أمين الأمة

منذ 2014-05-04

هو: عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، القرشي الفهري المكي.

أبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنه وأرضاه

هو: عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، القرشي الفهري المكي. يجتمع نسبه مع النبي صلى الله عليه وسلم في (فهر)، أسلم وشهد له النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة، وسمّاه أمين الأمة، وله مناقب كثيرة.. فرضي الله عنه.

أسلم أبو عبيدة مبكرًا قبل أن يدخل النبي صلى الله عليه وسلم دار الأرقم على يد أبي بكر الصديق رضي الله عنه. وهاجر إلى الحبشة الهجرة الثانية.. ثم عاد إلى مكة مرة أخرى بعدما سمع الإشاعة الكاذبة عن إسلام أهل مكة بعد أن سجدوا خلف النبي عندما قرأ بسورة النجم. ثم ما لبث أن دعاهم النبي صلى الله عليه وسلم إلى الهجرة إلى المدينة، فهاجر رضي الله عنه.. وآخي النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين سعد بن معاذ رضي الله عنه.

 

غزوة بدر:

وجاءت المعركة الفاصلة الأولى بين المسلمين وكفار قريش ألا وهي معركة بدر.. فخرج أبو عبيدة وقاتل في هذه المعركة قتالًا شديدًا.. وكان هناك فارس من المشركين يتصدي لأبي عبيدة وأبو عبيدة يحيد عنه.. فلما أكثر هذا الفارس التصدي لأبي عبيدة.. قام رضي الله عنه بالهجوم عليه وقتله شر قتلة!! أتدرون من هو هذا الفارس المشرك الذي قتله ؟؟ إنه والده.. نعم والد أبي عبيدة.. قتله أبو عبيدة رضي الله عنه بيديه.. وأنزل الله سبحانه وتعالى في شأنه وشأن أبيه قرآنًا يُتلى إلى يوم القيامة؛ قال تعالى: {لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [المجادلة:22]. قال سعيد بن عبد العزيز وغيره أن هذه الآية أنزلت في أبي عبيدة عامر بن عبد الله بن الجراح حين قتل أباه يوم بدر.

يا له من موقف عظيم.. هذا هو الولاء والبراء.. الولاء لله ورسوله والمؤمنين.. والبراء من أعداء الله مهما قرب نسبهم.

 

وفي غزوة أحد:

أبلى رضي الله عنه بلاءًا حسنًا.. وكان من الذين ثبتوا مع النبي صلى الله عليه وسلم.. وهو الذي نزع الحلقتين اللتين دخلتا من المغفر في وجنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.. فانقلعت ثنيتاه (سِناه) فحسُن ثغره بذهابها.. حتى قيل: ما رؤي هتمٌ قط أحسن من هتم أبي عُبيدة.

 

سرية ذات السلاسل:

وكان رضي الله عنه متواضعًا لا يحرص على الإمارة.. هينًا عليه أمر الدنيا.. حسن الخلق لينًا سهلًا.. وذات يوم بعث النبي صلى الله عليه وسلم عمرو بن العاص في سرية سميت بذات السلاسل إلى أرض (بَلي) و(عذرة) ليدعو الناس إلى الإسلام.. ولما سار عمرو بن العاص بعث إلى النبي صلى الله عليه وسلم يطلب مددًا.. فبعث رسول الله إليه أبا عبيدة في المهاجرين الأولين فيهم أبو بكر وعمر وقال له: لا تختلفا.. فلما قدم أبو عبيدة على عمرو قال له عمرو: إنما جئت مددًا لي، قال أبو عبيدة: لا، ولكني على ما أنا عليه، وأنت على ما أنت عليه. فقال له عمرو: بل أنت مدد لي، فقال أبو عبيدة: يا عمرو، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لي: لا تختلفا، وإنك إن عصيتني أطعتُك، قال: فإني الأمير عليك، وأنت مدد لي، قال: فدونك، فصلى عمرو بالناس.

 

سرية سيف البحر:

وهذه سرية سيف البحر التي كان أبو عبيدة أميرها وساق الله لهم رزقًا طعامًا يأكلونه.. فعن جابر قال: بعثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم وأمّر علينا أبا عبيدة نتلقى عيرًا لقريش وزودنا جرابًا من تمر لم يجد غيره. فكان أبو عبيدة يعطينا تمرة تمرة قال: فقلت: كيف كنتم تصنعون بها؟ قال: نمصها كما يمص الصبي ثم نشرب عليها من الماء فتكفينا يومنا إلى الليل، وكنا نضرب بعصينا الخبط ثم نبله بالماء فنأكله قال: وانطلقنا على ساحل البحر فرفع لنا على ساحل البحر كهيئة الكثيب الضخم فأتيناه فإذا هي دابة تدعى العنبر،قال: قال أبو عبيدة: ميتة، ثم قال: لا، بل نحن رسل رسول الله صلى الله عليه و سلم وفي سبيل الله وقد اضطررتم فكلوا. قال: فأقمنا عليه شهرًا ونحن ثلاث مائة حتى سمنا. قال: ولقد رأيتنا نغترف من وقب عينه بالقلال الدهن ونقتطع منه القدر كالثور (أو كقدر الثور) فلقد أخذ منا أبو عبيدة ثلاثة عشر رجلا فأقعدهم في وقب عينه، وأخذ ضلعًا من أضلاعه فأقامها ثم رحل أعظم بعير معنا فمر من تحتها وتزودنا من لحمه وشائق. فلما قدمنا المدينة أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرنا ذلك له فقال: «هو رزق أخرجه الله لكم فهل معكم من لحمه شيء فتطعمونا؟» قال: فأرسلنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منه فأكله" (رواه مسلم).

 

لقبه النبي صلى الله عليه وسلم بأمين الأمة.. عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن لكل أمة أمينًا، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح» (رواه البخاري ومسلم). ولما جاء وفد نجران إلى النبي صلى الله عليه وسلم ودعاهم إلى الإسلام فامتنعوا وقبل رسول الله منهم الجزية.. وطلبوا من النبي صلى الله عليه وسلم أن يبعث عليهم رجلاً أمينًا ليقبض مال الصلح، فبعث عليهم أبا عبيدة رضي الله عنه. وفي رواية عند البخاري قالوا: إنا نعطيك ما سألتنا وابعث معنا رجلاً أمينًا ولا تبعث معنا إلا أمينًا. فقال: «لأبعثن معكم رجلًا أمينًا حق أمين». فاستشرف له أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «قم يا أبا عبيدة بن الجراح». فلما قام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «هذا أمين هذه الأمة».

وبشره صلى الله عليه وسلم بالجنة فهو رضي الله عنه من العشرة المبشرين بالجنة: عَن عبدِ الرحمن بنِ عوفٍ: أَن النبي صَلى الله عليه وسلم قال: «أبو بكرٍ في الجَنة وعُمَر في الجَنة، وَعلِيٌّ في الجََنةِ وعُثمان في الجَنةِ، وطَلْحَةُ فِي الْجنة والزُّبير في الجَنةِ وعبد الرحمن بن عوفٍ في الجَنة، وَسَعد بن أبي وَقَّاص في الجَنةِ وسَعِيد بْن زيد بْنِ عمرِو بن نفيلٍ في الجَنة، وأبو عُبَيدة بنُ الْجَرَّاح في الْجَنةِ».

ولحسن خلقه رضي الله عنه أنه لما جاءه كتاب أمير المؤمنين عمر بعزل خالد وتوليه هو بدلاً منه وكان ذلك في أثناء حصار دمشق أبقى أبو عبيدة الخبر طي الكتمان ولم يُعلِم خالدًا بذلك.. حتى علم خالد بالأمر من الآخرين فأتى إليه وقال: "يغفر الله لك، أتاك كتاب أمير المؤمنين بالولاية فلم تُعلمني، وأنت تصلي خلفي، والسلطان سلطانك؟!" فقال أبو عبيدة: "وأنت يغفر الله لك، ما كنت لأعلمك ذلك حتى تعلمه من عند غيري، وما كنت لأكسر عليك حربك حتى ينقضي ذلك كله، ثم كنت أُعلمك إن شاء الله، وما سلطان الدنيا أريد، وما للدنيا أعمل، وإن ما ترى سيصير إلى زوال وانقطاع، وإنما نحن إخوان وقوامٌ بأمر الله تعالى وما يضر الرجل أن يلي عليه أخوه في دينه ولا دنياه، بل يعلم الوالي أنه يكاد أن يكون أدناهما إلى الفتنة أوقعهما في الخطيئة، لما يعرض من الهلكة إلا من عصم الله وقليل ما هم". فهذا والله هو قمة التواضع وقمة الزهد.. رضي الله عنه.

 

وجاهد رضي الله عنه جهادًا كبيرًا وفتح معظم بلاد الشام، ويروى عن زيد بن اسلم عن أبيه قال: بلغ عمر أن أبا عبيدة حصر بالشام، ونال منه العدو، فكتب إليه عمر: أما بعد، فإنه ما نزل بعبد مؤمن شدة، إلا جعل الله بعدها فرجا، وإنه لا يغلب عسر يسرين، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [آل عمران:200]. قال: فكتب إليه أبو عبيدة: أما بعد، فإن الله يقول: {اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ} [الحديد:20]. قال: فخرج عمر بكتابه، فقرأه على المنبر فقال: يا أهل المدينة! إنما يعرض بكم أبو عبيدة أو بي، ارغبوا في الجهاد.

وفتح رضي الله عنه دمشق وفحل واللاذقية والقدس وصالح أهل القدس على أن يأتي عمر رضي الله عنه لاستلام مفاتيحها.

 

وحان وقت الرحيل:

بعد حياة عامرة مليئة بالحب والطاعة لله ولرسوله.. ومليئة بصفحات مشرقة من الجهاد في سبيل الله.. قال أبو حفص الفلاس: توفي أبو عبيدة في سنة ثمان عشرة، وله ثمان وخمسون سنة. لقد نزل ببلاد الشام الطاعون وهو طاعون عمواس الشهير وكان أبو عبيدة في بلاد الشام فطُعِن –أي أصيب بالطاعون- وتوفي على إثر ذلك رضي الله عنه وأرضاه. عن قيس بن مسلم عن طارق، أن عمر كتب إلى أبي عبيدة في الطاعون: إنه قد عرضت لي حاجة، ولا غنى بي عنك فيها، فعجل إلي. فلما قرأ الكتاب، قال: عرفت حاجة أمير المؤمنين، إنه يريد أن يستبقي من ليس بباق، فكتب: إني قد عرفت حاجتك، فحللني من عزيمتك، فإني في جند من أجناد المسلمين، لا أرغب بنفسي عنهم، فلما قرأ عمر الكتاب، بكى، فقيل له: مات أبو عبيدة ؟ قال: لا، وكأن قد. قال: فتوفي أبو عبيدة، وانكشف الطاعون.

رضي الله عنه وأرضاه وجمعنا به مع رسولنا الكريم في جنة الخلد, آمين.

---------------

المصادر: كتاب (سير أعلام النبلاء) للذهبي، وكتاب (أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم) لمحمود المصري.

  • 0
  • 0
  • 3,286

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً