الصوم ومريض السكري

منذ 2014-07-29

لا شك ان شهر رمضان .. جائزة المتقين .. وأشبه شخصيًا بالطالب الذي يستغل الشهر الآخير قبل الاختبار في الجد والاجتهاد .. فيطغي اجتهاده في شهر على كسله في باقي الشهور وتأتي نتيجته بعد ذلك مرضية تمامًا .. أعطى الله جلّ وعلا الرخصة للافطار في شهر الصوم للمرض .. وقررنا التحدث عن السكر وذلك لأن نسبة الإصابة ترتفع لتكاد تصل الى 10 % من سكان الوطن العربي

لا شك ان شهر رمضان .. جائزة المتقين .. وأشبه شخصيًا بالطالب الذي يستغل الشهر الآخير قبل الاختبار في الجد والاجتهاد .. فيطغي اجتهاده في شهر على كسله في باقي الشهور وتأتي نتيجته بعد ذلك مرضية تمامًا .. أعطى الله جلّ وعلا الرخصة للافطار في شهر الصوم للمرض .. وقررنا التحدث عن السكر وذلك لأن نسبة الإصابة ترتفع لتكاد تصل الى 10 % من سكان الوطن العربي .. ونظرًا لكثرة الأسئلة التي وصلتنا على بريد مدونة كل يوم معلومة طبية.

 

مريض السكر من النوع الاول .. 
والذي يستخدم الأنسولين كعلاج .. فإن المريض يمكنه الصوم وأخذه الجرعة عند وجبه الإفطار .. أما المرضى الذي يحتاجون إلى حقنتين من الأنسولين فيفضل عدم الصيام.

ويجب التنويه إلى أن مريض السكر من النوع الأول معرض لحدوث اختلال بالزيادة والنقصان في نسبة السكر في الدم بشكل كبير .. فيجب الحرص تمامًا أثناء الصوم ..

 

مريض السكر من النوع الثاني .. يكون شخص بدين في العادة .. وغالبًا ما يتبع نظام غذائي كعلاج. يمكنه الصوم بدون أي مشاكل وذلك لما فيه من فوائد في تقليل مقاومة الجسم للأنسولين بالإضافة إلى تخفيف الوزن ..

المرضى الذين يتناولون أقراص عن طريق الفم ينقسمون كالتالي: 
- نوع يتناول جرعة واحدة يوميًا .. يمكنه الصيام وتناول الجرعة مع وجبه الإفطار .
- نوع يتناول جرعتين من الأقراص يوميًا .. يمكنه الصيام وتناول الجرعة الأولى مع الإفطار والجرعة الثانية مع وجبة السحور .. وتقلل الجرعة الثانية إلى النصف منعًا من هبوط السكر أثناء النهار.

 

نصائح في حالة الصوم: 

• المحافظة على نوع وكميه الطعام ..
• تقسيم الطعام إلى 3 وجبات وليس إفطار وسحور فقط ..
• تأخير وجبة السحور إلى ما قبل الفجر مباشرة.
• ممارسة النشاط اليومي العادي مع أخذ قسط من الراحة بعد الظهر. 
• الإكثار من تناول الماء وقت الافطار 
• إذا حدث هبوط في مستوى السكر يجب قطع الصيام فورًا وتناول مادة سكرية حتى لو كان ذلك قبل الإفطار بدقائق .. 
• يجب التنبيه إلى أن انخفاض السكر أخطر كثيرًا جدًا من ارتفاع السكر فيجب الحرص من ذلك 

يفضل ممارسة بعض الرياضة لهؤلاء المرضى .. 

أخيرًا .. 
أذكر بان الله يجازي كل امرئ على قدر عمله ونيته .. ولا شك أن مشقة الطاعة عند الله كبيرة جدًا .. تقبل الله منا ومنكم ..

دكتور شريف حجازي 
 

المصادر 
SEHHA
WEBMD

المصدر: فريق كل يوم معلومة طبية
  • 0
  • 0
  • 1,229

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً