الصلاة عماد الدين

منذ 2013-10-18

اعلموا أنه لا دين لمن لا صلاة له، وسميت الصلاة صلاة؛ لأنها الصلة بين العبد وبين مولاه، فلا تقطعوا صلتكم بمولاكم، فإن العبد إذا قام في صلاته فإنه يناجي ربه تبارك وتعالى، وقد وعد الله المصلين الذي هم على صلاتهم يحافظون بالفلاح والخلود في الفردوس


الخطبة الأولى:
الحمد لله الذي جعل الصلاة عماد الدين، وجعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم علامة فارقة تميز المسلمين من الكافرين، أحمده سبحانه أن جعلنا من أهل الصلاة، وأشكره على ما حبانا وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله إلى جميع الثقلين، اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وأصحابه ومن على سنته إلى يوم الدين.. أما بعد:

أيها الناس: أوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى والمحافظة على الصلاة في أوقاتها مع جماعة المسلمين، واعلموا أنه لا دين لمن لا صلاة له، وسميت الصلاة صلاة؛ لأنها الصلة بين العبد وبين مولاه، فلا تقطعوا صلتكم بمولاكم، فإن العبد إذا قام في صلاته فإنه يناجي ربه تبارك وتعالى، وقد وعد الله المصلين الذي هم على صلاتهم يحافظون بالفلاح والخلود في الفردوس قال تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ . الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ . وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ . وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ . وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ . إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ . فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ . وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ . وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ . أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ . الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [المؤمنون: 1- 11].

فلما كانت عمود الدين، وأهلها وعدهم الله بالفلاح والظفر في الدنيا والخلود في الفردوس الأعلى في الآخرة، عظم ذلك على عدو الله إبليس وقال ما رأيت قومًا مثل هؤلاء، أصيب منهم ثم يقومون إلى الصلاة فيُمحى عنهم ذلك فجد واجتهد في التنفير منها وتثقيلها على النفوس حتى تهاون بها الكثير من الناس، ولم يقدروا لها قدرها، أما علم هؤلاء أنها ركن الإسلام الثاني بعد الشهادتين، وأن الإسلام يبيح دم تاركها جحودًا يقول الله جل ذكره: {فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ} [التوبة: 5]. أمر الله بقتلهم حتى يتوبوا ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة، وقال صلى الله عليه وسلم: «العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر» [1].

وقال ابن القيم رحمه الله: لا يختلف المسلمون أن ترك الصلاة الفريضة عمدًا من أعظم الذنوب وأكبر الكبائر، وأن إثمه عند الله أعظم من إثم قتل النفس وأخذ الأموال ومن إثم الزنى والسرقة وشرب الخمر، وأنه متعرض لعقوبة الله وسخطه وخزيه في الدنيا والآخرة، ثم ذكر اختلاف العلماء في كيفية قتل تارك الصلاة فقال بعضهم: يقتل ضربًا بالسيف، وهذا قول جمهور العلماء، وقالت بعضهم: يقتل ضربًا بالخشب حتى يصلي أو يموت وهذا قول بعض الشافعية، وقال بعضهم: ينخس بالسيف حتى يموت، وبعضهم يرى أن يحبس حتى يتوب أو يموت لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله» [2].

فجعل إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة مع الإتيان بالشهادتين عاصمين للدم والمال، كما أن جحدها مهدر للدم والمال، فاعلم أخي المسلم أن حظك من الإسلام وقدر الإسلام عندك بقدر حظك من الصلاة وقدرها عندك، واحذر أن تلقى الله ولا قدر للإسلام عندك فقد جاء في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «الصلاة عمود الدين» [3]. وإذا كانت الصلاة عمود الإسلام فهل يستقيم لك الإسلام بلا عمود؟ ألا ترى أن البيت إذا سقط عموده سقط كله.

فانظروا رحمكم الله في واقعكم واعقلوا ما ينفعكم، وحافظوا على الصلاة، واتقوا الله فيها وتعاونوا عليها وتناصحوا فيما بينكم واحذروا الغفلة عن الصلاة، والتهاون بها حتى يخرج وقتها، أو أن تتكاسلوا عن أدائها مع الجماعة أو تغفلوا عمن تحت أيديكم ولا تحثوهم عليها ولا تغلظوا عليهم القول بالأمر بأدائها فإن الله أمركم بذلك يقول الله تعالى: {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى} [طه: 132].

الخطبة الثانية:
الحمد لله حمدًا كثيرًا كما يحب ربنا ويرضاه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله اصطفاه واجتباه، اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وأصحابه ومن نصره وآواه. أما بعد:

أيها الناس: اتقوا الله حق تقاته وسارعوا إلى الامتثال لأوامره والابتعاد عما نهاكم عنه في محكم آياته، فقد قال تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} [المائدة: 2]، ومن أعظم البر الصلاة، جاء في الحديث عن ابن مسعود أنه قال: "أول ما تفقدون من دينكم الأمانة وآخر ما يبقى من دينكم الصلاة" [4]. وقال صلى الله عليه وسلم: «إن أول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة صلاته؛ فإن تقبلت منه صلاته تقبل منه سائر عمله، وإن ردت عليه صلاته رد سائر عمله» [5].

فصلاتنا آخر ديننا وهي أول ما نسأل عنه غدًا من أعمالنا، فليس بعد ذهاب الصلاة إسلام ولا دين، فإذا صارت الصلاة آخر ما يذهب من الإسلام فكل شيء يذهب آخره فقد ذهب جميعه. فتمسكوا رحمكم الله بآخر دينكم، وليعلم المتهاون بالصلاة المستخف بها المسابق للإمام فيها أنه لا صلاة له، وأنه إذا ذهبت صلاته ذهب دينه، فحافظوا رحمكم الله على الصلوات في أوقاتها مع جماعة المسلمين فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد» [6]. وجار المسجد الذي بينه وبين المسجد أربعون دارًا، وقال صلى الله عليه وسلم: «من سمع المؤذن فلم يجبه فلا صلاة له إلا من عذر» [7].

وجاء عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه فقد أقوامًا في الصلاة فقال: "ما بال أقوام يتخلفون عن الصلاة فيتخلف لتخلفهم آخرون ليحضروا إلى المسجد أو ليبعثن إليهم من يجافي رقابهم". وجاء في الحديث عن عبد الله بن أم مكتوم أنه قال: "يا رسول الله إني شيخ ضرير البصر، شاسع الدار وبيني وبين المسجد نخل وواد فهل من رخصة إن صليت في بيتي؟ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: «أتسمع النداء»، قال: نعم، قال: «أجب» [8].

فكيف بنا يا عباد الله نرى الشوارع ملأى بالناس وما يحضر الصلاة في المساجد إلا القليل، فهل أولئك تاركوا للصلاة جحودًا فيكونون كفارًا، أو يكونون متهاونين بها ساهين عنها فيكونوا ممن توعدهم الله بويل. قال تعالى: {فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا} [مريم: 59]، قال ابن مسعود: غيًا: نهر في جهنم خبيث الطعم بعيد القعر[9]. وجاء في الأثر أن غيًا وأثامًا بئران في أسفل جهنم يسيل فيها صديد أهل جهنم.

فاتقوا الله عباد الله وحافظوا على الصلاة واؤمروا بها من تحت أيديكم فقد جاء في الأثر أن الجار يأتي يوم القيامة متعلق بجاره يقول: يا رب أنصفني من هذا فيقول: يا رب ما خنته في أهل ولا مال فيقول: صدق ولكنه رآني على المعاصي ولم ينهني عنها، فإذا كان الجار كذلك فكيف بالولد والخادم الذي يسكن معك في بيته ويأكل من زادك ويقوم في خدمتك ومع هذا تخرج إلى الصلاة وتتركه في البيت ولم تأمره ولم تنهه، فما حجتك أخي المسلم أمام الله إذا سألك عن ذلك، أم هذا منك تكذيب بالوعيد، أم ظن أن هذا الوعيد لغيرك، فاتق الله يا عبد الله فإن ترك الصلاة من أعظم المنكرات أما تقرأ جواب المجرمين حينما سئلوا: {مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ . قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ} [المدثر: 42، 43]، فكيف ترضى لنفسك أو لمن تحت يدك التعرض لهذا الوعيد الشديد؟
والحمد لله رب العالمين.
_______________________________________________
[1] صحيح ابن حبان (1454) وسنن الرمزي ح (2621) وأصله في الصحيحين.
[2] صحيح البخاري (25) صحيح مسلم (20).
[3] سنن الترمذي ح (2616) وصححه الشيخ الألباني.
[4] مصنف عبد الرزاق ح (5981).
[5] مصنف ابن أبي شيبة ح (35906).
[6] المستدرك على الصحيحين ع (898) وسنن البيهقي ح (4721).
[7] سنن ابن ماجه ح (393) وصححه الشيخ الألباني وسنن البيهقي ح (5375).
[8] المستدرك على الصحيحين ح (903) وأصل الحديث عند مسلم.
[9] المستدرك على الصحيحين ح (3418)، وصححه الذهبي.



عبد العزيز بن عبد المحسن الدهيشي
 

  • 7
  • 0
  • 36,332

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً