الصحيح من سيرة وحشي بن حرب ومقتل حمزة

منذ 2014-05-27

شاع بين كثير من المثقفين وطلاب العلم أن الصحابي الجليل وحشي بن حرب رضي الله عنه قبل إسلامه كان غلامًا لهند بنت عتبة، فيقال: "وحشي غلام هند بنت عتبة"، كما شاع كذلك أن من حرّض وحشي بن حرب على قتل حمزة رضي الله عنه هند بنت عتبة، وليس الأمر كذلك، فوحشي بن حرب رضي الله عنه كان غلامًا لجبير بن مطعم، وهو من حرّضه على قتل سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب عم الرسول صلى الله عليه وسلم.

شاع بين كثير من المثقفين وطلاب العلم أن الصحابي الجليل وحشي بن حرب رضي الله عنه قبل إسلامه كان غلامًا لهند بنت عتبة، فيقال: "وحشي غلام هند بنت عتبة"، كما شاع كذلك أن من حرّض وحشي بن حرب على قتل حمزة رضي الله عنه هند بنت عتبة، وليس الأمر كذلك، فوحشي بن حرب رضي الله عنه كان غلامًا لجبير بن مطعم، وهو من حرّضه على قتل سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب عم الرسول صلى الله عليه وسلم.

الصحيح في قصة وحشي بن حرب ومقتل حمزة:
أخرج ابن هشام في السيرة والبخاري في صحيحه: (4072)، وأحمد في مسنده: (16077)، كلهم بطرق إلى عبد العزيز بن أبي سلمة، عن عبد الله بن الفضل، عن سليمان بن يسار، عن جعفر بن عمرو الضمري -واللفظ للبخاري- قال: "خرجت مع عبيد الله بن عدي بن الخيار، فلما قدمنا حمص قال لي عبيد الله بن عدي: هل لك في وحشي، نسأله عن قتل حمزة قلت: نعم، وكان وحشي يسكن حمص، فسألنا عنه، فقيل لنا: هو ذاك في ظل قصره، كأنه حميت، قال: فجئنا حتى وقفنا عليه بيسير، فسلمنا فرد السلام، قال: وعبيد الله معتجر بعمامته، ما يرى وحشي إلا عينيه ورجليه، فقال عبيد الله: يا وحشي أتعرفني؟ قال: فنظر إليه ثم قال: لا والله، إلا أني أعلم أن عدي بن الخيار تزوج امرأة يقال لها: أم قتال بنت أبي العيص، فولدت له غلامًا بمكة، فكنت أسترضع له، فحملت ذلك الغلام مع أمه فناولتها إياه، فلكأني نظرت إلى قدميك، قال: فكشف عبيد الله عن وجهه ثم قال: ألا تخبرنا بقتل حمزة؟

قال: نعم، إن حمزة قتل طعيمة بن عدي بن الخيار ببدر، فقال لي مولاي جبير بن مطعم: إن قتلت حمزة بعمي فأنت حر، قال: فلما أن خرج الناس عام عينين -وعينين: جبل بحيال أحد بينه وبينه واد- خرجت مع الناس إلى القتال، فلما أن اصطفوا للقتال، خرج سباع فقال: هل من مبارز؟ قال: فخرج إليه حمزة بن عبد المطلب، فقال: يا سباع، يا ابن أم أنمار مقطعة البظور، أتحاد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم؟ قال: ثم شد عليه، فكان كأمس الذاهب، قال: وكمنت لحمزة تحت صخرة، فلما دنا مني رميته بحربتي، فأضعها في ثنته حتى خرجت من بين وركيه..

قال: فكان ذاك العهد به، فلما رجع الناس رجعت معهم، فأقمت بمكة حتى فشا فيها الإسلام، ثم خرجت إلى الطائف، فأرسلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم رسولًا، فقيل لي: إنه لا يهيج الرسل، قال: فخرجت معهم حتى قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رآني قال: آنت وحشي؟ قلت: نعم، قال: أنت قتلت حمزة؟ قلت: قد كان من الأمر ما بلغك، قال: فهل تستطيع أن تغيب وجهك عني؟ قال: فخرجت..

فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج مسيلمة الكذاب، قلت: لأخرجن إلى مسيلمة، لعلي أقتله فأكافئ به حمزة، قال: فخرجت مع الناس، فكان من أمره ما كان، قال: فإذا رجل قائم في ثلمة جدار، كأنه جمل أورق ثائر الرأس، قال: فرميته بحربتي، فأضعها بين ثدييه حتى خرجت من بين كتفيه، قال: ووثب إليه رجل من الأنصار فضربه بالسيف على هامته، قال: قال عبد الله بن الفضل: فأخبرني سليمان بن يسار، أنه سمع عبد الله بن عمر، يقول: فقالت جارية على ظهر بيت: وا أمير المؤمنين، قتله العبد الأسود".

قال شعيب الأرناؤوط: "أخرجه البيهقي في السنن: (9/97- 98)، من طريق الإمام أحمد، بهذا الإسناد.
وأخرجه البخاري: (4072)، والبيهقي في الدلائل: (3/241) من طريق حُجين بن المثنى، به، وأخرجه الطبراني في الكبير: (2949) من طريق أحمد بن خالد الوهبي، عن عبد العزيز بن أبي سلمة، به. وأخرجه بنحوه ابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني: (483)، والطبراني في الكبير: (2950) من طريق عبد الرحمن بن يزيد بن جابر، و(2947)، وفي الأوسط: (1821) من طريق محمد بن إسحاق، كلاهما عن عبد الله بن الفضل، به" (1).

وقال الحافظ ابن حجر في الفتح: "وَالْمَحْفُوظُ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ خَرَجْتُ مَعَ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَدِيٍّ وَكَذَا أَخْرَجَهُ بن إِسْحَاقَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْفَضْلِ عَنْ سُلَيْمَانَ عَنْ جَعْفَرٍ قَالَ خَرَجْتُ أَنَا وَعُبَيْدُ الله فَذكره" (2).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- البخاري: صحيح البخاري، باب قتل حمزة بن عبد المطلب -رضي الله عنه (3844)، تحقيق: مصطفى البغا، الناشر: دار ابن كثير، اليمامة – بيروت، الطبعة الثالثة، 1407هـ – 1987م، جـ4/1494.
- الإمام أحمد: مسند أحمد (16077)، تحقيق: شعيب الأرنؤوط - عادل مرشد، وآخرون، إشراف: د عبد الله بن عبد المحسن التركي، الناشر: مؤسسة الرسالة، الطبعة: الأولى، 1421 هـ - 2001م، جـ25/480-483.
- ابن هشام: السيرة النبوية، تحقيق: مصطفى السقا وإبراهيم الأبياري وعبد الحفيظ الشلبي، الناشر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر، الطبعة: الثانية، 1375هـ - 1955م، جـ2/70-73.

2- ابن حجر: فتح الباري شرح صحيح البخاري، رقم كتبه وأبوابه وأحاديثه: محمد فؤاد عبد الباقي، قام بإخراجه وصححه وأشرف على طبعه: محب الدين الخطيب، عليه تعليقات العلامة: عبد العزيز بن عبد الله بن باز، الناشر: دار المعرفة - بيروت، 1379هـ، جـ7/ 368.

  • 28
  • 21
  • 225,483

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً