المنهجية في استغلال الإجازة الصيفية

منذ 2014-05-29

أن هذا الوقت هو رأس مالك فإن ضيعته ضاع رأس مالك وإن حفظته فالربح حليفك.

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده محمد وعلى آله وصحبه وبعد..
أخوة الإيمان.. ها هي الإجازة قد أقبلت بخيلها ورجلها مائة يوم بليلها ونهارها وساعاتها ودقائقها، والناس تجاهها على أقسام:
1) قاتلون لأوقاتهم بسهام المعاصي فتجد ليلهم على الأطباق الهوائية أو المقاهي الليلية ونهارهم نوم عن الصلوات وهجر للجمع والجماعات هذا إن قضوها في بلادهم وبين أهليهم وإلا فلديار الإباحية يطيرون وحول حماهم يحومون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
2) مستغلون لأوقاتهم فتجد أوقاتهم بذكر الله معمورة وبطلب العلم والدعوة إلى الله مشغولة فبهم ينتصر الدين فهم نجوم ليل الفتن التي ترمي بها الشياطين.
3) مضيعون لأوقاتهم فيما لا فائدة فيه أو في نفع الآخرين على حساب إهمال أنفسهم محرومون من الاستفادة منها فيما يعود عليهم بالنفع فتنقضي الإجازة ورصيدهم العلمي والعملي والدعوي كما هو قبل الإجازة إن لم يكن أقل - وهذا يحصل لبعض المنشغلين بالبرامج الدعوية أو تربية الشباب وإن كان من المفترض أن يكونوا أولى الناس في استغلال الأوقات لأنهم قدوات ومربون ويرجى لهم الخير وهم على خير فكم أصلح الله بهم من بيت وهدى الله على أيديهم من شاب فبهم حفظت أوقات الشباب وحيل بهم بين طلاب الهداية ودعاة الفساد.
لكن يؤسفني ويؤسف كل محب لهم أن تنقضي الإجازة ولم يراجع فيها قرآنا أو يحفظ فيها حديثا ولم يقرأ فيها كتابا أو يواظب على حضور درس بل إن الأسف يزداد حينما تراه من المتأخرين عن حضور صلاة الجماعة ومن المبكرين في الخروج بعد الصلاة وبعضهم لا يعرف جاره ولا يشاركه في أفراحه وأتراحه وقد ينشغل بعضهم عن خدمة أهله وقضاء حوائجهم بل تجده يقوم بخدمة الآخرين في أي وقت كان وأهله لا يجدون من يقضي لهم حوائجهم وإن قضاها لهم فلا تسأل عن حاله وحالهم وغيرها من المتناقضات والحق أحق أن يتبع.
 

عذراَ فإن الجرح يؤلم *** فكيف وقد وضعت يدي عليه


أخي على طريق الحق وبعد.. فها هي خواطري بين يديك وتجربتي أمام عينيك فخذ منها ماشئت ودع ما شئت فحسبي أن يعلم الله مرادي {إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّـهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ} [هود: 88].
إذا أردت أن تستفيد من الإجازة حق الاستفادة وأن تكون فيها من الفائزين فعليك بما يلي:
1) أن تستشعر قيمة الوقت وأن له شأناَ عند الله فبه أقسم في غير ما آية من كتابه والله إذا أقسم بشيء دل على عظمته بل إنه أقسم بجميع أجزاء اليوم فأقسم بالنهار وأجزائه الفجر والضحى والعصر وأقسم بالليل.
2) أن تعلم أن هذا الوقت هو رأس مالك فإن ضيعته ضاع رأس مالك وإن حفظته فالربح حليفك.
3) أن تعلم أن مفاتيح استغلال الوقت بيدك فلا تحتاج إلى شرائها ولا استئجارها فليس عليك سوى أن تشمر عن ساعد الجد فإن الوقت يمضي والعمر قصير.
4) أن تعلم أن بهذا الوقت حفظت العلوم وجمعت السنة وحررت المسائل وكتبت القصائد وأنه ما من عالم رفع شأنه إلا واستغلال الوقت كان مركبه وما من داعية رفع ذكره إلا واستغلال الوقت كان همه.
5) أن تعلم أن الناس صنفان علماء وعامة والذي ميز العلماء عن العامة هو استغلال العلماء لأوقاتهم، فإن كنت مضيعاَ لأوقاتك فقد شاركت طلاب العلم في هيئتك ولباسك وفارقتهم في استغلالك لأوقاتك.
6) أن تعلم أنه لن يكون لك تأثير في واقع أمتك إلا بالعلم والعمل ولن يتحققا لعشاق الدعة والكسل.
7) أن تقرأ سير أصحاب الهمم العالية وممن كتب في هذا الباب محمد إسماعيل المقدم "علو الهمة" فلتراجعه.

وبعد ذلك.. هل قررت أن تستغل الإجازة؟ أظن جوابك: نعم، إذا فابدأ بالخطوات التالية:
الخطوة الأولى: حدد الأهداف الكبرى التي ترغب في تحقيقها في الإجازة.
احرص أن تكون أهدافك الأولى هي: "تزكية نفسك بالعلم النافع والعمل والصالح والدعوة إلى الله على بصيرة" ثم بعدها الأهداف الأخرى الخاصة.

أمثله لبعض الأهداف:
1) حفظ شئ من القرآن والسنة أو ضبط القرآن وقراءة كتب السنة.
2) المنهجية في التأصيل العلمي وإنهاء بعض المتون العلمية.
3) المشاركات الدعوية العامة مثل المراكز الصيفية أو حلقات القرآن والخاصة مثل إلقاء الكلمات وغيرها.
4) المشاركات الإغاثية.
5) الحصول على دورات خاصة فنية كالحاسب الآلي أو رياضية بنية تقوية البدن.
6) تنظيم المكتبة أو الأوراق الخاصة وفهرسة الأشرطة وإعداد أفكار دعوية قادمة.
7) المشاركة في بعض الأعمال التجارية.
8) زيارة مكة والمدينة بنية العبادة وبعض المناطق السياحية للدعوة إلى الله.
وغيرها من الأهداف.. واعلم أن الأهداف تختلف من شخص إلى شخص، المهم أن تختار الأهداف التي تحتاجها وأن تكون قادراَ على تحقيقها بإذن الله تعالى.

الخطوة الثانية: اجعل لكل هدف مراحل تؤدي إلى تحقيقه (أهداف صغرى).
مثال لكي تحقق الهدف الأول مثلاَ وهو حفظ أو ضبط القرآن الكريم مع فهم شئ من معانيه لا بد من المراحل التالية:
1/ حفظ ثلاثة أوجه يومياَ أو أقل أو أكثر بعد صلاة الفجر وتسميعها على قارئ متقن وقراءة معانيها من تفسير السعدي مثلاَ وبعد ذلك كرر ما حفظته في نفس اليوم أكثر من عشرين مرة وذلك بقراءتها في الصلوات والسنن الرواتب والنوافل الأخرى وهكذا في اليوم الثاني والثالث والرابع..
2/ في كل جمعة احرص على التبكير إلى المسجد ومن ثم مراجعة ما تم حفظه في الأسبوع، وهكذا.
بهذه الطريقة يتحقق بإذن الله الهدف الأول وهو حفظ شئ من القرآن أو ضبطه مع فهم شئ من معانيه في وقت قصير لا يتجاوز ساعة يوميا وبانتهاء الإجازة بإذن الله تكون قد حفظت أو ضبطت نصف القرآن وفهمت شئ من معانيه وإن ز?ت زاد حفظك.. وهكذا، فالإجازة مائة يوم وعلى قدر حفظك اليومي يكون مجموع حفظك.
وهكذا حفظ السنة أو قراءة السنة فتخصص صفحة يومياَ أو أكثر من المختصرات مثل: "مختصر البخاري" للزبيدي أو "مختصر مسلم" للمنذري، وتخصص وقتاَ مناسباَ للحفظ أو القراءة إن عجزت عن الحفظ.
مثال آخر لتحقيق الهدف الثاني مثلاَ وهو "المنهجية في التأصيل العلمي وإنهاء بعض المتون العلمية" لا بد من وضع برنامج يتناسب مع حاجتك العلمية، على سبيل المثال: ترغب في برنامج للمبتدئين فتحتاج لإعداد هذا البرنامج مثلاَ عن طريق الأشرطة لسماع شروح الكتب التالية:
"الأصول الثلاثة في التوحيد"، و "لمعة الإعتقاد في العقيدة"، و"أخصر المختصرات في الفقه أو بلوغ المرام في الحديث والفقه" و"الآجرومية في النحو" فيكون البرنامج كما يلي:
*الوقت المخصص لسماع هذه الدروس ساعتان يومياَ (وقت الضحى أو بعد الظهر وبعد العصر أو بعد المغرب) تختار وقتين من هذه الأوقات بشكل ثابت ومنظم.
? الأيام المخصصة للدروس خمسة أيام من السبت إلى الأربعاء ويوما الخميس والجمعة للمراجعة، فتكون عدد ساعات البرنامج عشر ساعات في الأسبوع الواحد.

فبناء على ذلك يكون الجدول العلمي لتحقيق هذا الهدف كما يلي:
اليوم --- الســـاعة الأولى --- الســـاعة الثانية --- المــادة --- عدد الساعات --- مقدار الأشرطة
السبت --- الأصول الثلاثة --- أخصر المختصرات أو بلوغ المرام --- توحيد --- 1 ساعة --- نصف شريط
الأحد --- لمعة الاعتقاد --- أخصر المختصرات أو بلوغ المرام --- عقيدة --- 2 ساعتان --- شريط كامل
الاثنين --- الآجرومية --- أخصر المختصرات أو بلوغ المرام --- فقه أو حديث --- 5 خمس ساعات --- شريطان ونصف
الثلاثاء --- لمعة الاعتقاد --- أخصر المختصرات أو بلوغ المرام --- نحــو --- 2 ساعتان --- شريط كامل
الأربعاء --- الآجرومية --- أخصر المختصرات أو بلوغ المرام --- المجمـــوع 10 ساعات --- خمسة أشرطة
وبهذا الجدول تحقق بإذن الله الهدف الثاني وقد تختلف الكتب من شخص إلى آخر ويمكن أن تضيف فناَ آخر على حسب الحاجة والوقت مثلاَ في مصطلح الحديث أو أصول الفقه، وبإمكانك أن تجعل لك أوقاتاَ لحضور دروس كبار العلماء أو الدورات العلمية في وقت الدورات وبين الدورات يكون برنامجك عن طريق الأشرطة.

تنبيهان:
الأول: إذا أردت أن تعرف المدة الكافية لسماع شرح كتاب مسجل في أشرطة فعليك بالطريقة التالية: (مجموع الأشرطة × 2 = عدد الساعات الكافية لسماع شرح هذا الكتاب).
مثال: أشرطة شرح الآجرومية لابن عثيمين من أفضل الأشرطة في علم النحو عددها: 16 شريط.
لكي تعرف المدة الكافية لسماعها (16 × 2 = 32 ساعة) فبناءَ على الجدول السابق تحتاج إلى 32 أسبوع إذا كان معدل سماعك شريط واحد في الأسبوع وتحتاج إلى 16 أسبوع إذا كان معدل سماعك شريطين في الأسبوع.. وهكذا.

الثاني: لا يكن همك إنهاء المتن ولكن ليكن همك فهمه واستيعابه كي لا تحتاج إلى إعادة سماعه مرة ثانية بل تكتفي بمراجعته واحرص على تقييد الفوائد وتنظيمها وترتيبها ومن ثم فهرستها.
* لكي تستفيد مما تعلمته اعمل به مباشرة وعلمه غيرك فهذا من أسباب ثبات العلم وعدم نسيانه.

مثال ثالث: لتحقيق الهدف الثالث وهو "المشاركات الدعوية العامة والخاصة" عليك أولاَ بتحديد قدراتك الخاصة في الدعوة إلى الله فهناك عدة أعمال دعوية نذكر منها على سبيل المثال:
(إلقاء الكلمات في المساجد / توزيع الكتب والأشرطة النافعة على الأرصفة والأماكن العامة / زيارة المقصرين من الأقارب أو الجيران / إعداد دورات مصغرة في العلوم الشرعية / المشاركة في المراكز الصيفية..).
فإذا حددت قدراتك الخاصة حدد وقتاَ أو أكثر للقيام بهذا العمل مع التنبه لأمر مهم وهو أن إلقاء الكلمات والدورات تحتاج منك إلى وقت لتحضيرها وإعدادها إعداداَ علمياَ موثقاَ بالأدلة فلا يصلح فيها الارتجالية بل على قدر الإعداد لها يكون الانتفاع منها.
ولتحقيق الهدف الرابع تحتاج إلى زيارة الهيئات الإغاثية لتشارك فيما يناسبك في الوقت الذي يناسبك.
ولتحقيق الهدف الخامس تحتاج إلى النظر فيما تحتاجه من دورات سواء كانت في الحاسب الآلي أو اللياقة البدنية وبرمجة ذلك في الجدول العام.
ولتحقيق الهدف السادس تحتاج إلى اختيار وقت في الأسبوع للنظر فيما تحتاج إلى ترتيبه من أوراق وأنسب الأوقات قبل العصر من يومي الخميس والجمعة.

* قد تنتهي من بعض الأهداف في وقت قصير مثل الهدف السادس فلا مانع من إدراج هدف آخر.
وهكذا.. وليس بشرط أن تكون هذه أهدافك فأنت أعلم بنفسك من غيرك.

الخطوة الثالثة/ قم بإعداد الجدول الخاص بك
طريقة وضع الجدول العام للبرنامج:
قبل وضع البرنامج يجب مراعاة الأمور التالية:
أولاَ/ أن يكون البرنامج معقولاَ بحيث يتناسب مع قدراتك وحاجاتك.
ثانياَ/ أن يكون البرنامج فيه مرونة بحيث يمكنك التصرف فيه في الحالات الطارئة وتدارك ما فات منه.
ثالثاَ/ أن تستشير أهل الخبرة في هذا الفن.

? لكي تعرف مدى نسبة نجاح هذا البرنامج ضع لنفسك جدول محاسبة على شكل نقاط ويكون إعداده كما يلي:
"فقرات البرنامج في اليوم الواحد × 2 = الناتج × عدد أيام البرنامج = الحد الأعلى للنقاط"
وتقوم بتعبئة الجدول بعد كل فقرة من فقرات البرنامج اليومي ويكون التقييم كما يلي:
(إذا تم البرنامج في وقته المحدد تحصل على نقطتين وفي غير وقته المحدد لغير عذر نقطة وإذا فات البرنامج في هذا اليوم صفر).
وفي نهاية الدورة (مجموع النقاط التي حصلت عليها × 100 ÷ الحد الأعلى للنقاط = نسبة نجاح البرنامج).

مثــــال تطبيقي:
فيما يلي صــــورة لبرنامج قام بإعداده "خالد" راعى فيه جميع ما ذكرنا:
أولاَ / معلومات أولية
الاسم خـــالد بن ??. أل ??..
فترة البرنامج من 1/4/1423هـ إلى 1/7/1423هـ مدة البرنـامج 90 يــومــاَ
وقت مقتطع من مدة البرنامج 10 أيــام سبب الاقتطــاع رحلة مع الأهل إلى ?
المدة الفعلية 80 يوماَ

الأهداف العامــة خلال هذه الإجازة:
1) مراجعة القرآن كاملاَ مع فهم شئ من معانيه.
2) حفظ ما تيسر من مختصر البخاري للزبيدي.
3) سماع شرح كتاب التـوحيد لابن حميد (20 ش).
4) سماع شرح بلوغ المرام لابن عثيمين (40 ش).
5) سماع شرح كتاب الآجرومية لابن عثيمين (16ش).
6) سماح شرح نخبة الفكر للخضير (7 أشرطة).
7) قراءة من كتاب البداية والنهاية
8) قراءة من كتاب عيون الأخبار لابن قتيبة.
9) دورة في الحاسب الآلي.
10) فهرسة وتنظيم المكتبة الخاصة.

الخطوة الرابعة/ العمل بالبرنامج وهذا يحتاج إلى أمرين:
1/ الإطراح بين يدي الله وسؤاله العون والتوفيق وأن يعينك على تحقيق أهدافك وقل: "اللهم أعني على تزكية نفسي بالعلم النافع والعمل الصالح والدعوة إليك على بصيرة" وقل: "اللهم أعني على استغلال الأوقات بالأعمال الصالحات واجعلني مباركا أينما كنت وبارك لي في أوقاتي".
2/ الهمة العالية والصبر والجلد وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.

وختاما اعلم أخي أن الإجازة فرصة لتربية النفس على العبادة واسأل الله أن ييسر لي إنهاء "المنهجية في تربية النفس على العبادة" وسوف أشير إلى إشارات بسيطة أسأل الله أن يبارك فيها.

احرص على ما يلي:
? أن يكون لك نصيب من قيام الليل ولو خمس ركعات تصليها بعد العشاء وتسأل الله فيها أن يعينك على التلذذ بمناجاته في الثلث الأخير من الليل.
? أن تبكر إلى أداء الصلوات مستشعراَ ما تقول في ذهابك وإيابك ففي التبكير خير كثير.
? أن تحرص على البقاء في المسجد ولو عشر دقائق خاصة بعد الفجر والعصر كي تكون من الذين يسبحون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه.
? أن تحافظ على سنة الضحى حين ترمض الفصال.
? أن تكون لك ساعات تناجي فيها ربك وتبكي بين يديه فو الله إن لها لأثراَ في صلاح قلبك.
? أن تزور المقابر ليلاَ كما كان يزورها رسول الله صلى الله عليه وسلم.
? أن تحرص على أن تتصدق خفية ولو بشيء قليل.
? أن تكثر من ذكر الله بقلبك ولسانك مستشعراَ ما تقول.
? أن يكون لك نصيب من زيارة المرضى والقراءة عليهم والدعاء لهم بالعافية فإن لها أثراَ في صلاح قلبك واستصلاح غيرك.
? احرص على طهارة قلبك من الرياء والعجب ومن الغل والحقد والحسد والكبر وأمراض القلوب فإن طهارته سبب لذوق حلاوة الطـــاعة.

هذا والله أعلى وأعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن سار على نهجه واقتفى أثره إلى يوم الدين.
 

أبي عبد الملك فواز الرحيمي

  • 2
  • 0
  • 3,928

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً