تَفَاءَلِي.. فللتفاؤل في القلبِ إزْهَارا

منذ 2014-04-27

تَفَاءَلِي.. فللتفاؤل في القلب إزهارًا، وفي الروح سعادة وإقبالاً، وفي الشفتين بسمة وإجلالاً، وفي النفسِ راحة للبال إشعارًا.

تفاءل عندما تصعب عليك الأمور فإن الله تعالى أقسم مرتين: {فَإِنَّ مَعَ العسرِ يسرًا. إِنَّ مَعَ العسرِ يسرًا} [الشرح:5-6].

تَفَاءَلِي.. فللتفاؤل في القلب إزهارًا، وفي الروح سعادة وإقبالاً، وفي الشفتين بسمة وإجلالاً،
وفي النفسِ راحة للبال إشعارًا.

تَفَاءَلِي.. لتحلو الحياة وتغدو ربيعًا ونضارة، والحب والمودة والألفة مكانـًا وحياة.
تَفَاءَلِي.. فالشمس ترسل أشعتها الصفراء، والقمر يبزغ بنوره ضياء، والشجر ينبعث منه الهواء
والأزهار تشدو ألوانًا، والعصافير بتغاريدها تنسج أشعارًا.
تَفَاءَلِي.. وتنفسي التسامح ليصفو قلبك ويحلو لسانك، وتغدو نظراتك جمالاً، وأخرجي من قلبك الأحقاد، ولتكن لك أياد بيضاء في الصدقة والعطاء.

تَفَاءَلِي.. ثم ابتسمي بأن لك ربًا يُحبك، وأشعلي نور حسن الظن واليقين.
تَفَاءَلِي.. لنفسك لتكوني ذا نفس خيرية معطاءه، أخرجي نفسك للضوء الباعث على الهمة والحياة.
تَفَاءَلِي.. حتى لا تختفي وضاءة وجهك وابتهاجه، ونضارة قلبك وطمأنينته، وابتسامة شفتيك وجمال اتساعها.

اللهم اجعلنا ممن تفاءل بخيرك فأكرمته، وتوّكَل عليك فكفيته، ولجأ إليك فأعطيته، واستغاثك فأغثته..

  • 4
  • 0
  • 10,167

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً