وهو معكم أينما كنتم

منذ 2014-04-04

راقب الله في السر والعلن،واعلم أنه يراك؛ فلا يطلع عليك وأنت تعصيه؛ولا تنتهك محارم الله إذا خلوت ولكن قل: علي رقيب


جليلة معانيها، عظيمة ثمراتها، من أشرف المقامات، وأرفع المنازل، وأعلى الدرجات، بها ينعم المؤمن بالأمن والأمان، وتتغلب النفس على نزعات الهوى والشيطان.

كم أقضّت مضاجع الصالحين، وأرّقت جفونهم، وأسالت دموعهم على خدودهم، وفتتت أكبادهم!!
مراقبة الله تعالى من أعظم العبادات، وأساس الأعمال وعمودها، وقد جمع النبي صلى الله عليه وسلم أعمال القلب كلها في كلمة واحدة عندما سأله جبريل عليه السلام عن الإحسان فقال: «أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك» (رواه مسلم).

وقد أخبر الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم بأنه رقيب على عباده فقال: {إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا}                [النساء من الآية:1] وقال سبحانه: {وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ} [البقرة:235]؛ فهو جل جلاله حي قيوم، لا تأخذه سنة ولا نوم، عينه لا تغفل عن عباده في الخلوات والجلوات، يعلم سِرّهم ونجواهم، حركاتهم وسكناتهم، لا تخفى عنه خافية، فهو علّام الغيوب ويعلم خائنة الأعين وما تخفي الصّدور.

قال ابن المبارك لرجل:"راقب الله تعالى". فسأله الرجل عن تفسيرها فقال: "كن أبدًا كأنك ترى الله عزَّ وجل".       وقال إبراهيم الخوّاص: "المراقبة خلوص السر والعلانية لله عز وجل".

أما ابن القيم فقال: "المراقبة دوام علم العبد وتيقنه باطّلاع الحقّ سبحانه وتعالى على ظاهره وباطنه... والمراقبة هي التعبد بأسمائه تعالى: الرّقيب، الحفيظ، العليم، السميع، البصير؛ فمن عقل هذه الأسماء وتعبّد بمقتضاها حصلت له المراقبة"

ومن علم أن الله رقيب عليه، مطلع على عمله، محصٍ عليه حركاته وسكناته، وخطواته وخطراته وحقيقة نواياه في صدره، خاف من الوقوع في المعاصي، وسارع إلى الطاعات، وتسابق إلى فعل الخيرات، وازداد لله تعظيماً وتوقيرًا وتقربًا، وهذا ما يرتقي به إلى درجة الإحسان الجامعة لخشية الله ومحبته والأنس بذكره والشوق إلى لقائه.

وقد أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه وأمته بتقوى الله ومراقبته في سرّهم وعلانيتهم، فعن أبي ذر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: «أوصيك بتقوى الله في سر أمرك وعلانيته » (رواه الإمام أحمد في مسنده)، وقال صلى الله عليه وسلم في حديث آخر: «احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله...» (رواه الترمذي). ورغبهم عليه الصلاة والسلام بالأجر العظيم والظل الظليل لمن راقب الله وعظمه وهابه؛ ففي حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظلّه: «ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال، فقال: إني أخاف الله... ورجل ذكر الله خاليًا ففاضت عيناه» (متفق عليه) .

سلفنا الصالح كانت مراقبة الله شعارهم، والحياء منه وقارهم، عظموا الله فراقبوه، واستحيوا منه فهابوه، حفظوا الله في خلواتهم، فحفظهم وعصمهم في حركات جوارحهم، راقبوا الله في خلواتهم فأجلّهم الله في علانيتهم، وألبسهم نورًا ساطعًا من محبته، وطهر أبدانهم بمراقبته وخشيته، وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان؟!!

يقول ابن مسعود رضي الله عنه: "وما أسرّ عبد سريرة إلا ألبسه الله رداءها علانية، إنْ خيرًا فخير وإنْ شرًا فشر". وقد سطر لنا تاريخنا الإسلامي المشرق صفحات نيرات من نماذج مؤمنة تقية، طاهرة نقية، في استشعار رقابة الله والحياء منه وخشيته.

يقول عبد الله بن دينار:" خرجت مع ابن عمر رضي الله عنه إلى مكة، فانحدر علينا راع من الجبل، فقال ابن عمر: أراع؟ قال: نعم، قال: بِعْنِي شاة من هذه الغنم. قال: إني مملوك. أراد ابن عمر أن يختبر أمانة هذا المملوك فقال: قل لصاحبها: أكلها الذئب. قال الراعي المستشعر لرقابة الله بعد أن رفع رأسه إلى السماء: فأين الله؟ فبكى ابن عمر، ثم غدا إلى المملوك فاشتراه من مولاه وأعتقه، وقال له: أعتقتك في الدنيا هذه الكلمة، وأرجو أن تعتقك في الآخرة".

وحوار يستوقف أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب؛ بينما كان يتفقد أحوال المسلمين ليلًا. تقول أم لابنتها: يا بنتي امزجي اللبن بالماء، فتقول البنت المؤمنة: إن أمير المؤمنين عمر قد منع مزج اللبن بالماء، فقالت الأم في لحظة غفلة عن الله: إن أمير المؤمنين الآن لا يرانا، ولكن البنت المستشعرة لرقابة الله التي ملكت شغاف قلبها تقول: يا أماه ما كنت لأطيعه في الملأ وأعصيه في الخلاء، إن لم يكن عمر يرانا فإن الله يرانا".

ما أبلغه من درس وما أبلغها من موعظة، إنها النفوس المؤمنة التي تغلغل الإيمان في أعماقها وجعلت مراقبة الله نصب أعينها، فأثمرت صدقًا، وإخلاصًا، وأمانة، وخشية لخالقها.

قوم تيقظوا وما غفلوا، أصلحوا سرائرهم ففاح عبير فضلهم وطيبهم.

كان بعض السلف يقول لأصحابه: "زهدنا الله وإياكم في الحرام زهد من قدر عليه في الخلوة، فعلم أن الله يراه فتركه من خشيته..." وهذا الإمام أحمد رضي الله عنه يسمع أبياتًا من الشعر فيترك مجلس العلم ويدخل غرفته ويغلق بابه وهو يردد باكيًا:

 إذا ما خَلَوْتَ الدهرَ يومًا فلا تقلْ ***خلوتُ ولكن قلْ: عليَّ رقيبُ     

ولا تحسبنَّ اللّه يغفلُ ساعةً***ولا أن ما يخفى عليه يَغيبُ 

فأي معنى للحياة إذا غابت مراقبة الله، وبارز العبد مولاه، وهتك الستر بينه وبين الله؟
فتعسًا لمن يدعي الصلاح في الملأ وينتهك حرمات الله في الخلوات، ويضيع الحسنات ويكتسب الآثام والسيئات. فعن ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لأعلمنَّ أقوامًا من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضًا، فيجعلها الله هباء منثورًا». قال ثوبان: يا رسول الله، صفهم لنا، جَلِّهِم لنا ألا نكون منهم ونحن لا نعلم، قال: «أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم، ويأخذون من الليل كما تأخذون، ولكنهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها»  (أخرجه ابن ماجه).

فيا من تجرأت على الله ومعصيته لم جعلت الله أهون الناظرين إليك؟

  يا مدمن الذنب أما تستحي ***والله في الخلوة ثانيكا

غرك من ربك إمهاله ***وستره طول مساويكا 

يا مُدْمِنَ الذنب ويحك من ربك! إن كنت تظن أن الله لا يراك ولا يسمعك فما أعظم كفرك! وإن كنت تعلم أنه سبحانه يراك ويسمعك ويطلع عليك ويراقبك، فما أشد وقاحتك وما أقل حياءك وما أعظم جرأتك عليه سبحانه!

أيتها الأخت المسلمة: لنراقب الله تعالى في سرنا وعلانيتنا، ولنستحِ منه على قدر قربنا منه جل وعلا.

وإياك والغفلة عن الله فهي سمٌّ زعافٌ يدسه الشيطان ليحجب القلب عن مراقبة الله عزّ وجلّ. فإذا راودتك نفسك بمعصية الله فذكريها بنظر الله تعالى والحياء منه.
 

وإذا خلوت بريبة في ظلمة ***والنفس داعية إلى الطغيانِ

فاستحي من نظر الإله وقل لها ***إن الذي خلق الظلام يراني

ولنتذكر قوله تعالى: {وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَقِيبًا} [الأحزاب من الآية:52]، فهل هناك من مهرب أو مفر{وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [الحديد من الآية:4].

أمينة أحمد زاده

  • 12
  • 0
  • 14,066

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً