(الكنز العظيم)

منذ 2014-04-18

والدعاء كنز عظيم -ما أكثر ما نغفل عنه- مع أنه باب للفتح والبركة، والخير في الدنيا والآخرة، وسبب لجلب المنافع ودفع المضار، وعبودية الدعاء من أعظم أنواع العبوديات وأجلها، حتى جعلها النبي صلى الله عليه وسلم هي العبادة، وأخبر أن من لم يسأل الله يغضب عليه..

وكان صلى الله عليه وسلم دائم السؤال لربه، كثير التبتل له والإلحاح عليه لا سيما في النوازل والملمات، والمتأمِّل لأذكاره الرواتب صلى الله عليه وسلم في كل يوم وليلة يجدها تجمع ما بين الثناء على الرب سبحانه بأسمائه وصفاته، وما بين سؤال الله خيرات الدنيا والآخرة.

وفي الدعاء إظهار الفاقة التامة لله سبحانه، والثقة فيه، والتفويض إليه، والتوكل عليه، واليقين بعلمه، وإحاطته بأحوال عبده الضعيف المفتقر لكرم مولاه، والذي لا يعلم ما بالعبد من حاجةٍ وهمٍ وغمٍ إلا هو سبحانه، ولا ينجيه من كربات الدنيا وشدائد الآخرة إلا الله.

وكم نحن مقصرون في هذه العبودية العظيمة والتي كلها خير، وفلاح، وفضل، ونعمة، وبركة وسعادة، وعز وتمكين، وما من دعوة يدعوها العبد إلا وجوزي بها، إما خيرًا عاجلًا، وإما ثوابًا وفضلًا آجلًا، وهو بين إحدى ثلاث كلها غنائم عظام: فإما أن يعطى ما سأل عاجلًا، وإما أن يصرف عنه سوء بدعوته، وإما أن يدَّخِر له ثوابها.

ومِصداق ذلك في قوله صلى الله عليه وسلم: «مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَدْعُو بِدَعْوَةٍ لَيْسَ فِيهَا إِثْمٌ، وَلَا قَطِيعَةُ رَحِمٍ، إِلَّا أَعْطَاهُ اللهُ بِهَا إِحْدَى ثَلَاثٍ: إِمَّا أَنْ تُعَجَّلَ لَهُ دَعْوَتُهُ، وَإِمَّا أَنْ يَدَّخِرَهَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ، وَإِمَّا أَنْ يَصْرِفَ عَنْهُ مِنَ السُّوءِ مِثْلَهَا» قَالُوا: إِذًا نُكْثِرُ، قَالَ: «اللهُ أَكْثَرُ» (مستدرك الحاكم: [1/493] وقال: "صحيح الإسناد"، ووافقه الذهبي، وأخرجه الترمذي بنحوه، ح: [3381]).

 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 0
  • 0
  • 954

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً