خدعة التهوين

منذ 2013-10-19

أنت لست بهذا السوء! أنت أفضل من ألوف البشر! أنت أفضل من فلان وفلان وفلان، لا تجلد نفسك! التدخين ليس كارثة فهناك من يدخن البانجو، الموسيقى بعض العلماء أباحها، الربا أنت مضطر له، التبرج مرحلة في حياتك، أنسيت أن ربك غفور رحيم؟


كنا قد ذكرنا من تكتيكات النفس التي تواجه به ارتفاع حرارة قلب صاحبها وبداية تفكيره في الإنابة والتوبة تكتيكين:

1- التبريد: حيث تحاول خفض حرارة اليقظة التي دبت في القلب؛ ما يعني استفاقته من الغفلة؛ ما يعني تحرره من عبوديته لشهوات نفسه واستسلامه لطغيانها.

2- التهويل: حيث تحاصره بسؤالين: ماذا لو؟ وكيف ستعيش بدون أو مع؟ ماذا لو فقدت وظيفتك؟ ماذا لو نقص دخلك؟ ماذا لو اعتقلوك؟ ماذا لو سخروا منك؟ ماذا لو تأخر زواجك؟ كيف ستعيش بدون السيجارة أو الموسيقى أو النساء أو الرشوة؟ تشعرك أن الحياة ستفقد بهجتها ولذتها وستتحول إلى كآبة.

3- التكتيك الثالث هو تكتيك: التهوين:
لم تنجح في التبريد ولم يردعك التهويل؛ هنا تلعب معك لعبة التهوين.أنت لست بهذا السوء! أنت أفضل من ألوف البشر! أنت أفضل من فلان وفلان وفلان، لا تجلد نفسك! التدخين ليس كارثة فهناك من يدخن البانجو، الموسيقى بعض العلماء أباحها، الربا أنت مضطر له، التبرج مرحلة في حياتك، أنسيت أن ربك غفور رحيم؟ أنسيت ألا أحد يدخل الجنة بعمله؟ أنسيت أنك تقول الشهادتين؟ حالتك لا تستدعي كل هذا الشعور بالذنب..

وهكذا تحاول النفس المرعوبة من انقطاع اللجام الذي قادتك به سنوات، وتبذل قصارى جهدها كي تصرف عنك هذا الشعور الهائل بالذنب والندم، فتحقر لك معاصيك وتهون لك ذنوبك، وتستميت كي تثبت لك ألا شيء يستدعي العجلة، وأنك وإن لم تكن من الأولياء فإنك قطعًا لست من الشياطين، هذه الحيلة تحتاج منك إلى إظهار العين الحمراء لنفسك المتحفزة، وتحتاج إلى موقف حاسم وحازم وقاس، يجب أن توبخ نفسك وأن تشرح لها أنها لا تنظر في الدنيا لمن هو أدنى منها، فلماذا في الآخرة تقارن نفسها بالفساق والعصاة والمجرمين؟ يجب أن تدرك أن قدر الذنب يتحدد بقدر من نذنب في حقه.

يجب أن تدرك أن الذنوب جراحات وربما جرح جاء في مقتل، يجب أن تدرك أن هناك من سيدخل النار بسبب ذنب واحد، إبليس استحق اللعنة بذنب واحد، وآدم هبط من الجنة بذنب واحد، وامرأة دخلت النار بذنب قطة.

عَلّمها أن استصغار الذنب أقبح من الذنب، هددها بأنها إن لم تكف عن التهويل والتشويش فإنك ستتخذ إجراءات أكثر تقشفًا وأنك ستعاقبها بحرمانها من بعض ما تحبه هي، وستسلط عليها القيام والصيام حتى تتوقف عن المقاومة، يجب أن تقنعها أن عليها أن تقبل بالمتاح وإلا فالقادم سيكون أصعب وأشد، يجب أن تقنعها أنها إما أن تقبل تسليم الحكم بطريقة سلمية أو تواجه معركة التحرير لإسقاط النظام البغيض.
 

خالد الشافعي

داعية مصري سلفي

  • 2
  • 0
  • 2,081

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً