اللاجئون الفلسطينيون.. ذكريات الدم والتشريد

منذ 2014-05-19

مجازر إسرائيل بحق اللاجئين الفلسطينيين لاحقتهم حتى بعد تركهم لأرضهم وكل ما يملكون وتوجهوا لمناطق فلسطينية أخرى.


تحلّق عدد من الصغار حول العجوز الفلسطينية (رئيسة عيسى) صاحبة الـ(70) عامًا، يرغبون في شراء بعض الحلوى المصطفة فوق لوح خشبي أمامها، تقتات من بيعها هي وزوجها الأصم.

 

وغالبًا ما تقص العجوز (رئيسة) صاحبة البضاعة التي لا تتجاوز قيمتها (30) دولار، على بعض زبائنها الصغار وأحفادها مشاهد الموت والدمار التي ارتكبها الجنود الإسرائيليون بحق اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة، بعد وصولهم لها عام (1948).

 

ذكريات بلون الدماء

ورغم مرور سنوات طوال على هجرة (رئيسة) التي كانت بعمر الـ(3) سنوات وقتها، من بلدة (إسدود) شمال فلسطين التاريخية ووصولهم إلى قطاع غزة نائية بنفسها عن الموت، إلا أنها ما زالت تستذكر اعتداءات الجنود الإسرائيليين بحق الفلسطينيين بعد لجوءهم.

وتقول (رئيسة): "إن مجازر إسرائيل بحق اللاجئين الفلسطينيين لاحقتهم حتى بعد تركهم لأرضهم وكل ما يملكون وتوجهوا لمناطق فلسطينية أخرى".

وتتابع: "أذكر جيدًا ما حدث في (12 نوفمبر 1956) في مدرسة العمرية برفح، والمعروفة الآن باسم مدرسة (ب) الإعدادية، حيث قتل أكثر من (500) فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي، بعدما أمر عبر بوق صغير الذكور من سن (15-50) بالخروج من المدرسة".

وتكمل المسنّة (رئيسة): "تسلقت أنا وعدد من أبناء العائلات القاطنة في المدرسة، لعدم امتلاكنا بيوت، حائط المدرسة وشاهدت كيف أطلق الجنود الإسرائيليين النار تجاه الرجال والشباب بدم بارد".

وكما تسعفها ذاكرتها تقول: "إن معظم الرجال سقطوا قتلى برصاصات الإسرائيليين، ومن نجا منهم تم أسره".

"وألقى الجيش الإسرائيلي جثث القتلى في بئر مياه قرب تل زعرب غربي مدينة رفح"، كما تقول (رئيسة)، مضيفة: "من حاول من أهالي القتلى إخراج جثث أبنائهم تعرض للقتل أيضًا".

ولم يسلم زوج (رئيسة) من الاعتداءات الإسرائيلية بعد مرور سنوات على لجوئهم وعيشهم في القطاع، فقد تعرض للطعن في ظهره وكتفه من قبل إسرائيلي.

 

مجزرة أخرى كانت شاهدة عليها عيون المسنة بائعة الحلوى، ارتكبت بحق (15) فلسطيني اختبئوا في ملجأ في بلدة جباليا شمالي القطاع، حيث ألقى الجنود الإسرائيليون قنابل غاز عليهم ومنعوهم من الخروج فقُتِلوا جميعًا، كما تقول (رئيسة).

واستدركت: "أخرجت برفقة آخرين الجثث الـ(15) وحملناهم على ألواح صفيح وأبواب خشبية، وسرنا بهم مسافة (2) كيلو متر مربع حيث المقبرة".

وتقطن (رئيسة)، الأم لأربعة أبناء، في منزل متواضع لا تتجاوز مساحته (70) مترًا سقفه من الصفيح، وجداره متشققة، في وسط محافظة رفح جنوبي القطاع.

 

السير (42) كيلو متر

وأشارت بسبابتها إلى مفتاح علقته حول عنقها، وقالت: "هذا مفتاح بيتنا في مدينة إسدود في فلسطين التاريخية صنع قبل نحو (80) عامًا، ورثته عن أبي وسأورثه لأبنائي".

وفرت اللاجئة هاربة مع خالها -شقيق والدتها- يحملون قليلاً من الماء والطعام والملابس، سيرًا على الأقدام مسافة (42) كيلو مترًا إلى أن وصلوا القطاع، كما تروي.

وتقول بأنهم قضوا ثلاث ليالي في العراء بمنطقة (السدرة) بحي الدرج وسط مدينة غزة، حتى استطاع والديها وشقيقاته الأربع وشقيقها الوحيد من اللحاق بهم، لتنتقل للعيش بملجأ تحت الأرض، ملك لعائلة مسيحية، بحي الرمال وسط المدينة، ومكثوا فيه نحو ثماني سنوات مقابل عمل والدها في حديقة العائلة المستضيفة لهم.

وفي (15 مايو 1948) استيقظ نحو (900) ألف فلسطيني على واقع تهجيرهم، وطردهم من قراهم ومدنهم في فلسطين التاريخية.

 

(5.9) مليون لاجئ

وفي كل عام من ذات التاريخ يحيي الفلسطينيون ذكرى (نكبة) المهجّرين عام (1948) والبالغ عددهم (957) ألف فلسطيني حسب تقديرات الأمم المتحدة عام (1950).

وقال الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، في إحصائية في الذكرى الـسادسة والستين للنكبة إنّ عدد اللاجئين الفلسطينيين حتى نهاية العام الماضي -2013- وصل إلى (5.9) مليون نسمة، يتوزعون على ثمانِ وخمسين مخيمًا؛ بواقع (10) مخيمات في الأردن، و(9) مخيمات في سوريا، و(12) مخيمًا في لبنان، و(19) مخيمًا في الضفة الغربية، و(8) مخيمات في قطاع غزة.

 

الإسلام اليوم/ وكالات

  • 0
  • 0
  • 745

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً