حدث في السنة الثانية من الهجرة - (6) وفاة عثمان بن مظعون - كتابة الدّيّات

منذ 2014-05-27

تُوفِّي عثمان بن مظعون رضي الله عنه ودُفن بالبقيع، وهو أول من مات من المهاجرين بالمدينة. وكتب رسول الله الديات.

21- وفي ذي الحجة أيضًا من هذه السنة: تُوفِّي عثمان بن مظعون رضي الله عنه ودُفن بالبقيع، وهو أول من مات من المهاجرين بالمدينة.
الشرح:
هو عثمان بن مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جُمح الجُمحيُّ (الإصابة؛برقم:2/1240).

قال ابن حجر:
توفي بعد شهوده بدرًا في السنة الثانية من الهجرة، وهو أول من مات بالمدينة من المهاجرين، وأول من دفن بالبقيع منهم (الإصابة؛برقم:2/1241).

وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: لَمَّا مَاتَ عُثْمَانُ بن مَظْعُونٍ، قَالَتْ امْرَأَةٌ - وفي رواية: امرأته -: هَنِيئًا لَكَ الْجَنَّةُ عُثْمَانَ بن مَظْعُونٍ، فَنَظَرَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم إِلَيْهَا نَظَرَ غَضْبَانَ، فَقَالَ: «وَمَا يُدْرِيكِ؟»، قَالَتْ: يَا رَسُولَ الله، فَارِسُكَ وَصَاحِبُكَ، فَقَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: «وَاللَّهِ إِنِّي رَسُولُ الله وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي»، فَأَشْفَقَ النَّاسُ عَلَى عُثْمَانَ، فَلَمَّا مَاتَتْ زَيْنَبُ ابْنَةُ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم، قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: «الْحَقِي بِسَلَفِنَا الصَّالِحِ الْخَيْرِ عُثْمَانَ بن مَظْعُونٍ»، فَبَكَتْ النِّسَاءُ، فَجَعَلَ عُمَرُ يَضْرِبُهُنَّ بِسَوْطِهِ، فَأَخَذَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم بِيَدِهِ وَقَالَ: «مَهْلًا يَا عُمَرُ»، ثُمَّ قَالَ: «ابْكِينَ وَإِيَّاكُنَّ وَنَعِيقَ الشَّيْطَانِ»، ثُمَّ قَالَ: «إِنَّهُ مَهْمَا كَانَ مِنْ الْعَيْنِ وَالْقَلْبِ فَمِنْ الله عز وجل وَمِنْ الرَّحْمَةِ، وَمَا كَانَ مِنْ الْيَدِ وَاللِّسَانِ فَمِنْ الشَّيْطَانِ» (مسند أحمد؛برقم:2127).

22- وفي هذه السنة: كتب رسول الله صلى الله عليه وسلم المعاقِلَ فكان مُعَلَّقًا بسيفه.
الشرح:
قال ابن جرير رحمه الله:
وفيها - أي: في السنة الثانية - كتب رسول الله صلى الله عليه وسلم المعاقل، وكانت مُعلقة بسيفه (البداية والنهاية ؛برقم:3/371).

والمعاقل أي: الديات، وتسمى الدية بالعقل، وأهل ذلك أن القاتل كان إذا قتل قتيلًا جمع الدية من الإبل، فعقلها بفناء أولياء المقتول، أي: شدها بعقُلها لتسليمها إليهم، يقال: عَقَلْت عن فلان إذا غرمت عنه دية جنايته (الوجيز؛برقم:459).

وقد حدد النبي صلى الله عليه وسلم الديات فِي النَّفْسِ مِائَةً مِنْ الْإِبِلِ، وَفِي الْأَنْفِ إِذَا أُوعِيَ جَدْعًا: مِائَةٌ مِنْ الْإِبِلِ، وَفِي الْمَأْمُومَة: ثُلُثُ الدِّيَةِ، وَفِي الْجَائِفَةِ: مِثْلُهَا، وَفِي الْعَيْنِ: خَمْسُونَ، وَفِي الْيَدِ: خَمْسُونَ، وَفِي الرِّجْلِ: خَمْسُونَ، وَفِي كُلِّ أُصْبُعٍ مِمَّا هُنَالِكَ عَشْرٌ مِنْ الْإِبِلِ، وَفِي السِّنِّ خَمْسٌ، وَفِي الْمُوضِحَةِ خَمْسٌ (مالك في الموطأ برقم:2/849).


23- وفي عيد الأضحى من هذه السنة: ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم بكبشين، أحدهما عن أمته والآخر عن محمد وآله.
الشرح:
قال ابن سيد الناس:
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى اشترى كبشين سمينين أقرنين أملحين، فإذا صلى وخطب أُتى بأحدهما وهو قائم في الصلاة، فيذبحه بيده بالمُدية، ثم يقول: «هذا عن أمتي جميعًا، ممن شهد لك بالتوحيد، وشهد لي بالبلاغ»، ثم يُؤتى بالآخر فيذبحه هو عن نفسه، ثم يقول: «هذا عن محمد وآل محمد» فيأكل هو وأهله منه، ويُطعم المساكين، وكان يذبح عند طرف الزقاق عند دار معاوية (عيون الأثر؛برقم:1/374).

(الأغصان الندية شرح الخلاصة البهية في ترتيب أحداث السيرة النبوية).


محمد طه شعبان

  • 5
  • 3
  • 8,678
المقال السابق
(5) هجرة زينب رضي الله عنها - غزوة السويق
 

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً