بعد مالي... فرنسا تحارب مسلمي إفريقيا الوسطى

منذ 2013-12-21

مخطئ من يظن أن تدخل فرنسا في إفريقيا الوسطى مؤخرًا هو لإرساء الأمن بالبلاد كما صرح بذلك وزير الدفاع الفرنسي (جان إيف لودريان)، ففرنسا ومثيلاتها من الدول الاستعمارية لم تكتف باحتلال القارة الإفريقية فترة طويلة من الزمان، وممارسة كافة أشكال التمييز العنصري بحق أهلها، ونهب ثراوتها والحرص على إبقائها متخلفة، بل زادت على ذلك بنشر الفتن والخلافات بين سكانها، لتبقى الحرب الدائرة فيها بابًا مفتوحًا لتدخلها في أي وقت، حفاظًا على مصالحها الإستراتيجية في بلاد تعتبرها إلى اليوم مستعمرات ومناطق نفوذ .


مخطئ من يظن أن تدخل فرنسا في إفريقيا الوسطى مؤخرًا هو لإرساء الأمن بالبلاد كما صرح بذلك وزير الدفاع الفرنسي (جان إيف لودريان)، ففرنسا ومثيلاتها من الدول الاستعمارية لم تكتف باحتلال القارة الإفريقية فترة طويلة من الزمان، وممارسة كافة أشكال التمييز العنصري بحق أهلها، ونهب ثراوتها والحرص على إبقائها متخلفة، بل زادت على ذلك بنشر الفتن والخلافات بين سكانها، لتبقى الحرب الدائرة فيها بابًا مفتوحًا لتدخلها في أي وقت، حفاظًا على مصالحها الإستراتيجية في بلاد تعتبرها إلى اليوم مستعمرات ومناطق نفوذ .

ولا يغرنك الاستقلال الصوري الذي نالته تلك الدول تباعًا في القرن الماضي، فالموضوع لا يعدو تغيير شكلي للاحتلال والاستعمار فحسب، وما القواعد العسكرية الموجودة لفرنسا وبريطانيا وغيرها في القارة العجوز، إلا صورة رمزية لاحتلال واستعمار من نوع آخر .

وإذا كانت المصالح الاقتصادية هي المحرك الأول والرئيس لتدخل فرنسا وغيرها في شؤون دول إفريقيا، حيث شركات النفط والذهب والماس الأوربية، والثروات التي لا تعد ولا تحصى هناك، فإن هذا لا ينفي الدوافع الدينية المعادية للإسلام و المسلمين في أي تحرك أو تدخل من هذا النوع.

ولم يخرج التدخل الفرنسي في كل من مالي في بداية هذا العام وإفريقيا الوسطى منذ أيام عن هذا الإطار، فقد صرح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في 14 يناير/كانون الثاني 2013 لتبرير الهجوم على مالي: لقد كانت المصالح الأساسية بالنسبة لنا ولأوروبا ولأفريقيا على المحك، لذلك كان علينا التحرك بسرعة .

وكما هو الشأن في تدخل فرنسا المنفرد بمالي، بغطاء دولي أوروبي وأمريكي وأممي، جاء التدخل في إفريقيا الوسطى مشابها، فبعيد تبني مجلس الأمن الدولي قرارا بالإجماع يمنح قوة إفريقية وأخرى فرنسية تفويضا بالتدخل تحت الفصل السابع، بدعوى حماية المدنيين والتصدي للجماعات المسلحة في أفريقيا الوسطى، جاء خطاب هولاند مباشرة: لقد قررت التصرف حالًا لحماية المدنيين وإعادة الأمن إلى البلاد، وعلى الفور تم نشر الجنود الفرنسيين في طول البلاد وعرضها، وخاصة في العاصمة بانغي، ليصل العدد إلى 1600 جندي فرنسي مؤخرًا .

وإذا بدأنا بالمصالح الفرنسية في إفريقيا الوسطى والذي دفعها إلى التدخل عسكريًا فيمكن إجمالها بما يلي :

1. حماية مصالح الشركات الفرنسية العاملة هناك، وخاصة مجموعة (أريفا) الفرنسية والتي تعمل في مجال الطاقة النووية، من خلال استخراج اليورانيوم في منطقة باكوما، خاصة إذا علمنا أن فرنسا تعتمد في تلبية نحو 75% من احتياجاتها من الكهرباء على الطاقة النووية هذه . 
2. مواجهة النفوذ الاقتصادي الصيني وغيره المتصاعد هناك، حيث أشارت بعض التقارير إلى أن مجموعة شركات (أريفا) الفرنسية ظلت على مدى قرون أربعة ماضية تهيمن على حقوق استغلال اليورانيوم في النيجر، إلى أن قامت حكومة النيجر مؤخرا بمنح تراخيص للتنقيب لشركات هندية وصينية وأميركية وكندية وأسترالية .

3. الخوف من تداعيات الصراع على دول الجوار التي لفرنسا فيها مصالح إستراتيجية أيضا وخاصة في تشاد والكاميرون .

4. عين فرنسا على مناجم الألماس والثروات الطبيعية الهائلة في إفريقيا الوسطى، فهي تعد مركزا تجاريًا عالميًا للألماس، وتمثل صادرات الألماس نحو 60% من الدخل القومي لهذا البلد .

هذا عن البعد الاقتصادي والمصالح الإستراتيجية التي تعتبر المحرك الأقوى والأهم لفرنسا في افريقيا، أما عن البعد الديني فإنه وإن كان أشد وضوحا في مالي عنه في إفريقيا الوسطى، حيث وصل المجاهدون هناك إلى أبواب العاصمة باماكو، في سبيل إقامة دولة إسلامية في بلد أكثر من 90% من سكانه مسلمون من أهل السنة والجماعة، مما أثار فزع وخوف فرنسا الاستعمارية، إلا أن ذلك لا يعني إلغاء هذا البعد أو تجاهله، وإن كان عدد المسلمين بإفريقيا الوسطى 20% تقريبًا .

فقد وقعت أعمال عنف صريحة وواضحة ضد المسلمين في إفريقيا الوسطى من قبل جماعات مسيحية متطرفة، حيث ذكرت مواقع إخبارية إفريقية وبريطانية أن مجموعة من المسيحيين قتلوا 12 مسلمًا على الأقل، بينهم امرأة حامل و10 أطفال فى جمهورية أفريقيا الوسطى، كما قامت مليشيات الدفاع الذاتي المسيحية المعروفة باسم (مناهضو السواطير) والتي تضم أفرادا تابعين للرئيس المخلوع (فرانسو بوزيزيه) بأعمال عنف مروعة بحق المسلمين هناك، والتي راح ضحيتها حوالي 300 حسبما أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الجمعة الماضي .

ولا شك أن التدخل الفرنسي في إفريقيا الوسطى لن يكون لحماية المسلمين من هذه المليشيات المسيحية، بل لحماية المسيحيين من أعمال الدفاع عن النفس التي قد يقوم بها المسلمون ضد اعتداءات النصارى، وهي سياسية غربية لم تعد خافية على أحد، فحرام على المسلمين أن يدافعوا عن أنفسهم أو أن يدفعوا الموت عنهم وعن أهلهم وأولادهم، فإذا ما حدث ذلك في أي بلد في العالم، سارعت الجيوش الغربية بالتدخل تحت ذريعة الدفاع عن المدنيين وإرساء الأمن والسلام .

وقد ينخدع البعض بعدم ممانعة فرنسا من إزالة حكم الرئيس السابق (فرانسو بوزيزي) رغم كونه نصرانيا، على يد رجل مسلم هو -محمد ضحية- والذي غير اسمه (لميشيل دجوتوديا)، فيظن أن ذلك يبعد الجانب الديني تماما عن التدخل العسكري الفرنسي، ويصدق دعاوى إرساء الأمن ومنع الاقتتال الطائفي الذي تتبجح به فرنسا .بينما الحقيقة لا تعدو أن (فرانسو بوزيزي) كان قد خرج عن السياسة المرسومة له، ومنح عقود تنقيب النفط لشركات صينية وجنوب إفريقية على حساب الشركات الفرنسية، الأمر الذي أغضب ساسة فرنسا وجعلهم ينزعون الغطاء عنه، وهو ذات الأمر الذي يفعلونه مع أي حاكم إفريقي يهدد مصالحهم .

إن عداء اليهود والغرب للإسلام لا يمكن أن يشكك فيه مسلم، ولا أدل على ذلك من سكوتهم على قتل المسلمين في كل مكان ليس لهم فيه مصلحة بإيقافه، فإذا ما ظهرت تلك المصلحة سارعوا للتدخل باسم إرساء الأمن والدفاع عن الأبرياء .

فهل بعد هذا عداء ونفاق؟!

عامر الهوشان
 

  • 0
  • 0
  • 1,697

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً