من منا يفعل مثل العلامة الطوفي ـ رحمه الله ـ ؟!

منذ 2006-10-27

الحمد لله وحده، وصلى الله على من لا نبي بعده محمد وآله وسلم تسليما . أما بعد:

فهذا موقف بديع أعجبني قرأته في شرح مختصر الروضة للعلامة أبي الربيع الطوفي ـ رحمه الله ـ 1/109 قال :

ولقد طالما نظرت في كتب الفضلاء، فإذا رأيت فائدة مستغربة، أو حل أمر مشكل، أقرأ لمصنف الكتاب شيئا من القرآن، وأجعل له ثوابه على مذهبنا في ذلك، وإن كان المصنف ممن لا يعتقد وصوله . اهـ

ما أحوجنا اليوم إلى مثل هذا الخلق العظيم من شكر من نتعلم منه، ونستفيد من كتبه، ليس المطلوب أن نفعل هذه الصورة التي اختار الطوفي جوازها؛ بل المطلوب هو شكره عليها، ودعاء الله له، فــ{ هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ } [الرحمن:60] .

لكن المؤسف أنك ترى من طلبة العلم اليوم ـ خصوصا ممن اتخذ صناعة التحقيق له حِرفة ـ يتكئ على عمل غيره ممن سبقه من المحققين والعلماء، ويستفيد منهم أعظم استفادة، لكنّ جزاءهم عنده ليس الدعاء والثناء، بل إبراز ما قد يظهر لهم من وهم، وتعظيم ونشر ما قد يقع له من غلط، واتخاذه سلما يصعد به على أكتافهم، ثم لم يكفه هذا حتى زين له قرينه حسن عمله، وسماه له : غيرة على كتب التراث، أو نصحا للأمة ! (ولا يفهم من هذا السكوت عن الأغلاط مطلقا، لا؛ بل البيان مطلوب لكن على وجه النصيحة).

فجمع بين نكران الجميل، وتتبع عورة أخيه المسلم، ثم أخرجها بصورة عمل صالح، ونسي أو تناسى أن الله { يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ } [البقرة:220] وهو له بالمرصاد، { وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ } [الشعراء:227] .

المصدر: موقع صيد الفوائد

عبد الرحمن بن عبدالعزيز السديس

إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة.

  • 6
  • 1
  • 7,754
  • د. عبدالرحمن نعمه

      منذ
    [[أعجبني:]] جزاك الله خيرا لاتنسني ووالدي من الدعاء فى ظهر الغيب.
  • أبو الحارث

      منذ
    [[أعجبني:]] المقال جيد جدا ، ونا أدعواكل محبي موقعطريق الإسلام إلي عمل دراسه علميه عن الآتي: المقارنة بين وسائل تحصيل العلم وادواته في عصور علماء الحديث السابقين رحمهم الله والمعاصرين مع مراعاة الفكرة الرئيسية التالية وهي ليسأل كل عالم حديث نفسه 1- هل وسائل البحث والتبويب والتصنيف الحديثة مثل الكمبيوتر ووسائل الاتصال وثورة تكنولوجيا المعلومات المتوفرة الان والتي سهلت عليه تحصيل وتحقيق الحديث ، هل لو توفرت مثل هذا كله لعلمائنا السالفين ، هل كان من الممكن وقوعهم في الوهم ، 2- هل لو عاد علماءنا الحاضرين للمكان والزمان نفسة للعلماء السابقين ، واراد ان يحقق حديثا فأمطتطي جملا وسافر شهورا ، ليبحث عن مخطوطه او رجل او عالم ن هل سيتمكن من اخراج حديث او التعليق او التحقيق على كتاب ليسأل نفسه وليعقد كل عاقل مقارنة بين الوسائل والادوات ، قبل ان يقول ان فلان توهم او أخطأ او او لا حول ولا قوة الا بالله [[لم يعجبني:]] ارجو عمل دراسة ، ووالله انها ستكون دراسة لدرجة الدكتوراه مثلا وستنفع صاحبها ويكون عنوانها ادوات ووسائل تحصيل العلم في الماضي والحاضر أو عنوان ( هل يمكن مقارنة علماءنا الآن بما سبقوهمفي وسائل تحصيل العلوم وظروف الزمان والمكان)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً