نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

فضل يوم عاشوراء.. العام الجديد ومحاسبة النفس

منذ 2008-01-05

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

فإن من نعم الله على عباده أن يوالي مواسم الخيرات عليهم على مدار الأيام والشهور ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله، فما أن انقضى موسم الحج المبارك إلا وتبعه شهر كريم، هو شهر الله المحرم، فقد روى مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي أنه قال: « أفضل الصيام بعد شهر رمضان شهر الله الذي تدعونه المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة قيام الليل » وقد سمى النبي المحرم شهر الله دلالة على شرفه وفضله، فإن الله تعالى يخص بعض مخلوقاته بخصائص ويفضل بعضها على بعض.

وقال الحسن البصري رحمه الله تعالى: "إن الله افتتح السنة بشهر حرام واختتمها بشهر حرام، فليس شهر في السنة بعد شهر رمضان أعظم عند الله من شده تحريمه ".

وفي هذا الشهر يوم حصل فيه حدث عظيم، ونصر مبين، ظهر فيه الحق على الباطل، حيث أنجى الله فيه موسى عليه الصلاة والسلام وقومه وأغرق فرعون وقومه، فهو يوم له فضيلة عظيمة وحرمة قديمة، هذا اليوم العاشر من شهر الله المحرم وهو ما يسمى بيوم عاشوراء.


فضل يوم عاشوراء وصيامه

وردت أحاديث كثيرة عن فضل يوم عاشوراء والصوم فيه وهي ثابتة عن رسول الله نذكر منها على سبيل المثال ما يلي:

في الصحيحين عن ابن عباس أنه سئل عن يوم عاشوراء فقال: "ما رأيت رسول الله يوماً يتحرى فضله على الأيام إلا هذا اليوم - يعني يوم عاشوراء - وهذا الشهر يعني رمضان".

وكما أسلفنا من قبل أن يوم عاشوراء له فضيلة عظيمة وحرمة قديمة، وكان موسى عليه الصلاة والسلام يصومه لفضله، وليس هذا فحسب بل كان أهل الكتاب يصومونه، وكذلك قريش في الجاهلية كانت تصومه.

كان يصوم يوم عاشوراء بمكة ولا يأمر الناس بالصوم، فلما قدم المدينة ورأى صيام أهل الكتاب له وتعظيمهم له، وكان يحب موافقتهم فيما لم يؤمر به، صامه وأمر الناس بصيامه، وأكد الأمر بصيامه والحث عليه، حتى كانوا يصوّمونه أطفالهم. وفي الصحيحين عن ابن عباس قال: قدم رسول الله المدينة فوجد اليهود صياماً يوم عاشوراء، فقال لهم رسول الله: «ما هذا اليوم الذي تصومونه» قالوا: هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه، وأغرق فرعون وقومه، فصامه موسى شكراً لله فنحن نصومه، فقال: «فنحن أحق وأولى بموسى منكم» فصامه رسول الله وأمر بصيامه.

وفي الصحيحين أيضاً عن الربيع بنت معوذ قالت: أرسل رسول الله غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار التي حول المدينة: «من كان أصبح منكم صائماً فليتم صومه، ومن كان أصبح منكم مفطراً فليتم بقية يومه». فكنا بعد ذلك نصوم ونصوّم صبياننا الصغار منهم، ونذهب إلى المسجد فنجعل لهم اللعبة من العهن، فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه إياها حتى يكون عند الإفطار. وفي رواية: (فإذا سألونا الطعام أعطيناهم اللعبة نلهيهم حتي يتموا صومهم).

فلما فرض صيام شهر رمضان ترك النبي أمر الصحابة بصيام يوم عاشوراء وتأكيده فيه، لما في الصحيحين من حديث ابن عمر قال: "صام النبي عاشوراء وأمر بصيامه فلما فرض رمضان ترك ذلك - أي ترك أمرهم بذلك وبقي على الاستحباب". وفي الصحيحين أيضاً عن معاوية قال: سمعت رسول الله يقول: «هذا يوم عاشوراء ولم يكتب الله عليكم صيامه وأنا صائم، فمن شاء فليصم ومن شاء فليفطر». وهذا دليل على نسخ الوجوب وبقاء الاستحباب.

من فضائل شهر الله المحرم أن صيام يوم عاشوراء فيه يكفر ذنوب السنة التي قبله، فقد روى مسلم في صحيحه عن أبي قتادة أن رجلاً سأل النبي عن صيام يوم عاشوراء فقال: «أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله».

أخي المسلم.. أختي المسلمة:

عزم النبي صلى الله عليه وسلم في آخر عمره على أن لا يصومه مفرداً بل يضم إليه يوماً آخر مخالفةً لأهل الكتاب في صومه، ففي صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "حين صام رسول الله عاشوراء وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى"، فقال : «فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا التاسع» (أي مع العاشر مخالفةً لأهل الكتاب)، قال: "فلم يأت العام المقبل حتى توفى رسول الله".

قال ابن القيم رحمه الله تعالى في زاد المعاد (2/76):
"مراتب الصوم ثلاثة: أكملها أن يصام قبله يوم وبعده يوم، ويلي ذلك أن يصام التاسع والعاشر، وعليه أكثر الأحاديث، ويلي ذلك إفراد العاشر وحده بالصوم".

والأحوط أن يصام التاسع والعاشر والحادي عشر حتى يدرك صيام يوم عاشوراء.

بعض البدع والمخالفات التي تقع في هذا اليوم

اعلم أخي المسلم أنه لا يشرع لك أي عمل لم يثبت عن رسول الله ، ومن المخالفات التي تقع من بعض الناس في هذا اليوم: الاكتحال، والاختضاب، والاغتسال، والتوسعة على الأهل والعيال وكذلك صنع طعام خاص بهذا اليوم. كل هذه الأعمال وردت فيها أحاديث موضوعة وضعيفة.

وهناك أيضاً بدع تقع من بعض الناس في هذا اليوم منها: تخصيص هذا اليوم بدعاء معين، وكذلك ما يعرف عند أهل البدع برقية عاشوراء، وأيضاً ما تفعله الرافضة في هذا اليوم لا أصل له في الشرع. كما وأن من الأمور المنكرة الاحتفال ببداية العام الهجري وتوزيع الهدايا والورود واتخاذه عيداً سنوياً.

العام الجديد ومحاسبة النفس

حريٌ بالمسلم مع بداية العام الهجري الجديد أن يقف مع نفسه وقفة محاسبة سريعة ومراجعة دقيقة. وفي تلك الوقفة طريق نجاة وسبيل هداية، فالكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والفطن من ألزم نفسه طريق الخير وخطمها بخطام الشرع.

والإنسان لا يخلو من حالين، فإن كان محسناً ازداد إحساناً وإن كان مقصراً ندم وتاب قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ} [الحشر:18].

قال ابن كثير في تفسير هذه الآية: "أي حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وانظروا ماذا ادخرتم لأنفسكم من الأعمال الصالحة ليوم معادكم وعرضكم على ربكم".

وقد أجمل ابن قيم الجوزية طريقة محاسبة النفس وكيفيتها فقال: "جماع ذلك أن يحاسب نفسه أولاً على الفرائض، فإن تذكر فيها نقصاً تداركه، إما بقضاء أو إصلاح، ثم يحاسب نفسه على المناهي فإن عرف أنه ارتكب منها شيئاً تداركه بالتوبة والاستغفار والحسنات الماحية، ثم يحاسب نفسه على الغفلة، فإن كان قد غفل عما خلق له تداركه بالذكر والإقبال على الله".

فبادر أخي المسلم مع فجر هذا العام الجديد بالتوبة والإقبال على الله فإن صحائفك أمامك بيضاء لم يكتب بعد فيها شيء. فالله الله أن تسودها بالذنوب والمعاصي. وحاسب نفسك قبل أن تحاسب وأكثر من ذكر الله عز وجل والاستغفار واحرص علي رفقة صالحة تدلك على الخير. جعل الله هذا العام عام خير على الإسلام والمسلمين وأطال أعمارنا ومد آجالنا في حسن طاعته والبعد عن معصيته وجعلنا ممن يتبوأ من الجنة غرفاً تجرى من تحتها الأنهار. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


دار القاسم

المملكة العربية السعودية_ص ب 6373 الرياض 11442
هاتف: 4092000/ فاكس: 4033150
البريد الالكتروني:
sales@dar-alqassem.com
الموقع على الانترنت:
www.dar-alqassem.com



موقع كلمات


  • 44
  • 9
  • 33,376
  • أم عبدالملك

      منذ
    حكم و عبر ابدية اشكركم على المقالة و اتمنى المزيد. اسلام الى الابد.
  • الشافعى احمد

      منذ
    كيف حالك يا فضيله الشيخ عبد الله الحارثى وحيا الله فضيله الشيخ محمد سليمان الدويش ضيف حلقه غدا ان شاء الله فضيله الشيخ عبد الله وانت يا فضيله الشيخ محمد ان الاسلام ورساله الاسلام وشريعه الاسلام هى هى كما جاء بها رسول الله صلى الله عليه وسلم بين اصحابه رضى الله عنهم جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتوحيد قبل الف واربعمائه سنه وما زال التوحيد الى يومنا هذا والى يوم القيامه لااله الا الله لم تتبدل ولن تتبدل وتتغير ثوابت واصول لا فكر فيها ولا حوار ولا اراء ولا نظريات جاء عليه الصلاه والسلام بالقران الكريم ثلاثين جزء و114 سوره ولا يزال الى يومنا هذا والى يوم القيامه ثلاثين جزء و114 سوره وفريضه الصيام كما هى كما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم والصلاوات الخمس ونسبه الزكاه ووشعائر الحج ورمى الجمرات والطواف والسعى ومنى ومزدلفه وعرفات كل ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم من عند الله سبحانه وتعالى وكان شرعا ومنهاجا بينه وبين اصحابه عاشوا عليه وقاموا بادائه هوهو مابين ايدينا الان وهذه الساعه التى تتحدثون فيها انتما الاثنان الصلاه هى الصلاه خمس صلاوات والصوم هو الصوم شهر رمضان ونسبه الزكاه كما هى اثنان ونصف فى المائه ومكان الحج وهو الى بيت الله هو الحج لم يتغير مكانه ولا زمانه والقران الكريم ثلاثين جزء و114 سوره ماذادت سوره وما نقصت سوره والولاء هو الولاء كما كان على عهد رسول الله هوهو بيننا الان لله ورسوله وما خالفهما نتبرء منه ونعاديه بعداوته لله ورسوله ومن احب الله ورسوله نحبه محبه فى الله ورسوله فضيله الشيخ عبدالله وانت يا فضيله الشيخ محمد اريد ان اقول ان ما كان يناسب رسول الله صلى الله عليه وسلم واصحابه رضى الله عنهم يناسبنا نحن فى زماننا هذا والزمان الماضى وما بعدنا ويناسب كل زمان مرورا بالالف واربعمائه سنه الماضيه ما الذى تغير وما الذى تبدل منذ ايام رسول الله صلى الله عليه وسلم واصحابه ابو وعمر وعثمان وعلى رضى الله عنهم عن الزمان الذى نحن فيه ونعيش فيه مثلا ما الذى جد وتغير وطرء على الدنيا من تغير وتعديل فالرجل هو الرجل ما جد عليه تغير ما ذاد عضو او نقص عضو وكذالك النساء هى النساء والسماء هى السماء والشمس تشرق كل صباح وتغيب كل مساء كما هى والارض هى الارض والزرع هو الزرع والطاعم هو الطعام والابل والغنم كما هى مالذى تغير وتعدل وطرء على الحياه وعلى الدنيا وعلى الانسان الذى تغير من قبل الى الان هو سياره حديثه وغساله حديثه وطبق فضائى وشوارع مسفلته وساعه يد وجهاز كمبيوتر هذا هو الذى تغير فى حياه البشر والحياه الانسانيه عموما منذ بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم الى يومنا هذا كماليات وعباره عن كماليات للحياه ذادت عليها للشعور بالراحه وذياده الشعور بالراحه فقط لاغير دكتور عبد الله انا اتكلم على قدر علمى وفهمى واتطلاعى على الدين وما فهمته من العلماء والمشايخ فى خطب ودروس اما العلم الشرعى فله اهله اهل الذكر والتخصص ولذالك انا اتسائل ما الذى جد على الحياه وفى الحياه حتى نغير فى اى شىء من الدين فالثوابت واصول الدين كما هى لا تغير وتبديل ولا تعديل فيها والكل يتفق على ذالك وكذالك يا دكتور عبد الله وانت يا شيخ محمد كل ما يتعلق بالدين من هدى رسول الله واصحابه رضى الله عنهم فى الامور الصغيره لماذا تتغير بمرور الزمان كما قرات الان على الصفحه انه يجب تغيير الفتاوى بتغير الزمان او من يدعو بتغير الفتاوى حتى تتماشى او تتواكب مع المتغيرات والتجديدات ما المتغيرات وما هو الذى جد على المسلمين والمسلمات وامه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حتى اصبح يتماشى ويتواكب مع الزمن الماضى ولا يتماشى الان وفى هذا الزمان ومع المسلمين الان اى فتاوى تتغير وتتبدل وتتعدل ولماذا تتغير وناتى بفتاوى جديده من اجل اختراع سياره جديده ذادت على حياه المسلمين وكل ما شاكلتها من تغيرات على الحياه ناتى بفتاوى جديده ان شريعه الاسلام جائت الينا فى زماننا هذا على اكمل صوره واتم صوره كان يعيش عليها السلف الصالح وما كانوا عليه وعاشوا عليه وقضوا حياتهم عليه من الشريعه والمنهج هو اعظم منهج عرفه المسلمين على مرور السنين والازمنه فبه هو مدحهم الله واثنى عليهم فى كتابه لكى يعلم كل من ياتى بعدهم وعلى مر العصور ان هذا المنهج الذى كانوا عليه وطبقوه وعاشوا عليه حتى ماتوا هو منهج رضى الله عنه وارتضاه لهم فى كل شىء فى الاصول والثوابت والفروع والصغير والدقيق منهج كامل متكامل لا يحتاج الى ذياده او نقصان او تعديل او تبديل منهج ينطف بالعسل كما يقولون من طبقه وعاش عليه وسار على نهجه وسلك طريقه فسيكون نتيجه هو نتيجه هؤلاء الصحابه رضى الله عنهم عز فى الدينا وشرف ونصر وتمكين والتحكم فى زمام الامور وفى الاخره والدار الاخره نحسبهم فى اعلى وافضل المنازل والقرب من الله سبحانه وتعالى ففازوا فى دنياهم وفازوا فى اخراهم قال سبحانه فيهم وفى نهجهم وطريقهم وما عاشوا عليه محمد رسول الله والذين معه اشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضانا سيماهم فى وجوههم من اثر السجود ذالك مثلهم فى التواره وفى الانجيل كزرع اخرج شطئه فازره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين امنوا وعملوا الصالحات منهم مغفره واجر عظيم دكتور عبد الله وفضيله الشيخ محمد سليمان الدويش ما وسعهم رضى الله عنهم من قبل يسعنا نحن الان والله اعلم
  • ام حبيبة

      منذ
    [[أعجبني:]] المعلومات القيمة التى تعود بنا الى عهد رسولنا اللهم صلى وسلم وبارك علية
  • anis bakir

      منذ
    [[أعجبني:]] ma shaa ALLAH, very good and rich stories that are very well explained [[لم يعجبني:]] the size of the typing is a bit too small and the font colour can be readdressed. Jazakum ALLAH
  • فاطمة الزهراء  من المغرب

      منذ
    [[أعجبني:]] ما احوج المسلمين في عصر اختلط فيه الحلال بالحرام والجائز بالمكروه الى من ينور طريقهم حتى لا نغرق في بحر من البدع و من العادات الخاطئة التي قد نتمسك بها عن جهل بالدين وبالسنة نسال الله ان يفقهنا في ديننا ويجعلنا ممن يتبع كتابه العزيز وسنة نبيه المصطفى عليه ازكى الصلاة والتسليم [[لم يعجبني:]] لا شيء يذكر جزى الله كاتبها عنا حسن الجزاء
  • ز~ریا

      منذ
    [[أعجبني:]] حسن تالیف المقاله و استدلاله الجید [[لم يعجبني:]] قله المطالب فی هذا الموضوع و البدع العاشورا ~ثیر
  • خالد

      منذ
    [[أعجبني:]] تفيد من لا يعرف دين الله جيدا و لا يبالي لفضل يوم عاشوراء.والسلام على اخوة الايمان اينما كانوا
  • Ahmed Fawzy

      منذ
    [[أعجبني:]] المقالة كلها جميلة جزاكم الله خيراً
  • يوسف

      منذ
    [[أعجبني:]] a3jaabani kol makotiba fihada ama9am min a7adit wayat mina l9or ani lkarim fajaza laho man 9ama bihada l3amal wa as alo lah an yghafira lana ma9ad salaf wa an yaj3alana mina ladina yastami3ona l9awlka fayatabi3ona a7sana
  • فادي

      منذ
    [[أعجبني:]] كل شي عجبني وبارك الله في الجهود الطيبه لاكن نسئل الله ان نرتقي الي مرحله العمل بكل سنه من سنن النبي صلي اله عليه وسلم [[لم يعجبني:]] عدم الدعاء لغزة وعدم دعمها نحن لانريد احد ليقاتل فقط نريد منك شي لنقاتل به ولكل فرد عقل ليفكر فيه في معنا كلامي واسئل الله ان تجد هزة الكلامات اذن صاغيه
i