ولكن مجرد أن يمتلكها يمل منها؛ حيث أخبرني أنه يمل من أصدقائه ومن أهله ومن نفسه أحيانًا، وأخشى أن يكون الحال معي كذلك.

أيضًا يتحدث كثيرًا بكل شيء ومع أي شخص، لا يقنن كلامه، بل يتحدث بكل حرية أمام الجميع، وأنا أرى هذا عيبًا، فأنا لا أريد أن تكون كل تفاصيل حياتي بالخارج.

عندما أخبرته عن رغبتي ببعض التغيرات في المنزل؛ أخبرني أن والده صعب المراس، وهو الذي يدفع، رغم أنه لا يعجبه ما يفعل والده، ولكن لا يستطيع إقناعه، ولا يرغب بالتحاور معه، فقط يرضى بما يريد، حتى موعد العقد أخبره قبله بيوم.

لا أعلم كيف سيكون رجلاً يتخذ قراراته، حيث إنه لم يشارك في أي شيء من البداية!

أيضًا: ليس لديه طموح، وأنا إنسانة طموحة، وأرغب بإكمال دراستي العليا في الخارج، وقد أخبرته هذا الأمر قبل العقد، ووافق عليه، ولكنه أخبرني بعد ذلك أنه يريد أن يتوظف ثم يسافر؛ وهذا زاد خوفي وقلقي أكثر أن يكون عائقًا أمام مستقبلي.

أيضًا هو شخص ليس ملتزمًا فعليًا، هو فقط يصلي في البيت، ويؤخر الصلاة، ويدخن.

أحيانًا يشعرني بحبه عن طريق كلام الغزل والمدح، وأنه لن يجد مثلي، وأحيانًا أشعر أنه بعيد عني وكأنني شخص عادي بالنسبة له، هل لأنه متقلب المزاج مشاعره متقلبة أيضًا؟!

أرجو نصيحتي، فأنا أفكر بالطلاق منه أحيانًا؛ ربما الآن أفضل من بعد الزواج، ولدي خوف كبير تجاه المستقبل معه، فأنا أرغب بشخص يكون سندًا لي في هذه الحياة، ويشاركني كل خطوة من خطواتي، ولا أرغب بالعيش مع شخص يريد رمي المسؤوليات علي ويرهقني في حياتي.

وإذا كان الانفصال هو الحل، كيف أنفذ هذا الموضوع، خصوصًا أننا أقارب، ولا أرغب بمشاكل بين العائلتين؟

فمرحبًا بك أختنا الكريمة، وردًا على استشارتك أقول:بدى لي من خلال استشارتك أنك تعجلت بالموافقة على الزواج من هذا الشاب، وكأنكم لم تكلفوا أنفسكم دراسة صفاته وحياته؛ بدليل أنك اكتشفت جميع تلك الصفات التي تتخوفين منها، والتي ذكرتها عنه في استشارتك بعد الخطوبة والعقد.العجب من شاب مقدم على زواج وليس عنده ... أكمل القراءة

أوقن أننا لن نجتمع لكني لم أستطع نسيانه!!

دخل حياتي شخص جعل كل شيء جميلاً من حولي، دائمًا ما كنت أبحث عن سبب اختلافه عن الآخرين ولم أجد جوابًا، كان كل يوم يمر يزداد تعلقنا ببعضنا، ولكن فجأة أصبحت له رغبة مستميتة للزواج، وكنت رافضة تمامًا حتى أكمل تعليمي الجامعي، لكن حبي له جعلني أوافق، لا بل أتخيل كيف ستكون طبيعة حياتنا. هو من بلد خليجي آخر، لكني كنت أقابله بين الحين والآخر، اختار أن يحدث والدي، ولكن والدي تصداه ورفض حتى أن يستمع!

مرت الأيام وقرر أن يتزوج من أخرى، تبين فيما بعد أنه كان خاطبًا لها قبل أن يعرفني، وتزوج، ومرت سنين طويلة، ولكنه لم ينقطع، فبين الحين والآخر يرسل أحاديث تنم عن الغضب لأمور اختلفنا فيها، ولكن بعد أن تبين منها بات مراقبًا من وراء الستار، بين الحين والآخر يشارك أحاديث لا تتعدى الخمس الدقائق، وعندما سألته لم بين الحين والآخر؟ يرسل لي فيقول: إنه لا يعلم.

كلانا يعلم بأنه من الصعب أن نكون سويًا، ولكن لم أستطع أن أنساه مهما حاولت.

أوقن بقضاء الله وقدره، لكن الألم والحب يقسوان على قلبي، تارة أعيش حياة مشغولة بعيدة عنه حتى تأتي تلك اللحظة التي تعيدني للصفر، فما الحل؟

ابنتي الغالية!بدايةً: نُذكّرك بأنّ هذه العلاقة التي أقمتها مع هذا الرّجل علاقةٌ محرّمةٌ؛ لأنّه رجلٌ أجنبيّ عنك، ولا يجوز للمرأة أن تُقيم أيّة علاقة غرام خارج إطارها الشّرعيّ الذي هو الزّواج الصّحيح؛ ولذلك ندعوك إلى أن تتوبي إلى الله تعالى وتستغفريه، وتسعي في إصلاح علاقتك به؛ فإنّ من أصلح علاقته ... أكمل القراءة

أختي دخلت في غيبوبة دائمة، وأمي لم تستوعب الأمر!!

أختي الكبرى البالغ عمرها 49 عامًا، تعرضت لوعكة صحية أثناء إنجابها، وتسببت بدخولها الغيبوبة النباتية، ولغاية الآن منذ 6 أشهر، وطبيًا لا يوجد علاج، فقط جسد مسجي على السرير الأبيض بالعناية المركزة.

بداية لم نكن واعيين لهذه الصدمة، ثم بالتدرج بدأت أرضى بالقدر أنا وبعض إخوتي، أما البقية غير مقتنعين بأن حالتها شبه دائمة، ما لم تحدث معجزة إلهية.

المشكلة بأن أمي لا تسمح بالسفر، ولا حضور المناسبات، ولا ممارسة الواجبات الاجتماعية، وكلما نطلب منها تقول: حينما تقوم أختكم بالسلامة، وبعض إخوتي يوافقها بذلك، أشعر بعزلتنا عن العالم الخارجي، كأننا في حلقة مفرغة.

أشعر بحزن شديد على عدم استيعاب أمي لحالة أختي، ولا أريد أن أحزنها بقول: إن أختي حالتها شبه وفاة دماغية، بمجرد رفع أنبوب التغذية ستفارق الحياة!

المشكلة متشعبة وحساسة، ووضعي أنا وأختي الصغرى أكثر المتضررين نفسياً.

ماذا أفعل لتجاوز هذه المحنة مع أمي، ومحاولة إرجاع أمي لحياتها الطبيعية؟

وشكرًا.

في البدء نسأل الله عز وجل، أن يهون على أختك، وأن يشملها برحمته التي وسعت كل شيء، إنه على كل شيء قدير.بالنسبة لوالدتك الفاضلة: فيجب معرفة سبب سلوكها هذا على وجه التحديد، هل هو ناجم فعلًا عن عدم معرفتها بحقيقة وضع أختك الصحي؟ أم ناجم عن إصابتها بحالة أو متلازمة ما بعد الصدمة؟ فمن المعروف بأن ... أكمل القراءة

زوجي لا مشاعر لديه ولا أحاسيس!

أنا متزوجة منذ 24 سنة، وكانت الـ10 السنوات الأولى قمة في الرومنسية من ناحيتي، وكنت أتجاهل عصبية زوجي، وكلما كان في البيت كنت في حضنه وحوله، ولما يخرج ويرجع يجدني ألبس وأتزين له، وكنت أفعل ذلك لأن أولادي صغار، وخائفة أن يتركنا؛ لأنه جاف عاطفيًا جدًا، لكني أنا التي "أتدلع" والفلوس يعطيني في العيد فقط، وبقية ملابسي من أخواتي، لكنه في مصروف البيت والأكل لا يقصر، وفي الفراش أيضًا، وكنت أقنع نفسي بأنه يحبني بهذه الطريقة، فلا أبحث عن كلام الحب أو التعبير بطريقة أخرى، لكن توالت السنين واستهلكت طاقتي، ولم أجد ردودًا  حلوة لتعاملي سوى أنه يهتم بأولادنا كثيرًا، لكن منذ 4 شهور أحسست أني لا أريده؛ فأصبحت باردة معه، لدرجة أنه سافر لمدة يومين ورجع فلم أدوعه ولم أستقبله، وكان ينظر لي وهو مكسور، لكن هذه حقيقة مشاعري التي أخفيتها منذ سنين بدأت تظهر.

الآن هو مسافر لمدة 6 أسابيع للدراسة، ولم يخبرني، وقال للأولاد؛ يريدني أن أعرف منهم، وقبل سفره كان ودودًا ويريد أن يقول شيئًا لكني لم أعطه فرصة، أو هو ما استطاع أن يقول، وبعدما سافر بيومين أرسلت له رسالة أخبره بأمور البيت، فرد بشكل عادي، وبعد يومين أرسلت له "تصبح على خير.." وكلامًا حلوًا، فلم يرد. لكنه في الصباح أرس لي أنه كان نائمًا، وأرسل لي ورودًا، ثم أرسلت له فلم يجب، فاتصلت عليه فأجابني وكان سعيدًا باتصالي، وكان يؤكد لي أنه مسافر للدراسة فقط؛ لأنه قبل 3 سنين كان يهددني أن يتزوج أخرى، المهم لم أعد أكلمه حتى يوم العيد، وعايدته، وكل شيء كان جيدًا، بعدها لم أكلمه ولم يكملنا، ثم عاد فاتصل يسأل عن البيت وإذا كنا محتاجين فلوسًا، وقلت لا، عندنا ما يكفينا، لكني اليوم أرسلت له وقلت له: أنت لما سافرت كأنك كنت زعلانًا مني، هل ما زلت حبيبتك؟ فلم يرد. أرسلت له أخرى، وقلت: أعرف أنك تحبني، لكنك مستح أن تقول. فاتضح أنه غضب؛ لأن الرسائل كلها في جوال ولدي الكبير -21سنة- ورد علي: أنت بقرة وحمقاء، أحسن لك أن تسكتي؛ لأنك بذلك على الأقل لن تبيني صفاتك التافهة!

ماذا أفعل؟ كرهته وكرهت الكلام معه، ليس عنده أسلوب، وأشعر أني أعيش مع إنسان لا مشاعر لديه ولا أحاسيس!!

الأخت الفاضلة: ساره، حفظها الله.إنّ المشاعر والعلاقة العاطفية بين الزوجين تتأثّر وتتبدل بحسب الظروف التي يمرّ بها الزوجان، فوجود الأطفال والانشغال أكثر بظروف الحياة ومتغيراتها يؤثر بلا شك في ذلك، وقولك أنّك عشت أجمل عشر سنوات رومانسيّة، فهذا للصراحة إنجاز عظيم، بغض النظر عن الجهة المبادرة في ... أكمل القراءة

أحب بنتًا أصغر مني ولا أثق بنفسي!

أنا شاب أبلغ من العمر 19 سنة، أحب بنتًا صغيرة في الإعدادية بعمر الـ14، مشكلتي أنني سمين وخجول، وأبدأ بالتأتأة، خاصة عند التوتر والخجل، وأيضًا لا أجد الثقة في نفسي أبدًا؛ بسبب انتقاد الناس لي، وضحكهم علي وعلى جسمي وشكلي وطريقة كلامي، ولا أجد أي سبب يجعلني أثق بنفسي ولو لأبسط الأشياء، حينما أتذكر ذلك أقول إنني سأنسى الفتاة، ولكنني لا أستطيع نسيانها، وأيضًا لا أثق بأنني سأجد من ستحبني وتقبلني.

 

حياتي "مقرفة" جدًا، لدرجة أنني فكرت بالهجرة من بلدي، وسؤالي هو:

1- هل من الممكن أن أحب فتاة أصغر مني بخمس سنوات؟ وهل أستطيع أن أنتظرها لحين وصولها للثانوية وأطلبها من أهلها؟

2- وكيف أستطيع أن أتخطى مشاكلي هذه؟

وشكرًا لكم، وبارك الله فيكم.

بداية: أشكرك لجرأتك الكبيرة ورغبتك في تغيير ما أنت فيه، وسأبدأ من سؤالك الأول واستفسارك عن إمكانية أن تحب فتاة أصغر منك بخمس سنوات، على أن تنتظرها لحين وصولها للثانوية وتطلبها من أهلها؟فأقول لك: نعم، ممكن بالشروط التالية:إذا كنت تضمن أن تحبك هذه الفتاة عندما تكبر وتنضج وتعي ما تريد بالضبط، وعندما ... أكمل القراءة

تراكمت علي ديون أنهكت عقلي وفكري!

أتقدم إليكم بطلب سداد دين، وأطلب منكم الإعانة بعد الله؛ حيث تراكمت علي ديون عجزت عن سدادها، أنهكت عقلي بالتفكير والتوتر، وكما تعلمون أن الدين إزعاج بالنهار وهم بالليل، علمًا أنه لا يوجد لدي دخل ثابت أستقطع منه للديون، والمبلغ كبير جدًا، تقريبًا 65 ألف ريال بعد التخفيض من أصحاب الديون، وهم متسامحون معي، لكني أريد أن أقضي ديني.

ساعدوني، أريد منكم خطة إسعافية. ولكم الشكر، وربنا يوفقكم.

لا شك أن الدين هم بالليل وغم بالنهار، والتعوذ من هم الدين وغلبة الرجال مما تعلمناه من رسولنا المختار، من خلال وصيته لمن أحاطت به هموم الدين، ونسأل الله أن يلهمك السداد والرشاد، وأن يوسع عليك ويقضي عنك دينك، ويذهب عنك همك.رغم أنه لم تتضح لنا أسباب وقوعك في الدين، إلا أننا نتمنى أن تستفيد مما حصل؛ ... أكمل القراءة

أبي قاطعني وزوجتي وأمي غير متفقتين!

أنا شاب أبي يمني وأمي مصرية، وقد طلقت أمي عندما كان عمري خمس سنوات، فتركتني وسافرت إلى مصر، وعشت مع أبي في اليمن، وكنت مشتاقًا لأمي كثيرًا، ودرست حتى أكملت دراستي، وسافرت إلى السعودية، واشتغلت في السعودية أربع سنوات، ثم سافرت إلى مصر لكي أرى أمي، وكان أبي غير راض عن الذي حصل، فجلست مع أمي شهرًا واحدًا لظروف العمل في السعودية، ثم سافرت إلى اليمن، وتزوجت، وبعد ثلاثة أشهر رجعت السعودية، وبدأت المعركة: زوجتك فعلت وفعلت. وزوجتي تقول: خالتك التي هي زوجة أبي فعلت وفعلت. فاضطررت أن أجعلها تعيش ببيت أبيها حتى رزقنا الله بمولود، وسافرت إلى اليمن لكي أسافر بها إلى أمي لكي تفرح بالمولود الجديد وزوجة ابنها، وكانت الأمور مستقرة وهادئة، حتى بدأ الولد يكبر وبكبر في هذه المشاكل، فأمي تريده أن ينام عندها، وزوجتي تريد ولدي معها، فحصلت مشاجرات على الولد في الليل عند المنام، وحاولت أمي أن تأخذه بالقوة، وزوجتي لم توافق على أخذ ولدها، فلطمتها أمي وأخذت الولد، وسارعت أمي بإرسال الرسائل دون أن أعرف شيئًا، فقالت: زوجتك بنت غير متربية، تحاول أن تضربني. وهذا غير ممكن، والله أعلم، والآن الزوجة تريد أن تخرج بيت بمفردها، ولا تستطيع العيش مع أمي، ولا أعرف ما الحل! أمي وأبي أغلا الناس.

أبي قاطعنا لمدة سنة، لا يرد على تلفوناتي، وأمي أكلمها بكل جميل ولا تتفق مع زوجتي، ولا زوجتي قابلة للوضع أن تعيش مع أمي؛ لأنها ضربتها. وللعلم: زوجتي يمنية.

فمرحبًا بك أخي الكريم، وردًا على استشارتك أقول:سفرك لرؤية أمك والبر بها واجب؛ فهو من البر والإحسان الذي أمر الله به، وغضب والدك ليس له مبرر إن كان ذلك هو السبب، ومع هذا فلا تقطع والدك من التواصل وإن لم يرد عليك، واكتب إليه الرسائل التي تستعطفه بها وتذكره بالله تعالى.بين له أن زيارتك لوالدتك لا تعني ... أكمل القراءة

لا أشعر بأي توافق بيني وبين زوجتي وأفكر في الطلاق!

أنا رجل متزوج منذ 7 سنوات، وعندي طفلان -ولله الحمد-، مؤهلي العلمي عال، ودخلي جيد -ولله الحمد-، تزوجت فتاة عن طريق خالتي، وهي من بيئة قروية، وشخصيتها كشخصية أمها تمامًا، تعتقد أن الطبخ والمنزل هي مقومات الزواج الناجح، لا تستطيع أن تعبر عن شخصيتها ومشاعرها، ولا أعلم إن كانت تكن لي أي مشاعر، فعندما تذهب لأهلها لا تقوم بالاتصال أو السؤال بأي رسالة، ومهملة في زينتها وفي حقي بالفراش، حتى أنني هجرتها شهرًا بالفراش ولم يتحرك بها ساكن! وأشعر بأنه لم يحدث بيني وبينها أي توافق فكري، ولا يوجد بيني وبينها أي عاطفة.

حاولت معها مرارًا وتكرارًا، وتكلمت معها لأكثر من 10 مرات، واشتريت لها بعض الكتب لكي تتعلم منها.

بدأت تضيق بي الحال، أشعر برغبتي في الطلاق، فأنا أشعر بأني متعب من هذا الوضع، خصوصًا أن عملي في مجال مختلط، وأتعرض لبعض الفتن يوميًا، ولكن أبي وأمي سيعارضانني بمسألة الطلاق، وقد تحدث مشاكل بيني وبين والدي بسبب لجوئي للطلاق؛ لأنه يخجل من أهلها كثيرًا، وعلاقته معهم رسمية جدًا، بجانب أنه يرى زوجتي مثالية؛ فهما يهتمان بالزوجة التي تهتم بالمنزل والطبخ، بينما لا يهمني الطبخ والمنزل بقدر ما تهمني العاطفة والعلاقة الروحية بيني وبين زوجتي. كذلك والد زوجتي معجب بي، ويراني الرجل المثالي.

لا أرغب بوجود زوجتين على ذمتي؛ لأني أخاف أن أظلم الأولى إن تزوجت عليها؛ لأني سأقارنها بالزوجة الثانية، ولا أرغب بأن أظلم الأولى؛ لذا أرى أن الطلاق أفضل لي ولها.

ما هو الحل؟ وما هو مصير أطفالي؟ وما هو الطريق المناسب لإقناع أهلي بالطلاق؟

ساعدوني، فإني أغرق.

أخي الفاضل!لا تجعل التّفكير في الطّلاق يستولي على تفكيرك؛ لأنّه بذلك سيُولّد في داخلك قناعةً وهميّةً بحتميّته بحيثُ لا ترى حلاّ لمشكلتك سواه؛ بل المطلوب منك أن تشرح صدرك وتُوسّع بالك للتّفكير في أكثر من حلّ لها، وتجعل الطّلاق واحدًا منها لا كلّها، وبإمكانك أن تستعين بعد الله تعالى ببعض العقلاء من ... أكمل القراءة

أختي عديمة المسؤولية ولا تهتم بنظافة غرفتنا!

أنا فتاة لدي أختان، وأنا الصغرى، أنا وأختي الكبيرة نتشارك نفس الغرفة، وأختي الوسطى لديها غرفة لوحدها.

أختي الكبيرة أكبر مني بخمس سنوات، مهملة كسلانة، ليس لديها حس المسؤولية في شيء، متعب جدًا المشاركة معها في نفس الغرفة.

أنا وأختي الوسطى مرتبان، وهي عكسنا تمامًا، لا تساعدني في تنظيف الغرفة وترتيبها، دائمًا تزعجني في وقت النوم، وأنا بطبيعة الحال نومي خفيف جدًا، وأوقاتنا مختلفة، فأنا طالبة أنام مبكرًا، وهي موظفة تنام وقت الظهيرة وتزعجني في الليل، وبعدها لا أستطيع النوم وأذهب إلى الدوام مواصلة، وفي وقت الاختبارات لا أستطيع التركيز لقلة النوم. أخبرتها ألا تزعجني، لكنها غير مراعية، ووضعت حدودًا في الغرفة، لكنها تتعداها وتضايقني، وتضع ثيابها المتسخة فوق ثيابي، وتفسد أغراضي، دائمًا ما أجد أغراضي ساقطة على الأرض وخلف التسريحة ولا تبالي، والتسريحة متسخة وغير مرتبة بعد ذهابها إلى الدوام وبعد كل مناسبة.

هي مزعجة جدًا، وكم مرة تناقشت معها وتنكر؛ لأنها بالفعل لا ترى أنها تفعل خطأً، دائمًا ما يدخل أمي وأبي الغرفة ويرونها هكذا، ويأتون إلي ويقولون: غرفتكم غير نظيفة، وأنتم مهملون. وفي الأساس هي من تجعل الغرفة في حالة فوضى. أتضايق كثيرًا، وأشعر أنهم يظلمونني بسببها؛ لأنهم لا يرون الحقيقة.

أختي الوسطى تعلم بأني لست هكذا، فأنا إنسانة دقيقة جدًا، وأركز على كل شيء، وهي عكسي ضعيفة التركيز، لا تعلم عن شيء، عديمة المسؤولية؛ لأنها تعلم أني وراء كل شيء، فأنا التي أنظف وأرتب وكأنها ساكنة في فندق!

تعبت جدًا معها، وأنا الآن في الإجازة الصيفية لا أستطيع النوم براحة، فهي تزعجني وقت ذهابها إلى الدوام، دائمًا أغبط أختي الوسطى؛ فهي تنام مرتاحة، وتأثث غرفتها كيفما تريد، وأنا أتمنى أن أفعل مثلها، لكن أختي قيدتني: لا تفعلي، ولا تفعلي! ولما أطلب منها رأيها، وأن تأتي معي محل الأثاث؛ ترفض وتتحجج، ولا تدعني أفعل شيئًا، ولا تريد أن تفعل شيئًا.

أختي الوسطى عنيدة ومدللة، أرادت غرفة لوحدها، وأخذتها لهذا السبب؛ لأنها تعلم بأن أختي الكبرى مهملة، ولا تريد أن تكون معها، ولا تريد أن تتقيد بأحد، وأن يكون لها جوها الخاص.

أنا مستغربة كيف أصبحت هكذا ونحن تربينا تربية واحدة، وهي أكبر واحدة، وتعتمد علينا في كل شيء؟! مع العلم أنها إنسانة طبيعية، كانت متفوقة في دراستها، ومحبوبة اجتماعيًا، لكن هذه مشكلتها، حتى وقت دوامها دائمًا ما تتأخر عليه ولا تبالي أبدًا!

انصحوني، ماذا أفعل؟ وكيف أتصرف معها؟ لأني حقًا طفح كيلي، ولا أستطيع تحملها أبدًا، وأتمنى أن تتزوج وتخرج من البيت بأقصى وقت ممكن.

من الطبيعي أن تختلف الأمزجة والطباع بين الأشقاء والشقيقات، ومن الطبيعي أن نرى مثل هذا النموذج الذي ذكرتيه في شقيقتك في بعض الأسر؛ وذلك إما لطبع فيهم تطبعوا به منذ الصغر، أو بسبب الاتكال على والديهم أو من هم أكثر حرارة وحركة من أشقائهم.وربما شقيقتك من النوع الثاني؛ كونها تخرجت من الجامعة وتحملت ... أكمل القراءة
يتم الآن تحديث اوقات الصلاة ...
00:00:00 يتبقى على
4 محرم 1439
الفجر 00:00 الظهر 00:00 العصر 00:00 المغرب 00:00 العشاء 00:00

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

i