مصعب بن عمير

منذ 2014-07-31

وكان مصعبٌ معطَّرًا

بأندر العطور

وكان يلبس الحرير

وكان شامةً أحبَّت الحياة

وزهرةً تنفَّست روائح النعيم

 

وفجأة تغيَّرت ملامحه ..

وحينما رأته أمُّه تجهَّمت

نادت أباه: يا عمير

صغيرنا الحبيب

مثقَّلٌ بسرِّه

لابدَّ أنه أحب

 

هوِّن عليك يا فتي

لو أنَّ ما أردتها تقيم في القمر

لو أنَّ دارها بعيدةٌ عصيَّة السَّفر

لو أنَّها تقيم في جناح طائرٍ

أو بين أنفس الدُّرر

لأتت إليك إن أمرت دون لمحة البصر

 

ضحك الجميع حوله ..

لكنّه لم يبتسم

وسرى الوجومُ قاسياً

علي مشارف النَّغم

وطال صمته

حتى انتهى مطاف صبرهم

فتحركت في البيت صيحة الغضب

لابدَّ من نهاية لذلك العجب

 

ولم تطل إجابته ..

في لفظتين قالها: "لا إله إلا الله محمدٌ رسول الله"

وتحرَّك الطُّوفان نحوه

لكن سَّره المنيع صدَّه

أمي .. أبي: لقد عشقت نوره

عيناي تبصران حينما أراه

وحينما يردد الحديث مشرقاً

أحسُّ أنه يقدِّم الحياة

يحرِّرُ القلوب كي تُسبِّح الإِله

 

أمي .. أبي .. قد عاود النداء صوته

وإنني أدعوكما 

فلتذهبا معي إليه

يا للأسى

لن أنتظر 

دعاني الحبيب أن أجيب

لبيك يا حبيب

 

{وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ

وحينما تحرَّكت خطى الوداعِ في الطَّريق

لم تكتم العيون دمعها

لأنَّه أحبَّهم 

لأنه إذا ابتدا المسير لن يعود

 

{وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ . سَلَامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ ۚفَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ}  

المصدر: كتاب أناشيد الكتائب للمنشد الإسلامي الكبير أبو مازن (رضوان خليل عنان)

إبراهيم عزت

كان من مشاهير الدعاة إلى الله بمصر .. في وقته .. توفي ودفن بمكة رحمه الله

  • 9
  • 0
  • 7,046

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً