نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

تبدل حال أطفالي التوأمين وكرهت نفسي بسببهم!

أريد مساعدتكم بشأن أبنائي التوائم، أعمارهم 6 سنوات، أصبحوا دائمي الشجار وكثيري الحركة فيما بينهم، وأصبحوا لا يحترموني ولا يحترمون أباهم، ولا يعملون بكلام أجدادهم. لقد تبدلوا 90 في المئة، حتى في نومهم غير مرتاحين، ودائمًا يصكون أسنانهم.

أصبت بالإحباط وكرهت نفسي؛ لأن الكل أصبح يشتكي منهم، ولا أحد يريد أن أصطحبهم عندهم لكي أذهب إلى عملي، علمًا أنهم كانوا مطيعين، والكل يحبونهم.

لا أعلم هل هي عين أم مس أم غير ذلك! لقد أصبحت عصبية متدمرة، أضربهم وأدعو عليهم والألم يعتصر قلبي عليهم، فأعود للاستغفار خوفًا عليهم من الأذية.

أنا حائرة، ساعدوني. ولكم جزيل الشكر.

السيدة الفاضلة، الأطفال في هذا العمر يكونون في أوج نشاطهم، ويظهر عليهم التقدم اللفظي والحركي بشكل ملفت، فلربما كان الأمر طبيعياً إلى حد ما، ولكنك ترين أن هذه السلوكيات في ظل بيئة البيت الذي تسكنونه غير طبيعية، فلربما كان البيب صغيراً بحيث لا يسمح لهم بالحركة وتفريغ الطاقة الحركية، أو أن هناك الكثير ... أكمل القراءة

أختى الصغيرة أصبحت صامتة نهائيًا في المنزل وفي المدرسة!

أختي تبلغ من العمر 12عامًا، وأنا أبلغ 25 عامًا، بدأ الأمر عندما حدثتني عن أشخاص أحذر منهم؛ حتى لا يقوموا بأذيتي، لكنها لا تعرفهم، وربما لم تلتقي بهم أبدًا، لكن الأشخاص موجودون وأعرفهم، منهم عمي وجارتي التي لا أعرفها غير الشكل والاسم فقط، ودائمًا تمسك بي بشدة، وتشدد أن لا أقول لأي أحد.

أصبحت صامتة نهائيًا، لا تقول شيئًا غير أنها لا تريد المكوث في المنزل، وقد فرت من المنزل مرتين وأرجعناها، وكانت منتظمة بالصلاة، لكن عندما نحدثها أن تقوم بواجبها نحو الصلاة لا ترد، ولا تنهض من فراشها.

تغير رأيها في الثانية، بمعنى أنها قالت سوف تصلي معنا جماعة بالمنزل، فتتوضأ ونقوم بتهيئة المكان للصلاة، وننظر، فنراها جلست على فراشها بدون أي أعذار!

قمت بالسؤال عليها بـالمدرسة؛ فقالوا: إنها تخرج آخر واحدة منها، ويدفعوها دفعًا كي تذهب للبيت، وعندها تصرخ لا أريد الذهاب للمنزل، وفي بالنهاية تخرج وتأتي للمنزل، ولا تقوم بالرد على أحد مهما تكلم هذا الشخص، وتتفقد المكان من حولها مرارًا وتكرارًا.

أعطي الدواء لوالدتي فتمنعني أختي ظنًا منها أنه سم أو ما شابه، ومن قريب قالت لي: إن أبى وعمتي سوف يقومون بخنق أمي! ولا تتحدث إلينا، فقط تنظر مع رفع حاجبيها وتغير ملامحها.

قرأنا عليها الرقية الشرعية؛ فظلت كما هي، وكلنا عاملناها بلطف، فلم نقم بعقابها أو ما شابه، ودائمًا تريدنا أن نخفض أصواتنا رغم طبيعة الصوت.

أرجو أن أكون أوضحت الأمر بـالكامل، وأرجو أن تتقبل معذرتي على إعادة الأمر. وشكرًا.

أخي الفاضل. أشكرك على التوضيح ثانية، ولكن يبدو أن هناك تاريخًا مَرضيًا لأختك، بمعنى: أن هذه الأعراض التي ذكرتها آنفًا لا تظهر فجأة أو خلال فترة وجيزة، فعلى الأغلب أنها أعراض لتراكمات وخبرات مرضيَّة سابقة.أريد أن أتحدث معك بكل وضوح: هذا الأمر يحتاج أن تُعرض أختك على طبيب نفسي، بحيث يسمع منك في ... أكمل القراءة

شجار بناتي لا ينتهي!

رزقني الله بفتاتين، الكبرى عمرها ثمان سنوات، والصغرى ثلاث سنوات، والمشكلة عندي أن شجارهما لا ينتهي في كل صغيرة وكبيرة، وأنا أحتار كيف أحل النزاع! فكل منهما تدعي أنها المظلومة، وأنا غالبًا ما أرجح كفة البنت الصغيرة على اعتبار أنها صغيرة والأخرى أكبر منها، كما أن هذه الأخيرة تكذب علي باستمرار، فلم أعد أصدق كلامها حتى وإن كانت محقة، ولا أدري كيف أتصرف معهما!

الأم العزيزة: أسعدك الله، وبارك لك في طفلتيك، وحفظكم وسائر أحبّتك.رغم الإزعاج الذي تتسبّب به المشاجرات الدّائمة بين الإخوة، إلا أنّها علاقة ترابط واحتكاك طبيعية ناتجة عن الشّراكة والتّواصل المستمر خلال ساعات النّهار، ولا تُعدّ مؤشّراً لعدم الانسجام والود أو ضعف أواصر المحبة، ورغم وجود التباين في ... أكمل القراءة

ابني ضعيف الشخصية والأطفال لا يتقبلونه!

طفلي ضعيف الشخصية، يبلغ من العمر 12 سنة، لأي شيء وفي أي موقف يبكي، لا يحب أي أحد يحاسبه، ولا يتقبله الأطفال، ولا يحبون اللعب معه. ضعيف الشخصية يحاول إرضاء الآخرين وإثبات وجوده، لكنه متفوق دراسيًا، وجريء، ويحاول أن يثبت للآخرين أنه مستطيع، حتى الكبار لا يتقبلونه، فهو يثير غضبهم.

أختي الكريمة: إن لكل منا شخصيته التي تميزه عن غيره، ومجموع السمات الفطرية التي تولد مع الطفل والسمات المكتسبة هو ما يحدد طريقة سلوكه وطريقة تفكيره، وردود فعله، وطرق تعامله.والأطفال يستمدون ثقتهم بأنفسهم وقوة شخصياتهم من البيئة حولهم، وعلى الأخص من النواة الأسرية، ويمدهم حب الأهل غير المشروط والحنان ... أكمل القراءة

عدم وعي أمي أوقعني في شباك العادة السرية

أنا فتاة عمري 17 سنة، مُشكلتي مع والدتي، لم تكن لدي أي علاقة معها، عندما كنت صغيرة تربيت على يد أختي، وبعد أن تزوجت ضعت. ذات يوم أدخلتني والدتي لغرفتها لأنام عندها، ولكن بدأت بعلاقة جنسية هي ووالدي. وبعدها للفضول جربت العادة السرية، ورآني أحد أقربائي فتحرش بي، وبعدها أدمنت العادة السريعة، ورأتني أمي مرة، ولكنها اكتفت فقط بتهديدي، ولم تقل لي هل ما أفعله صحيح أم لا! صعقت عندما وعيت على ما أفعل وأنا في سن الرابعة عشر من عُمري، وأصبت بحالة من الهستريا، وكرهت نفسي لأبعد حد، وكرهت كل الأشياء حولي لدرجة التفكير بالانتحار عدة مرات، ومع أنني اجتماعية أصبحت انطوائية، حاولت التوقف عنها ولم أستطع.

الآن لا أستطيع مسامحة والدتي، ولا أستطيع المحافظة على صلاتي، وأصبحت محطمة، ولا أستطيع الإفصاح عن مشاعري، لدي ردود فعل غريبة، عندما توفي أخي لم أستطع البكاء، وعندما توفيت قريبتي كنت أضحك على بكاء أمها! أكره ذلك.

لا أستطيع التعامل معها؛ هي الآن كبيره في السن ، أتمنى أن أرضيها ولكني لا أستطيع، لا أستطيع مسامحتها، هي فقط دمرت حياتي، والآن بكل بساطة تسألني هل هناك عدوانية بيني وبينك؟

جزء من شخصيتها هو ذلك المتسلط. لا تحب التحدث بانفراد، تكره كل شيء به مشاعر، دائمًا ما تجرحني بكلامها: أنتِ لا نفع منك، أنتِ لا ذوق لك، الله يريحني منك. دائمًا تدعو علي.

أريد الحل، لا أريد أن أعيش في صراع مع نفسي، لا أريد أن أنجب طفلة لا تطيعني، وتكرهني. أرجوكم ساعدوني، أنا حقًا أفكر بأشياء غريبة فقط لتفادي النظر في عينيها.

الابنة الفاضلة: سارة، حفظها الله.ذكريات حياتنا هو عبارة عن قاموس مليء بالمواقف والمشاعر وبالصور والأشخاص، فمنها الذكريات السعيدة ومنها المؤلمة التي إن سمحنا لها أن تحاصر ذهننا؛ فإنّها حتمًا ستؤرقنا وستشعرنا بالتعاسة والإحباط، وستؤثر على واقعنا ومستقبلنا، فإذن الأمر بيدنا، إذ أنه باستطاعتنا أن نضع ... أكمل القراءة

زعلت على ابني بسبب نتيجته، فهل تصرفي صحيح؟

ذهبت اليوم أنا وابني إلى المدرسة لاستلام الشهادة، علمًا أن ابني يدرس بالصف الخامس الابتدائي، والنتيجة تعتبر جيدة جدًا، لكني زعلت منه كثيرًا كأم، أريد أن تكون النتيجة أفضل من ذلك، ووبخته، وأسمعته كلامًا قاسيًا، ثم أحسست بالندم على هذا التصرف. ماذا أفعل؟ هل كان تصرفي صحيحًا أم أني بالغت؟ وماذا أفعل معه الآن؟

شعورك بالندم دليل على حرصك على ابنك؛ وهنا يسهل التئام الجراح ومعالجة الموقف بعون الله.في مجتمعاتنا العربية تدنّت مستويات التعليم، ومما يدلل على ذلك: انتشار ظاهرة عُبّاد العلامة، فأصبح المعلمون والإدارات ومن ورائهم من أولياء الأمور يقيسون مستوى أبنائهم وطلاب العلم بالعلامة، ونتيجة التحصيل آخر العام؛ ... أكمل القراءة

ابنتي تكلم الشباب عبر النت ولم ينفع معها العقاب!

بدأت مشكلتي مع ابنتي منذ ثلاث سنوات حين اكتشفت لأول مرة أنها تكلم شابًا عبر الانترنت، وكان عمرها ١٣ سنة؛ فصدمت؛ فهي بالنسبة لي لا تزال طفلة، ولم أكن أعلم أنها تفكر في مثل هذه الأشياء. جلست معها وكلمتها بدون عصبية ولا صراخ، وحاولت أن أفهمها أن هذا حرام وغلط، غير أنه سيلهيها عن دراستها، كانت جلسة مطولة تقريبًا ثلاث ساعات، والكلام كثير، وطلبت منها أن لا تفعل هذا ثانية، وإذا كلمها أحد أن تقول لي وتحكي لي كل شيء، ووعدتني بذلك، وقلت لها إني لن أخبر والدها؛ لأنه عصبي ولن يتكلم؛ فسيضربها بدون أي كلمة، وهي تعلم ذلك، مع أنه حنون وطيب، لكن وقت الغلط لا يتفهم أبدًا، المهم أنني راقبتها من بعيد ودون أن تحس، وبعد فترة اكتشفت أنها تكلم شبابًا، وبصراحة فقدت أعصابي وضربتها؛ لأنها لم تحس بأي كلمة قلتها لها، وأخذت منها كل الأجهزة، لكني لم أخبر أباها، وتكرر الموضوع بعد فترة؛ حيث أخذت جهاز أخيها، وكلمت شبابًا؛ فأحسست أني لم أعد أقدر أن أتحمل، وقررت أن أخبر أباها، لكني تراجعت عن قراري؛ خوفًا من رد فعله، وأنا أعاني وأدعو ربي في كل صلاة أن يهديها، وفي يوم استيقظت على صوت صراخ وضرب؛ فقد اكتشف والدها أنها تكلم أحدًا، وأخذ الجهاز، وقرأ كل ما كتبت؛ فجن جنونه، وكان يومًا لا أعاده الله علينا، انهرت وهو يضربها ولا يعلم أني قد سترت عليها أكثر من مرة، لكنها لم تتب ولم تتعظ، وأخذ منها الأجهزة، ومنعها من النت، وقاطعها، واستمر ذلك حوالي سنة، وبعد محاولات عدة مني كي يسامحها فعل، وللأسف؛ بعدها بفترة لم تكن طويلة اكتشف ثانية أنها لا تزال تكلم الشباب، وضربها ثانية، وقاطعها ولم يعد يكلمها إلى الآن.

الأدهى والأمر أنني بعد ذلك وجدت عندها موبايلاً أخذته من صديقة لها، وأخذته منها، وبعدها بفترة وجدت عندها موبايلاً آخر اشترته من مصروفها، وأخذته منها.

أتعبتني كثيرًا، ولم أعد أعرف كيف أتصرف معها! صاحبتها وخرجت معها، وكلمتها كصديقة لا كأم، وضربتها وعاقبتها وقاطعتها، ولم أعد أعرف كيف أتصرف معها! مع العلم أني ربيتها جيدًا على الخوف من الله، والصلاة، ولم أحرمها شيئًا باستطاعتي، لكني وصلت معها لطريق مسدود.

أنا لم أحك أشياء كثيرة جدًا كي لا أطيل. أفيدوني جزاكم الله خيرًا.

أهلاً بك أختي، أشكرك على تواصلك وثقتك بمستشارك الخاص.يظهر تميّزك في تربية أبنائك، وحرصك واضح على ابنتك خاصة، وعلاقتك بزوجك طيبة، زادكم الله من فضله.اعلمي أخيّتي أنّ علاقتنا بأبنائنا تحتاج منّا الصبر والتصبّر، والمداومة على الاهتمام والمتابعة اللطيفة، والحرص على التفنن في أساليب التربية والتزوّد ... أكمل القراءة

أخي ذو السبع سنوات شاهد أشياء مخلة في اليوتيوب!

أخي عمره 7 سنوات، طفل ذكي ومتفوق في دراسته بشكل ملحوظ. مؤخراً أصبح يأخذ جهازي "الأيباد" لمشاهدة مقاطع الألعاب في اليوتيوب، وعادة أسمح له بساعة أو ساعة ونصف في اليوم، ويستعمله في الصالة، بحيث أكون حوله، ولم ألاحظ أنه قد شاهد أي شيء مخل من قبل.

اليوم بحكم أني منشغلة بالاختبارات؛ طلبت منه أن يشاهد في غرفة نومه تقريبًا لأول مرة، وبعد ساعة دخلت لأخذ الجهاز؛ فوجدته مغطىً كاملاً بالبطانية، رغم أن الجو حار؛ فاستغربت قليلاً، لكني لم أعر للأمر أهمية، وأغلقت الجهاز ووضعته في غرفتي وأكملت يومي.

في الليل اكتشفت أنه دخل غرفتي وأخذ الجهاز لغرفته "رغم أنه لم يكن يعرف كلمة السر من قبل" وكان في مثل الوضعية متغطي بالبطانية، طلبت منه أن يعطيني الجهاز فارتبك جدًا وقال "سأغلقه أولاً" في هذه اللحظة أيقنت أن هناك شيئًا خاطئًا، لكني لم أتوقع أنه من الممكن أن يصل إلى هذا السوء.

عندما فتحت اليوتيوب دخلت "history" كنت مصدومة جدًا؛ مقاطع مخلة تخجل عيني من رؤيتها، لم أشاهد المقاطع، ولا أعرف ما طبيعتها وما شاهد بالضبط، فأنا قد حكمت أنها إباحية من صورة المقطع، لكني خائفة جدًا أن تكون طفولته قد انتهكت.

من الواضح أنها أول مرة؛ فقد كان يشاهد مقاطع عن لعبة محددة كالعادة، وكان هناك مقطعًا مخلاً مصممًا عن اللعبة، وقد تكون هذه المقاطع من ضمن الاقتراحات.

حاليًا أنا في حالة صدمة وبكاء، لا أستطيع تصديق الأمر، وفي فترة اختبارات، وأشعر انه لا يمكنني التركيز بعد الآن.

ماذا يمكنني أن أفعل في هذه الحالة؟ كيف أتحدث إليه وبماذا أخبره بالضبط؟ لا أريد أن أرعبه، في النهاية هو طفل وغير مسؤول عن تصرفاته.

وأيضًا: هل تصرفه هذا ناتج عن فضول، أو من الممكن أن يهتم الأطفال بهذه الأمور؟

شيء أكيد أني لن أسمح له بأخذ الجهاز مره أخرى، فهل هذا تصرف سليم؟

أنا في حالة قلق ورعب شديدين، ولا أعرف ماذا أفعل وكيف أتصرف! أي نصيحة أو اقتراح سأكون شاكرة له.

ابنتي العزيزة: هوني عليك ولا تقسي على نفسك أكثر، وأنا أدرك ما تشعرين به من هلع وقلق، لكن مثل هذا الأمر يتطلب منك ضبط النفس، والتفكير بهدوء والتصرف بعقلانية.وإن انتشار هذه الهواتف الذكية ودخولها بيوتنا وغرف نومنا وعقول أطفالنا لهي بلاء هذا العصر، فأعاننا الله وإياكم على تربية أبنائنا في ظل هذا ... أكمل القراءة

وسواس بالمرض والموت

أنا فتاة أبلغ من العمر (20) عامًا، منذ ثلاثة أعوام وأنا أعاني من الوساوس حول إصابتي بالأمراض، في بداية الأمر كنت أخاف من الأعراض الكبيرة والواضحة، والآن أصبحت أخاف من أبسط الأمور حتى من الزكام، ومنذ أربعة أشهر عانيت من الوساوس من العديد من الأمراض.

حاليًا أشعر بأنني مصابة بسرطان الثدي، علما أنني لا أرى أي أعارض خاصة بالمرض، وفي عيد الأضحى حينما تناولت اللحم كنت أظن بأن ضغطي ارتفع، شعرت بأنني سأموت عندما ذهبت للنوم، فأحسست بالثقل في جسمي، وألم في رأسي، وأصبحت لا أستطيع حمل رجلي، وشعرت بآلام في بطني، وبعد كل هذه الأعراض لم يصبني شيء، قبل ذلك ظننت بأنني مصابة بالسرطان في رأسي.

قبلها تأخرت دورتي الشهرية فخفت من الحمل، مع العلم بأنني عذراء ولم يلمسني أحد، وقبل ذلك تغير الجو قليلا وشعرت بالبرد في أطرافي وظننت بأنني سأموت، علما أن أطرافي تبرد وليست هذه المرة الأولى، وكان عندي تحليل للدم بسبب الفطريات في أظافري فخفت من ذلك، وترددت قبل الذهاب، كنت أخاف من أن أكون مصابة بمرض ما، وأوسوس بأن الممرض قد يستعمل حقنة مستعملة وغير معقمة فينقل لي مرض ما، وهكذا العديد من الوساوس تراودني وجميعها من هذا النوع.

لا أحب زيارة الطبيب لأطمئن من عدم إصابتي بأي مرض، فأنا أخاف من النتائج، وحتى عند أخذي للدواء الذي يصفه لي الطبيب أتردد، وأخاف أن يكون خاطئا، وحينما أشربه أحس بالدوار، وأنني سأموت، أصبحت أخاف من كل شيء، آلام الرأس والحنجرة والبطن والقدم واليد.

تراودني هذه الحالة كل أسبوع أو أسبوعين، وتمتد إلى يومين أو ثلاثة أيام وأتخلص من تلك الأعراض بصعوبة، لأنني أسخر كل تركيزي على ذلك المرض، وأحيانا أحس بالألم في جسدي، وعندما أطرد الفكرة من رأسي يزول الألم، تعبت جدا وأريد حلا لما أنا فيه، فهل حالتي تتطلب زيارة الدكتور؟

ساعدوني وشكرًا.

حالات الخوف من المرض أصبحت كثيرة جدًّا في زماننا هذا، وشفقة الناس حول صحتهم، والخوف من الموت أصبح إشكالية تواجه الكثير من الناس، وبشيء من التفكر والتدبُّر سوف تجدين أن هذه الأفكار أفكار سخيفة، سوف تجدينها بالفعل أنها ليست ذات قيمة، أنها يجب أن تُحقَّر، وأن الأعمار بيد الله، وأن الخوف المرضي من ... أكمل القراءة

الزوج المسافر


ما العمل عندما يغيب الزوج عن بيته سنة أو سنوات وتتحول العلاقة بين الزوجين إلى أن يصبح طرفاها: (زوج بلا زوجة)، و(زوجة بلا مشاعر)؟

تأمل هذه القصة:المرتبات محدودة والمتطلبات كبيرة.. الزوج يكد ويعمل، والزوجة متفانية من أجل راحة الجميع، تحاول أن تدبر أمر المعيشة كأستاذة في الاقتصاد ولكن الحياة صعبة والأحلام كثيرة.الأولاد والزوجة سعداء بما هو متاح لهم، لا يفترقون يومًا واحدًا.. يقلقون إذا تأخر الزوج في عمله، ويعترضون على غيابه ولو ... أكمل القراءة

هل يجب أن يكون زملاء العمل أصدقاء؟

هل يجب أن يكون زملاء العمل أصدقاء لكي ينجح الشخص في عمله أم أنه ليس من الضروري أن يكون الزملاء أصدقاء، وما رأيكم في التعامل السطحي مع زملاء العمل؟

لاحظت بأن زميلاتي في العمل لا يخبرن بعض الزميلات عن مستجدات العمل وكذلك الخبرة التي يملكنها في العمل لأنهم ليسوا صديقاتهم، في حين أنهم يخبرن البعض الآخر وفي هذه الحالة لاحظت بأن هؤلاء صديقاتهم؟

أنا أفضل التعامل السطحي مع زملاء العمل من أجل ألا يحصل لي مشاكل معهم.

ولكن لاحظت بأن زميلاتي (السكرتيرة وبعض الزميلات) لا يخبرونني عن مستجدات العمل حينما اسألهم وهذا ما يوقعني في الحرج فيما بعد. فيما يخص تعاملي السطحي فأنا أقصد به أنني أسلم عليهن عند مقابلتي بهن وأسألهن عن أحوالهن ولا شأن لي بأمورهم الخاصة.

فما رأيكم؟

لأنني لا أعلم ما الصواب فهل يجب أن أسعى لصداقة جميع زميلاتي أم ماذا؟ أثق فيكم، وجزاكم الله خيرا وبارك فيكم.

شكرا لك على السؤال:لا يشترط لنجاح الإنسان في العمل أن يكون على "صداقة" مع كل زملاء العمل، بل ربما يستحيل أو يصعب أن يتخذ الإنسان كل الزملاء على أنهم أصدقاء، فالزمالة شيء والصداقة شيء آخر. والإنسان قد يستطيع أن يقيم علاقة زمالة ممتازة وناجحة مع شخص معه، إلا أنه قد يرغب بأن لا يتخذه هذا ... أكمل القراءة

لا أعرف كيف أحدد أهدافي

أنا عندي 27 سنة ولحد الساعة لم أستقر في شغل و لا أعرف كيف أحدد أهدافي و لا أعرف ماذا أريد, فأنا أريد أتعلم لكن أنسى كثيراً و التركيز الانتباه مشكلة كبيرة بالنسبة لي لهذا لست عارفة كيف أحدد هدفي و كيف اتقدم او اتوقف في الطريق فانا دائما ضائعة و تائهة و مشتتة.

أختي الفاضلة وفقك الله.. حين قرأت في طيات رسالتك عدداً كبيراً من التصورات الذهنية السلبية التي تنظري بها إلى نفسك، داهمني من هذا إحساس أنك تعيشين قدراً من ضعف الثقة بالنفس؟!، فمع تمتعك الواضح برغبة صادقة في تغيير واقعك إلا أن تصوراتك السلبية وقفت وتقف سداً منيعاً دون تقدمك نحو الأفضل، عليك ... أكمل القراءة
يتم الآن تحديث اوقات الصلاة ...
00:00:00 يتبقى على
4 ذو القعدة 1438
الفجر 00:00 الظهر 00:00 العصر 00:00 المغرب 00:00 العشاء 00:00

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

i