قصة المغول المسلمين في وسط آسيا

منذ 2014-03-12

المغول في تركستان الغربية

كان نصيب جغطاي من البلاد التي استولى عليها المغول كل من تركستان وبلاد الأويغور (كانسو) وبلاد ما وراء النهر، وقد علمنا من الفصل السابق أن بلاد الأويغور وتركستان الشرقية قد آلت في النهاية للصينيين، وتكون الآن إحدى الولايات الصينية، وسنتناول في هذا الفصل الجزء الباقي من تركستان.

تتابع على حكم هذه المنطقة من أسرة جغطاي العديد من الخانات كان أول من دخل في الإسلام منهم مبارك شاه الذي تولى الحكم عام 664هـ، وقد كان سبب إسلامه أمه أرغنه المسلمة زوجة قرة هولاكو حفيد جغطاي، ولم يدم ملكه إلا قليلاً فسرعان ما خلعه ابن عمه براق خان وحل محله في نفس العام.

واشتهر براق خان بحروبه ضد أسرة أوغطاى وانتصاره عليهم، ويقال إنه أسلم في آخر أيامه، وتسمَّى بغياث الدين ثم جاء من بعده حكام منهم:

دودا خان الذي استطاع إخضاع الأوغطائيين، وكجك خان الذي كثرت في عهده الحروب بين الجغطائيين والدولة الإيلخانية، وانتصرت فيها الدولة الإيلخانية، وضعف بعدها الجغطائيون، وخاصة أن مملكتهم الواسعة، والتي كانت تضم أملاكهم وأملاك الأوغطائيين، تسلم أمرها خانات ضعاف لم يتمكنوا من السيطرة عليها.

وعندما تسلم أمر هذه المملكة الواسعة طرما شيرين عام 722هـ اعتنق الإسلام، وأسلم معه الكثيرون من أسرة جغطاي، ولكن التفكك قد عرف طريقه إلى الدولة، واحتفظ بعض حكامها بوثنيتهم (مغولستان) وأسلم الآخرون، واستطاع بوزون خان أن يخلع طرما شيرين ويحل مكانه ولم يكن بوزون مسلمًا فاضطهد المسلمين وبرغم ذلك تمكن المسلمون من تنصيب حاكم مسلم هو على خان من أسرة أوغطاى على المنطقة، وجاء من بعده حاكم آخر مسلم هو محمد خان في الفترة من (743-744)هـ، ثم قازان الذي بوفاته عام 747هـ انقسمت المملكة إلى عدة إمارات، واستطاع الأمراء الأتراك أن يحاربوا المغول ويسيطروا على أجزاء كثيرة من البلاد، حتى ظهر توغلق خان الذي استقل بكاشغر في تركستان الشرقية في عام 748هـ، وأخذ يتوسع في ملكه حتى ضم بلاد ما وراء النهر وفي عهده أسلم ما يزيد على 160000 من المغول.

تيمورلنك

يرجع أصل تيمورلنك إلى قبيلة البرلاس التركية وقد دعم أحد أجداده جنكيز خان فأحبه، وجعله وصيًّا على ابنه جغطاي، فبرز بين المغول، وقد ولد تيمورلنك في بلدة كش عام 736هـ.

أرسل توغلق خان جيشًا إلى سمرقند لإخضاعها، وكانت قبيلة البرلاس تسكن في إحدى ضواحيها، فاتصل تيمورلنك بقائد الجيش وأكرمه فأعطى القائد أوامره للجيش بألا يقربوا من قبيلة البرلاس، ودعي تيمورلنك لمقابلة الخان، الذي كافأه بتعيينه حاكمًا لمدينة كش، وهي المدينة التي ولد فيها تيمورلنك.

تيمور يوسع ملكه:

عين تيمور أميرًا على مدينة سمرقند، وعين إلياس بن توغلق على بلاد ما وراء النهر، وكان تيمورلنك يسيئ إلى أهل سمرقند فدب الخلاف بينهما فراسل إلياس أباه، فأوصاه أبوه بقتل تيمورلنك أمير سمرقند، ففر تيمور قبل أن يصلوا إليه واتحد مع أخي زوجته الأمير الفار أيضًا، وجمعوا حولهم بعض المؤيدين وحاربوا المغول فانتصروا عليهم، وعندما توفي توغلق خان غادر ابنه إلياس بلاد ما وراء النهر ليتسلم مكان أبيه، فدانت لتيمورلنك بلاد ما وراء النهر واتخذ سمرقند عاصمة لدولته.

حارب إلياس بن توغلق تيمورلنك وانتصر عليه، ولكن إلياس فشل في دخول سمرقند ثم أعلن أخو زوجة تيمورلنك نفسه أميرًا على سمرقند فلم يعترض تيمور حتى لا يتفرقوا أمام المغول، ثم ما لبث أن حاربه وانتصر عليه وأصبح تيمور أميرًا للتتار وسيطر تمامًا على ما وراء النهر، حتى أن قمر الدين المعين عليها اسميًا من قبل أسرة جغطاي اضطر لمغادرتها، وعين تيمور عام 771 سيورغتمش بن دانشمندجة من أسرة أوغطاي خانًا على بلاد ما وراء النهر، وعين تيمور نفسه وزيرًا لسيورغتمش بينما السيطرة الفعلية كانت بيد تيمور.

واستطاع تيمور أن يضم إلى ملكه هراة وخوارزم، في الوقت الذي كانت تركستان الشرقية تحت سلطة جغطاي، وبذلك ضمن تيمور عدم اتحاد المنطقتين. وقد ظلت تركستان الشرقية تحت حكم الجغطائيين حتى احتلها الصينيون، استنجد توقتاميش خان بلاد مغول الشمال بتيمور بعدما دخل ماماي خان القرم مدينة سراي، فأنجده تيمور ودخل مدينة سراي، واستطاع أيضًا إخضاع الروس ودخل مدينة موسكو عام 783هـ، واستطاع تيمور في الفترة من (782-786)هـ أن يضم أكثر أجزاء الدولة الإيلخانية.

ووقعت الخلافات بين تيمورلنك وتوقتاميش فسار تيمورلنك إلى بلاد المغول الشمالية، وانتصر عليهم، وعين على سراي خانًا من قبله.

اتجه تيمورلنك عام 800هـ إلى الهند واستطاع ضم كشمير ودهلي وهزم السلطان محمود وعين على دهلي حاكمًا من قبله...

اتجه تيمورلنك إلى الأناضول لمحاربة السلطان العثماني بايزيد الأول؛ وذلك لإيوائه أحمد بن أويس، وقرة يوسف الخارجين على تيمورلنك بعد أن أخضع في طريقه حلب ودمشق وبغداد، وخاف المماليك من تيمور ودفعوا له إتاوة وخطب باسمه ثم واصل تيمور طريقه لمحاربة العثمانيين، فالتقى معهم في سهل أنقرة عام 805هـ وهزم العثمانيين ومات تيمورلنك عام 808هـ وهو في طريقه لغزو الصين، ومما يذكر عن تيمورلنك -لنك أي الأعرج- أنه نشأ على المذهب الشيعي وتبعه في ذلك أبناؤه وأحفاده، وهذا ما رسخ المذهب الشيعي في عدة مناطق من ملكه، وبالذات بلاد الفرس (إيران)، ولجأ الشيعة في أكثر الأحيان لفرض المذهب الشيعي على الناس.

وللأسف الشديد؛ لم تؤد توسعات تيمورلنك إلا لتفتيت البلاد، فكان من نتائج غزوه لبلاد مغول الشمال أن ازداد تفككها، وظهرت الإمارات فيها بشكل واسع وأعاد للأناضول عصر الطوائف، وتسبب في توقف فتوحات العثمانيين في أوروبا، ليلموا شمل دولتهم التي فتتها، ولم يذق بأسه الشديد إلا المسلمون، برغم أنه كان مسلمًا ولكن الأمة كثيرا ما ترزأ بمصائب من أبنائها، وكان يسره إذا انتصر على جيش أن يجمع أفراده ويكون من جماجمهم هرمًا، وفي بعض الأحيان كان يضعهم في حفرة ويدفنهم أحياء، وكان يستمتع بإهانة الأمراء والملوك المهزومين، وبهذا انتمى تيمور للإسلام اسمًا فقط بينما سوّدت أفعاله تاريخه؛ ولذلك ترسخ عند الكثير من المسلمين الصورة السيئة للمغول والتتار حتى بعد إسلامهم، واستغل أعداء الإسلام انتساب تيمور للإسلام ليشوهوا به الإسلام والمسلمين والإسلام بريء تمامًا من أفاعيله.

تفكك الدولة التيمورية بعد وفاة تيمورلنك:

بعد موت تيمورلنك أخذت النزاعات تدب في أوصال الأسرة التيمورية، واستقل الكثير من أطراف البلاد، وظلت الأسرة التيمورية تحكم بلاد ما وراء النهر حتى جاء آخر ملوكها السلطان محمود ومات عام 900هـ، فدب الخلاف بين أبنائه وظهر الأوزبك والصفويون وغيرهم، أما في الهند فحكم فرع من الأسرة التيمورية، وسيرد ذكرها في الفصل الخاص بالهند.

وسنتناول الآن أحوال تركستان الغربية بعد الأسرة التيمورية وحتى الآن.

الأسرة الشيبانية:

ترجع أصول هذه الأسرة إلى شوبان بن جوجي، وكان باتو أخا شيبان قد أعطاه شرق أورال، بحيث يتبع سراي عاصمة مغول الشمال.

وقى منتصف القرن العاشر الهجرى اتجه محمد الشيباني أحد أحفاد شوبان من سيبيريا إلى بلاد ما وراء النهر، يقود جيشًا عرف بجيش أوزبك، مستغلاً التفكك الذي تعانى منه بلاد التتار، وقضى على أبناء محمود خان آخر السلاطين التيموريين، وهاجرت قبائل مع محمد الشيباني من سيبيريا إلى بلاد ما وراء النهر والذين بقوا منها هناك عرفوا بقياصرة تيومن.

أسس محمد الشيباني الدولة الشيبانية عام 906هـ في بلاد ما وراء النهر واستطاع أن يضم سمرقند ويتخذها عاصمة لدولته، وقد استنجد خان سمرقند بحاكم الهند ظهير الدين محمد بابر، والذي يرجع في أصوله للتيموريين، وقامت الحروب بين محمد الشيباني وظهير الدين محمد بابر، والذي كان يعاونه الصفويون في الدولة الإيلخانية، ولكن محمد الشيباني استطاع أن يبسط نفوذه على بلاد ما وراء النهر، برغم المقاومة من حاكم الهند، وتوفي محمد الشيباني قتيلاً في حروبه عام 916هـ، وتتابع من بعده على حكم بلاد ما وراء النهر عدد من الخانات من أسرة شوبان لمدة قرن من الزمان حتى عام 1007هـ؛ حيث دب الضعف في أواخر أيام الأسرة الشيبانية، فعندما آل الحكم إلى عبد الله الثاني عام 991هـ ثار عليه ابنه عبد المؤمن بإيعاز من الصفويين، فهُزم عبد الله أمام ابنه، وفقد الكثير من ملكه حتى مات عام 1006هـ ثم ما لبث ابنه أن قتل عام 1007هـ، وضاعت هيبة الشيبانيين (الأوزبك) وتولى الحكم بعدهم أنسباؤهم الذين عرفوا بالجانيين.

الأسرة الجانية:

وهم أنسباء الشيبانيين، ويعود أصلهم إلى استراخان، حيث فر الكثير من أمرائها عندما احتلها الروس، واستقروا في بخارى وقوى نفوذهم في عهد الشيبانيين (الأوزبك)، حتى تسلموا مقاليد البلاد وظلت تحكم البلاد حتى قضى عليهم عام 1200هـ، وفي فترة حكمهم انقسمت البلاد إلى عدة خانات هي بخارى وخوقند وفرغانه، وسمرقند وخوارزم وغيرها، والتي تشكل الأجزاء التي خضعت للاحتلال الروسي من تركستان، أما بلخ وبادخشان وغيرها من الأجزاء الواقعة شرقي نهر جيحون، فكونت بلاد الأفغان، والآن سندرس الأجزاء التي خضعت للاحتلال الروسي:

الأجزاء التي خضعت للاستعمار الروسي:

تكونت عدة خانات في تركستان الغربية، وأهمها:

خانية بخارى:

حكمت أسرة المانغيت خانية بخارى، فقد تولى أحد أبنائها وهو عبد الرحيم، وزارة بخارى أيام الجانيين، ثم تزوج مير معصوم شاه أحد أبناء الأسرة من ابنة أبى الغازي، آخر خانات الجانيين، فدانت له خانية بخارى عام 1200هـ وحاول استرداد ما فقده الجانيون في بلاد الأفغان، ولكنه فشل وضعفت خانية بخارى في بداية القرن الرابع عشر، وتوالت عليها الهجمات الروسية (1282- 1289)هـ وتقدم الروس في الخانية عام 1328هـ في الوقت الذي تولى فيه سيد مير الخانية، وقامت الحرب العالمية الأولى، وبدأ النفوذ الروسي يقل، فاستقل سيد مير بخانية بخارى، إلا أن الثورة الشيوعية قامت واستطاعت إتمام احتلال خانية بخارى عام 1338هـ.

خانية خوارزم:

كما سبق وأن ذكرنا، كانت خوارزم تابعة لدولة مغول الشمال، حتى ضمها تيمورلنك إلى أملاكه ثم بعد تفكك الدولة التيمورية، استطاع الشيبانيون أن يسيطروا عليها ويؤسسوا بها خانية خوارزم (خيوة) عام 921هـ ودخلوا في حروب مع خانية بخارى، وامتد حكمهم حتى عام 1219هـ باستثناء عام 1153هـ عندما استطاع نادر خان أن يحتل خوارزم، ثم ما لبث أن عادت إليهم منذ عام 1219هـ، وبدأ وزراؤهم يتسلمون حكم الخانية، حتى دخل محمد سيد أحمد خان خوارزم في طاعة الروس عام 1290هـ ولكنهم كانوا يعتبرون أنفسهم مستقلين، وعندما قامت الثورة الشيوعية انسحب الروس منها عام 1336هـ ثم ما لبث أن احتلها الشيوعيون عام 1337هـ.

خانية خوقند (فرغانة):

استقلت عام 1112هـ وحكمها أحفاد محمد بابر ظهير الدين مؤسس دولة المغول في الهند، واستطاع عالم خان أحد حكام خوقند أن يضم طشقند عام 1215هـ ونشبت الحرب بين خانية خوقند وخانية بخارى واستطاع حكام بخارى أن يستولوا على (فرغانة) خوقند ما بين عام (1255- 1256)هـ، ولكن حكام خوقند استطاعوا أن يستعيدوها، واستمر حكمهم لخوقند حتى عام 1293هـ حيث احتلها الروس.

التركستان تحت وطأة الاحتلال الروسي

استطاعت روسيا أن تضم جميع جهات التركستان، باستثناء تركستان الشرقية التي ضمتها الصين، وكان آخر ما ضموه من بلاد التركستان هي الثلاث خانيات السابقة، ومنعهم احتلال الإنجليز لأفغانستان من مواصلة ابتلاعهم لبلاد المسلمين.

وما إن وطئت أقدام الروس بلاد تركستان حتى واصلوا جرائمهم، التي سبق وأن ذكرناها في مقال مغول الشمال، ولكنها كانت بصورة أقل، ذلك لأن احتلال التركستان كان في فترة قريبة، وأيضًا لأن تركستان بعيدة عن موسكو، بينما كان التتار في حوض نهر الفولغا وشمال القوقاز كان لهم النصيب الأكبر من الطغيان الروسي.

وللأسف الشديد؛ اختلفت اتجاهات المسلمين من تتار وترك وقوقاز في روسيا، فكان البعض يريد الاستقلال التام والبعض يريد الاستقلال الذاتي، وكان كل فريق يسير في اتجاه غير الذي يسير فيه الآخرون، فالبعض يسير في اتجاه الاشتراكية والبعض يسير في اتجاه الشيوعية وغيرها، وكان السياسيون في روسيا يستغلون المسلمين باستمرار في الوصول إلى الحكم، ويمنونهم بالأماني إذا وصلوا للحكم، ولكنهم بمجرد وصولهم للحكم يذيقون المسلمين ألوانًا من العذاب تفوق سابقيهم.

لم يتعظ المسلمون من التجارب؛ وكانوا ينضمون لأي حركة معارضة للنظام الحاكم، حتى لو كانت مبادئها تتعارض مع الإسلام، وبالتالي يتنازلون عن بعض أمور دينهم ويظنون أن من انضموا إليهم سيخلصونهم من الظلم المحيط بهم، فما كان من الذين أحسنوا الظن بهم إلا أن غدروا بهم وزادوهم رهقًا وظلمًا بمجرد ما يستتب لهم الأمر، أضف إلى ذلك الجهل وعدم الفهم الصحيح للإسلام المنتشر بين كثير من المسلمين في روسيا ومحاولات روسيا المستمرة لتشويه صورة الإسلام، والاستهزاء به وغزوها الفكري للمسلمين، سواء في التعليم أو الدعاية أو برامج الإذاعة أو الكتب أو المجلات أو السينما أو النشاط الاجتماعي وغيرها.

وبرغم كل هذا فقد قاوم المسلمون الاحتلال الروسي ومن الأمثلة على ذلك: قيام قبائل الأوزبك بحركة ضد الروس عام 1322هـ (حركة الجهاد) ولكنها فشلت وعندما قامت الثورة الشيوعية في البلاد 1336هـ أعلن الأوزبك استقلال بلادهم، وكونوا حكومة تركستان المستقلة والتي اتخذت من مدينة خوقذو مقرًّا لها إلا أن الشيوعيين قد انقضوا عليهم وطوقوا بلادهم، وارتكبوا فيهم أبشع الجرائم لإخمادهم.

التقسيمات السياسية في تركستان:

عملت روسيا على تفريق وحدة سكان التركستان، فقسمت بلادهم إلى خمس جمهوريات اتحادية، بل وأعطت بعض المناطق بداخل هذه الجمهوريات الاستقلال الذاتي في شكل مقاطعات، وذلك كالتالي:

1- جمهورية قازاقستان (كازاخستان):

وهي ليست جزءًا من بلاد ما وراء النهر، ولكنها ضمن منطقة التركستان وهي جمهورية كبيرة المساحة 2.717.300 كم2 وعاصمتها (ألما آتا) وقد دفعت روسيا بأعداد كبيرة من الروس والأوكرانيين ليرفعوا نسبة النصارى في هذه الجمهورية الشاسعة حتى وصلت نسبتهم الآن إلى 54% من إجمالي عدد السكان وكانت الجمهورية الإسلامية الوحيدة في روسيا التي تحتوي على معامل نووية.

2- أوزبكستان:

وبها أكبر مدن تركستان مثل سمرقند، والعاصمة طشقند، وبخارى، وخوقند، وتحتوى على مقاطعة ذات استقلال ذاتى، وهي قرة قالباق، وعاصمتها نوخوس وبها مدينة خوارزم (خيوة).

3- تركمانستان:

وعاصمتها عشق أباد وبها مدينة مرو، استولى الروس على القسم الأكبر من بلاد التركمان إثر الحرب التركمانية 1297- 1298هـ.

4- قيرغيزستان:

وكانت عاصمتها أثناء الاحتلال الروسي فرونزي، نسبة إلى القائد الروسي الذي احتلها، وبعد أن استقلت أصبحت العاصمة مدينة بيشكيك ويوجد بها مدينة فرغانة، وعند الاحتلال الروسي لها أبيد أكثر من ثلث سكانها والجمهوريات الأربع السابقة يرجع معظم سكانها إلى أصل تركي.

5- جمهورية طاجكستان:

ويرجع معظم سكانها إلى أصل فارسي وعاصمتها مدينة دوشانبي، وبها إقليم غورنو باداخشان ذو الاستقلال الذاتي.

الاستقلال عن روسيا

وكانت المقاومة للاستعمار على أشدها في التركستان ولكن الروس كانوا يعتمون عليها إعلاميًّا حتى جاء عام 1409هـ؛ حيث سقطت الشيوعية في الاتحاد السوفيتى ثم انحل الاتحاد السوفيتي عام 1411هـ، فاستقلت الجمهوريات الخمس السابقة، وبدأت تنفتح على العالم الإسلامي، وحرصت على تكوين علاقات طيبة مع الدول الإسلامية، وبخاصة تركيا لتشابهها معها في اللغة والأصل، وغيرها من الروابط وأصبحت علاقتها مع روسيا في ظل رابطة دول الكومنولث، واستقرت الأوضاع إلى حد كبير في الجمهوريات التركستانية باستثناء طاجكستان، حيث قامت فيها حرب أهلية بين المعارضة ورئيس طاجكستان الذي يدعمه الروس.

تواجه قازاقستان مشكلة زيادة نسبة المهاجرين الروس والأوكرانيين عن السكان الأصليين؛ حيث تصل نسبتهم إلى 54%، بينما السكان المسلمون الأصليون نسبتهم 45%، وبمجرد حصول قازاقستان على الاستقلال، أجبرتها أمريكا على التخلص من المفاعلات النووية التي في أرضها، وكذا الأسلحة النووية التي خلفها الروس.

تسعى روسيا لإيجاد نفوذ لها في تركستان، وأقرب دليل على ذلك مساعدتها لرئيس طاجكستان في حربه ضد المعارضة.

راغب السرجاني

أستاذ جراحة المسالك البولية بكلية طب القصر العيني بمصر.

  • 21
  • 4
  • 46,033

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً