دموع المآذن - (7) الصلاة تشفع

منذ 2014-04-30

من عظمة الصلاة، وما فيها من ركوع وسجود، أنها بها تنكشف الكربة العظمى عن جميع الخلق يوم القيامة، فإذا اجتمع الأولون والآخرون، أبيضهم وأسودهم، كبيرهم وصغيرهم، عربيهم وأعجميهم، وطال الانتظار، وزاغت الأبصار، وتصبب منهم العرق، واشتد الخوف والفرق، كان انكشاف الهم، وزوال الكرب والغم، بسجدة واحدة تحت العرش..

ومن عظمة الصلاة، وما فيها من ركوع وسجود، أنها بها تنكشف الكربة العظمى عن جميع الخلق يوم القيامة، فإذا اجتمع الأولون والآخرون، أبيضهم وأسودهم، كبيرهم وصغيرهم، عربيهم وأعجميهم، وطال الانتظار، وزاغت الأبصار، وتصبب منهم العرق، واشتد الخوف والفرق، كان انكشاف الهم، وزوال الكرب والغم، بسجدة واحدة تحت العرش..

في الصحيحين والمسند وغيرهما: أن الله يجمع الأولين والآخرين في صعيد واحد، يُسمعهم الداعي، وينفذهم البصر، وتدنو الشمس، فيبلغ الناسَ من الغم والكرب ما لا يطيقون ولا يحتملون، فإذا اشتد عليهم ذلك، ورجوا أن يفصل الله بينهم القضاء، قال بعضهم لبعض:"ألا ترون ما أنتم فيه، وما قد بلغكم؟ ألا تنظرون من يشفع لكم إلى ربكم عز وجل..

 

فيقول بعض الناس: أبوكم آدم، فيأتون آدم فيقولون: يا آدم أنت أبو البشر، خلقك الله بيده، ونفخ فيك من روحه، وأمر الملائكة فسجدوا لك، فاشفع لنا إلى ربك، ألا ترى إلى ما نحن فيه؟ ألا ترى ما قد بلغنا؟ فيقول آدم: إن ربي عز وجل قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله، وإنه نهاني عن الشجرة فعصيت نفسي، نفسي، نفسي، اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى نوح..

فيأتون نوحاً فيقولون: يا نوح، أنت أبو الرسل إلى أهل الأرض، وسماك الله عبداً شكوراً، فاشفع لنا إلى ربك، ألا ترى إلى ما نحن فيه؟ ألا ترى إلى ما قد بلغنا؟ فيقول نوح: إن ربي قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله، وإنه كانت لي دعوة على قومي: نفسي، نفسي، نفسي، نفسي، اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى إبراهيم..

فيأتون إبراهيم فيقولون: يا إبراهيم أنت نبي الله، وخليله من أهل الأرض، فاشفع لنا إلى ربك، ألا ترى ما نحن فيه، ألا ترى ما قد بلغنا؟ فيقول إبراهيم: إن ربي قد غضب اليوم غضباً، لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله، فذكر كذباته، نفسي، نفسي، نفسي،اذهبوا إلى موسى..

فيأتون موسى فيقولون: يا موسى، أنت رسول الله، اصطفاك برسالاته، وبتكليمه على الناس، اشفع لنا إلى ربك، ألا ترى إلى ما نحن فيه؟ ألا ترى إلى ما قد بلغنا؟ فيقول لهم موسى: إن ربي غضب اليوم غضباً، لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله، وإني قتلت نفساً لم أؤمر بقتلها، نفسي نفسي، نفسي نفسي، اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى عيسى..

فيأتون عيسى فيقولون: يا عيسى أنت رسول الله، وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، وكلمت الناس في المهد، فاشفع لنا إلى ربك، ألا ترى إلى ما نحن فيه؟ ألا ترى إلى ما قد بلغنا؟ فيقول لهم عيسى: إن ربي قد غضب اليوم غضباً، لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله، ولم يذكر ذنباً، اذهبوا إلى غيري اذهبوا إلى محمد..".

قال صلى الله عليه وسلم: «فيأتوني فيقولون: يا محمد، أنت رسول الله، وخاتم النبيين، غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، فاشفع لنا إلى ربك، ألا ترى إلى ما نحن فيه؟ ألا ترى إلى ما قد بلغنا؟ فأقوم فأقف تحت العرش، فأقع ساجداً لربي عز وجل، ثم يفتح الله علي ويلهمني من محامده، وحسن الثناء عليه، ما لم يفتحه على أحد قبلي، فيقال: يا محمد ارفع رأسك، وسل تعط، واشفع تشفع، فأقول: يا رب أمتي، أمتي، يا رب أمتي، أمتي، يا رب أمتي، أمتي، فيقول: يا محمد أدخل من أمتك من لا حساب عليه من الباب الأيمن من أبواب الجنة، وهم شركاء الناس فيما سواه من أبواب، ثم يفصل الله القضاء بين الناس».

وهذه الشفاعة العظمى، والنجاة الكبرى، لا تكون إلا للمصلين أما غير المصلين، فلا ولا كرامة.
قال تعالى: {يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا . وَنَسُوقُ الْمُجْرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرْدًا . لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا} [مريم:85-87].

ما هو العهد؟ قال صلى الله عليه وسلم: «العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر» (رواه أحمد، وغيره)، بل كيف يرجو تارك الصلاة، نيل الشفاعة يوم الأهوال والويلات، والنبي صلى الله عليه وسلم قد أخبر أنه لا يعرف أمته من بين الأمم يوم القيامة إلا بآثار الوضوء، كما روى مسلم، أنه صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه يوماً: «وددت أنا قد رأينا إخواننا»، قالوا: "أولسنا إخوانك يا رسول الله؟"، قال: «أنتم أصحابي، وإخواننا الذين لم يأتوا بعد»، فقالوا: "كيف تعرف من لم يأت بعد من أمتك يا رسول الله؟"، فقال: «أرأيت لو أن رجلاً له خيل غر محجلة -أي فيها بياض ونور في الوجه والأطراف- بين ظهري خيل دُهْم بُهْم -أي سودٌ وحمرٌ- ألا يعرف خيله؟»، قالوا: "بلى يا رسول الله"، قال: «فإنهم يأتون غراً محجلين من الوضوء، ليس أحد كذلك غيرهم».

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من كتاب: (دموع المآذن) للشيخ محمد بن عبد الرحمن العريفي

محمد بن عبد الرحمن العريفي

دكتور وعضو هيئة التدريس بكلية إعداد المعلمين

  • 2
  • 0
  • 2,943
المقال السابق
(6) الصلاة تعلمنا
المقال التالي
(8) الصلاة تشفع يوم الحساب

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً