مسلمون منسيون.. مسلمو الأديغة (1)

منذ 2014-05-13

الأديغة هل يعرفها أحد؟ بالطبع سيرد الكثيرون بأنهم لم يسمعوا عن هذا الاسم من قبل، وإليكم أحبتي في الله هذه المعلومة.. فالأديغة هي دول مسلمة محتلة، تم تغيير ديمغرافيتها بسكان الدولة المستعمرة لها مثل (فلسطين، تركستان الشرقية، وكريميا)، بل نستطيع القول بارتياح أن الأديغة هي فلسطين التي تحتلها روسيا.

الأديغة هل يعرفها أحد؟
بالطبع سيرد الكثيرون بأنهم لم يسمعوا عن هذا الاسم من قبل، وإليكم أحبتي في الله هذه المعلومة.. فالأديغة هي دول مسلمة محتلة، تم تغيير ديمغرافيتها بسكان الدولة المستعمرة لها مثل (فلسطين، تركستان الشرقية، وكريميا)، بل نستطيع القول بارتياح أن الأديغة هي فلسطين التي تحتلها روسيا.

تعتبر الأديغة من أهم معاقل القومية الشركسية، وهي اليوم تواجه خطر الحلّ والضم إلى مقاطعة كراسندار المجاورة، وعلى الرغم من أن حكومة الأديغة وبالتعاون مع مجموعة كبيرة من القوميين الشراكسة سواءً في الوطن الأم أو المهجر قد أخذت على عاتقها مهمة الدفاع عن بقاء الجمهورية بالطرق السلمية والقانونية المُتاحة، وأخذت تطلق النداءات والدعوات لتوحيد صفوف الشعب الشركسي منذ أكثر من عامين تقريباً، إلا أنها لم تتمكن من تحقيق الهدف المنشود، وأصبحت تعيش واقعاً مخيفاً يُهدّد بفناء جمهورية الأديغة، فالقضية أكبر وأعمق من كونها قضية جمهورية قد يتم إلغاؤها، إنها قضية إرادة شعب بكامله، شعبٌ ناضل مئات السنين وما زال يناضل ليضمن استمرار حياته.

أديغيا هي إحدى جمهوريات الفيدرالية الروسية ذات الحكم الذاتي في القوقاز، يحيطها بالكامل إقليم كراسنودار كراي من جميع الجهات، إلا أنها قريبة من البحر الأسود وجمهورية جورجيا من الجنوب الشرقي، وجمهورية (قراتشاي تشيركيسيا) الروسية من الشرق، وباقي أقاليم روسيا الاتحادية من الشمال الشرقي والشمال.

تبلغ مساحة منطقة الأديغة ذات الحكم الذاتي (7800 كم2)، وهي عبارة عن السهل الممتد على يمين ويسار نهر كوبان جنوباً وحتى جوار مدينة سوتشي، وبمقارنة مساحة أراضي جمهورية الأديغية الحالية بمساحة أراضي منطقة الأديغية التاريخية، فإننا سنجد أن جمهورية الأديغية تشكل مساحة ضئيلة مقارنة بمساحة أراضي الأديغة التاريخية، وهو الأمر الذي نتج عن سياسة التهجير والإبادة العرقية التي تم تطبيقها في منطقة الأديغة، حيث أصبح ما نسبته 90% من أبناء الشعب الشركسي يعيش خارج وطنه الأم، ويشكل الأديغة نسبة 25% من السكان في جمهورية الأديغة، بينما يشكل الروس ما نسبته 64.5% من تعداد السكان.

الأديغة: هم أحد الشعوب الأصلية لمنطقة شمال القوقاز، ويعتقد أن الإغريق هم أول من أطلق على جميع شعوب شمال القوقاز اسم شركس، إذ ليس لكلمة شركس أصل في اللغة الأديغية، كما أنه ليس نابعاً منهم ولا من ثقافتهم، أما اليوم فيشار بكلمة شركس إلى الأديغة فقط من شعوب شمال القوقاز، هذا وينحدر الأديغة من العرق الآري..

وعلى الرغم من أن الموطن الأصلي للأديغة هو في منطقة شمال القوقاز، إلا أن أكثر من نصفهم يعيش اليوم في تركيا، بينما بقي ربعهم في شمال القوقاز (قراتشاي- تشيركيسيا وقبردينو- بلقاريا وأديغيا)، وأيضًا في السواحل الشمالية الغربية للقوقاز على البحر الأسود، والربع المتبقي في بلدان المشرق العربي.

جمهورية أديغيا:
• العاصمة: مايكوب.
• المساحة: تبلغ مساحتها 7.800م2.
• عدد السكان: يبلغ تعداد السكان حسب آخر الإحصائيات 450.109نسمة.

• المجموعات العرقية: حسب الإحصاءات الروسية لعام (2002) يشكل الروس (64.5%) من مجمل عدد سكان جمهورية الأديغيا، بينما السكان الأصليون من شراكسة الأديغيا يشكلون (25%)، ويعود السبب في انخفاض نسبة الأديغة إلى التهجير الذي تعرضوا له على يد روسيا القيصرية في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، والباقين من الأرمن (3.4%) والأوكرانيون 2.0% والأكراد (0.5%) والتتار 0.7% وغيرهم من الأعراق، وتشكل أقل من 0.5% من مجمل عدد السكان.

• اللغة: الأديغية والروسية.
• الديانة: حسب الإحصاءات الروسية لعام (2012) 35.4% من السكان يتبعون الكنيسة الروسية الأرثوذكسية، 13% مسلمون (من إجمالي عدد سكان جمهورية الأديغة)، بينما نسبة الإسلام90% من عرقية الأديغا أو الشركس، 3% مسيحيون بلا طائفة، 1% أرثوذكس آخرون، و9% ملحدين في حين 8% لم يجيبوا على السؤال.

• عدد المسلمين: عدد المسلمين حوالي 34% -حسب الإحصاء الروسي- من إجمالي عدد السكان، بينما تصل نسبة المسلمين من سكان الإقليم الأصليين الشركس حوالي 98% (من قبائل البجادوغ، والحاتوقوي، والشابسوغ والأبزاخ)، وجميع هذه العناصر تعتنق الإسلام.

• عدد المساجد: يوجد مسجد وحيد حديث بني منذ 10 سنوات، وآخر وهو مسجد (شنجي) وهو مسجد قديم تم هدمه كباقي المساجد في الفترة السوفيتية، أي بعد العام 1917م خلال عمليات ما يسمى: "تطهير البلاد من الأديان"، والمناداة بالشيوعية! وأعيد بنائه في العام 2006م بتبرعات سخية من العديد من الشركس في القوقاز وخارجه، ووفقًا لمفتي الإدارة الدينية لمسلمي أديغيا، سيبدأ في عاصمة الجمهورية في العام القادم بناء مسجد جديد، يتسع لأكثر من 250 شخصاً -هذا ما تيسر الوصول إليه بالنسبة لمساجد في أديغيا-.

نبذة تاريخية: إن تاريخ (الأديغة الشركس) حافل بماضيهم المجيد، من مدنية وحضارة، واستعدادهم العظيم لكل ما هو عصري وحديث، ومن مآثر حربية عظيمة.

يقول جيمس بل بأن: "شعوب شمال القوقاز قد شاركت في أولى الحضارات البشرية بعد خروجها من العصور الحجرية القديمة إلى فجر التاريخ، حيث نجد بأن هذه الشعوب قد بدأت تزرع الأرض، وتؤنس الماشية، وتصنع الخزف، وتطرق النحاس، وتذيبه وتصبه في القوالب الشمعية، ثم بدأ يبني المدن ويشكل دويلات المدن، وتكوين حضارة سميت بالحضارة المدنية نسبة إلى المدن الأولى التي تشكلت أو الديمقراطيات الحربية.

كما نجده يرسم أخبارها الأولى بأولى الصور الكتابية، والتي تتدرج نحو اللغة المقطعية حسب الحروف المقطعية، أو ما سميت باللغة "الجمعية اللصقية"، كما نرى شعوبها في موطنها الأصلي في القوقاز الشمالي يصنع البرونز، وإلى الجنوب منها في الأناضول يذيب فلز الحديد، كما نراها في الشمال في موطن قوم نارت يروضون الحصان، وهم باختصار من بناة حضارة النيوليت في العصور المعدنية في فجر التاريخ، وتمتد جذورها بعيدًا إلى عصور تاريخ ظهور الإنسان الحجري القديم في موطنها في القوقاز الشمالي، وليس عبثًا والحال هذه أن يسمى العرق الأبيض بالعرق القوقازي.

ولا بد لنا من أن نشير في البداية إلى الحضارات التي بناها الشراكسة عبر تاريخهم الطويل:
حسب كلام جيمس بيل فإن الشراكسة هم من بناة حضارة النيوليت في العصور المعدنية في فجر التاريخ، والتي تمتد جذورها بعيدًا إلى عصور تاريخ ظهور الإنسان الحجري في القوقاز الشمالي، حضارة مايكوب، حضارة كورا أراكس، حضارة الكتاكومب، الحضارة الدولمينيه، حضارة القوقاز الشمالي، الحضارة الكابانية. هذه الحضارات تم تشييدها ضمن الفترة من (4000 ق.م) إلى (1000 ق.م).

كما يجدر الإشارة إلى أن الشراكسة بمختلف قبائلهم شاركوا في تأسيس أقوى الإمبراطوريات وأعظمها وهي: (الإمبراطورية الكيمرية)، وهي التي كانت تمتد حدودها لتشمل كل الأراضي الواقعة في القوقاز شمالها وجنوبها وكل إيران وكل تركيا، كذلك (الإمبراطورية الحثية)، وهي التي كانت تمتد حدودها لتشمل كل الأراضي الواقعة في القوقاز شمالها وجنوبها، وكل إيران وكل تركيا وكل العراق وكل سوريا.

وبعد انهيار هذه الحضارات والإمبراطوريات بسبب العوامل الخارجية المتمثلة بالغزو الخارجي المستمر والمتواصل، شيد الشراكسة من جديد العديد من الدول والممالك في منطقة القوقاز الشمالي: منها جماعة الميئوت المكونة من اتحاد 25 قبيلة شركسية، دولة السيند، دولة الكاسوغ، دولة الزيك، وفي القرن الأول الميلادي اتحدت معظم القبائل الشركسية مع دولة البوسفور، ثم تلا ذلك تأسيس دولة زيخيا.

انتهت رحلتنا اليوم مع وعد بتكملة المسير في الحلقة القادمة إن شاء الله فإلى الملتقى..

 

أم عبد الله

المصدر: موقع مفكرة الإسلام
  • 1
  • 0
  • 2,737

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً