من أسرار "القصص" - التوجيه المضموني

منذ 2014-07-31

التوجيه المضموني: هو " تحليل نص بإعادة صياغته من جديد وإبراز مكامن الاتصال فيه باعتباره وحدة عفوية متكاملة ". ويبدو أن هذا الموضوع متعلق كما نعتقده بما أسماه القدماء (تناسق وتناسب الآيات السور)

يتعلق موضوع التوجيه المضموني بموضوع  (الوحدة  الموضوعية) وبتعبير أدق:
التوجيه المضموني:
هو " تحليل نص بإعادة صياغته من جديد وإبراز مكامن الاتصال فيه باعتباره وحدة عفوية متكاملة " .
ويبدو أن هذا الموضوع متعلق كما نعتقده بما أسماه القدماء  (تناسق وتناسب الآيات السور)، وممن صنف فيه :
1.    البقاعي.
2.    السيوطي.
وكتاباهما مطبوعان وفيهما فوائد مهمة في بابهما ، وقد ذكر السيوطي ذلك كله في الإتقان وأشاد به.
ونحن نستفيد من الجمع بين التحليل التراثي والمعاصر لفهم كلي للنص القرآني، وبخاصة في موضوعنا هنا عن سورة القصص   الشريفة.
قال بعض الباحثين: " لابدّ في تحليل أي سورة قرآنية من إدراك العلاقة بين آياتها وترابطها فيما بينها، والصلات بين أولها وآخرها، ومكامن الوحدة الموضوعية فيها وذاتيتها الخاصة " .
ونحن في التوجيه المضموني لسورة القصص واجدون من ذلك الكثير. إذ تتميز سورة القصص بكونها ذات خصوصية في ترابط موضوعاتها بعضها مع بعض، بحيث أن القارئ يجد فيها انسياباً للمعاني وهي تصب في هدف واحد، على رغم أن السورة تنقسم على نصفين:
النصف الأول: خاص بقصة موسى عليه السلام.
النصف الثاني: خاص بتعداد آلاء الله عز وجل ونعمه، ثم تأتي في أواخر آيات السورة قصة الخسف بقارون لتعيد التذكير بأول القصة في أول السورة  {إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى} ، فيتم بذلك التلاحم المضموني.
وقد فصل سليم سليمان فقال: تتميز آيات سورة القصص بأنها تمثل لوحة متكاملة المعالم واضحة الأطر، لا زيادة فيها ولا نقصان فيها فهي بذلك تسير وفق قواعد الوحدة الموضوعية.
والبناء الموضوعي للسورة يعدّ في الذروة من الالتزام بعدم الخروج عن المعنى المراد إيصاله، فهي بذلك "  نص متكامل "  لا يمكن حذف شيء منه، ولا يمكن إضافة شيء إليه البتة، فقوله جل جلاله: { أَقْبِلْ وَلا تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ الآمِنِينَ}  له علاقة وطيدة بقوله تعالى فيها: {أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَماً آمِناً} .
فتتجلى بعض مظاهر تلك العلاقة في الأمن الإلهي الذي حبى به موسى عليه السلام وقريش.  
وقد لاحظ الباحث ذلك ووجد أن البناء المضموني لسورة القصص يسير في اتجاه واحد، مثل قافلة من المعاني المتدفقة المتلاحقة، مما أكسب النص الإلهي إعجازاً إلى إعجازه، لأن هذه الصفات ليست من صفات البشر في كلامهم يعتريه النقص والاختلاف في مصادر موارده.
وأنى للبشر أن يكون له كلام متكامل مثل ما نجده في الربط الوحدوي واللغوي في قوله تعالى في سورة القصص: {إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ} ، وقوله تعالى فيها أيضاً: { وَلا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ} ، وقوله تعالى: {وَهُوَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الأُولَى وَالآخِرَةَِ} ، فالآيات الثلاث على رغم اختلاف موضوعها في داخل السورة، يكمّل بعضها بعضاً، ويأخذ أحدها بمعنى الآخر في وحدة موضوعية شمولية ذات دلالة كلية كونها جميعاً آيات توحيد خالص.

 

محمد مطني

دكتوراة في التفسير كلية العلوم الإسلامية وعضو هيئة تدريسية في كلية الآداب جامعة الأنبار

  • 1
  • 0
  • 1,730
المقال السابق
البُعد الشمولي وتوجيه المعنى
المقال التالي
التوجيه البياني التفسيري

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً