مائة رسالة حول العالم لن ينساها التاريخ

منذ 2014-02-16

مائة رسالة هي ما أرسلها رئيس البوسنة والهرسك علي عزت بيغوفيتش إلى 100 رئيس دوله لإغاثة البوسنة من جرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة جماعية تحدث من الصرب والكروات باتجاه المسلمين العُزّل الذين لم يُسمح لهم حتى حمل السلاح للدفاع عن أنفسهم.

 

مائة رسالة يغفل عنها الكثيرون، مائة رسالة استغاثة أُرسلت بلا جدوى، مائة رسالة حملت بين طياتها العار والخزي لمن قرأها وتجاهلها، مائة رسالة هي حصيلة ثلاث سنوات من القتل الوحشي من البربرية، من اللاإنسانية! مائة رسالة توثق فيها مشاركة العالم في اغتصاب 60 ألف سيدة وفتاة وطفلة! مائة رسالة تشهد على أبشع جريمة اغتصاب لأطفال تبلغ من العمر 4 سنوات لم يذنبن بشيء في الحياة غير اعتقاد آبائهم وأمهاتهم! مائة رسالة كُتبت من دماء أكثر من 200 ألف رجل ومسن وامرأة وطفل، مائة رسالة لن ننساها ولن ننسى من تخاذل عن النداء ولن نحيا يومًا حياة سوية بدون أن نرى ثأرنا!

 

مائة رسالة هي ما أرسلها رئيس البوسنة والهرسك علي عزت بيغوفيتش إلى 100 رئيس دوله لإغاثة البوسنة من جرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة جماعية تحدث من الصرب والكروات باتجاه المسلمين العُزّل الذين لم يُسمح لهم حتى حمل السلاح للدفاع عن أنفسهم... ولقد جاءت الإجابة منهم هكذا: أمريكا رفضت التدخل وأغمضت عينيها لتُثبت عجز الاتحاد الأوروبي عن التسوية، وأوروبا لم تكن عاجزة بل كانت مؤيدة لكل ما يحدث، فإنها وجدت من البوسنة وإسلام أهلها وتحركهم نحو الاستقلال سرطانًا سيسير في كل أرجاء أوروبا، فأرادت أن تستئصله سريعًا من جنباتها، فتعاملت بمنتهى الحقارة بلغت أن يقدم الجنود الفرنسيين والأوكرانين الطعام إلى نساء البوسنة مقابل النقود، ومن لا يملك يكون الاغتصاب ثمنا للطعام!!!

 

أما الدول العربية والإسلامية التي عاشت قيادتها تركع وتسجد لغير الله ولا يخشون لقائه ولا يسعون لإرضائه، كل ما يعنيهم كراسيهم وأن يركعوا لأسيادهم كي يحموا ممتلكاتهم وقصورهم التي نسوا حتمًا أنهم سيتركوها إلى القبور، ذهبوا يتذللوا إلى الأمم المتحدة كي تحن عليهم وتغاضوا على أن ينصروهم بأقل القليل حتى ولو بمساومة الدول الأوروبية على قطع العلاقات! ولكن هذا عهدهم دائمًا وهكذا عاشوا فلقد أضاعوا الأمة كلها وأضاعوا نخوة أمة حكمها محمد صلى الله عليه وسلم.

 

ثلاث سنوات لم ينساها أهل البوسنة، ثلاث سنوات ذهب العالم بآلة الزمن ليرى ما كان يحدث في القرون الوسطى من وحشية هي أكبر من وحشية آكلي لحوم البشر فى غرب ووسط أفريقيا... لم يكن من زمن بعيد أبدًا، كان منذ 20 عاما، بدأ مارس 1992 وانتهى نوفمبر 1995، تاريخ سيظل متعلقًا بأذهان كل من يقرأ عن أعداء الإنسانية، تاريخ سيراه كل من يذهب إلى أوروبا التي تتحدث عن الحريات (الجنسية فقط!)، تاريخ ودماء لن ترتاح يومًا حتى يؤخذ بثأرها ممن شارك فيها...

 

عاش العالم بعدها أوقاتا أهدأ من ذي قبل ولم يرَ مذابح بهذه البشاعة أبدًا ولم يرَ انتهاكًا هكذا أبدًا ولم يرَ تقطيع الأشلاء بهذه الوحشية وهذا الكم من الحقد والغل أبدًا أبدًا...

 

حتى بدأت رحلة الثورات، فظهرت سوريا وبورما وكان نظامهم تربّى على تاريخ الصرب القذر وتربى على القتل والذبح والتشريد وبانت ما تكن الصدور، فالحروب التي تتخللها الوحشية دائمًا ما تدعمها العرقية والتوجه العقائدي، كما فعل اليهود في مصر حينما قتلوا أطفال مدرسة بحر البقر وكما يفعلون يوميًا في فلسطين أمام مرمى ومسمع الجميع.

 

الفرق الوحيد ما بين ما حدث في البوسنة وما يحدث في سوريا وبورما أن رسائل البوسنة لم نقرأها ولم نعرف ما بها من كلمات عن واقع تعيشه دولة من الاغتصاب الكامل لحقوقها وأراضيها وأهلها، أما رسائل سوريا وبورما نراها يوميًا ونسمعها ونشاهدها ونرى الدم والأشلاء ونسمع عن الأرقام وعن الانتهاكات ثم ننسى سريعًا ونعيش حياتنا كما نحبها وزيادة! والأقسى من ذلك أنك تجد شابًا أو فتاة أقسى أقسى أقسى أوجاعه رحيل حبيب وتركه فى ظلمات الليل البهيم!!!! فأي خزيٍ نعيشه جميعًا ونتجاهله كلنا؟؟


 

اليوم نسأل هل سنترك سوريا لتتحول إلى بوسنة جديدة؟ هل ننتظر أن نحطم في سوريا الأرقام القياسية في مظاهر القتل والتشريد والانتهاك والاغتصاب؟؟ هل سيتكرر التاريخ ويكتب نفس العار والخزي على كل حاكم يراهم هكذا ولا يتدخل بحق لنصرتهم؟ السؤال الحقيقي: ماذا ننتظر؟؟؟ وماذا تنتظر القيادات الإسلامية كل هذا الوقت بدون تدخل حقيقي وبدون أن تُنجد أهل سوريا أيا كانت اتجاهاتهم!!!


 

فهل الدم المسلم أصبح رخيصًا لهذه الدرجة لأنه كثير فاق المليار مثلاً؟؟ إن التاريخ لا يُنسى أبدًا وإننا لا ننسى أبدًا! فإن لنا ثأرًا في كل مكان! في فلسطين، في البوسنة، في الشيشان، في أفغانستان، في العراق... في كل مكان على الأرض وسننطلق نحو ثأرنا ونأخذه من كل مكان على الأرض! من كل مكان! من كل مكان لنا فيه ثأر! سنأخذه حتمًا أو أن نموت ولا زال على جبيننا العار...

أحمد خطابي

 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 1,275

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً