نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

الترغيب في صلاة الجماعة

منذ 2014-08-23

قال صلى الله عليه وسلم: «صلاةُ الرجل في الجماعة تُضعَّف على صلاته في بيته، وفي سوقه خمسا وعشرين ضعفًا».


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
ففي صلاة الجماعة فضل عظيم، وخير كثير، ومما جاء في ذلك من سنة النبي صلى الله عليه وسلم ما يلي:
1- قال صلى الله عليه وسلم: «صلاةُ الرجل في الجماعة تُضعَّف على صلاته في بيته، وفي سوقه خمسًا وعشرين ضعفًا» (صحيح البخاري: 647)

2- قال صلى الله عليه وسلم: «من صَلَّى الْعشَاء فِي جمَاعَة فَكَأَنَّهُ قَامَ نصف اللَّيْل وَمن صَلَّى الصُّبْح فِي جمَاعَة فَكَأَنَّهُ قَامَ اللَّيْل كُله».

3- قال صلى الله عليه وسلم: «مَنْ غَدَا إِلَى الْمَسْجِدِ وَرَاحَ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُ فِى الْجَنَّةِ نُزُلاً كُلَّمَا غَدَا وَرَاحَ». 
4- قال صلى الله عليه وسلم: «بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة» (سنن أبي داود: 561).  

5- قال صلى الله عليه وسلم: «وصلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة» (حلية الأولياء: 9/166). 

6- قال صلى الله عليه وسلم: «ولو يَعْلَمُونَ ما فيهما -صلاة العشاء والفجر- لأَتَوْهُمَا ولو حَبْوًا» (رواه البخاري ومسلم). 

7- قال صلى الله عليه وسلم: «إنَّ الله لَيَعْجَبُ منَ الصلاةِ في الجَمْعِ». 
8- يقول أحد السلف: "ما سمعت الأذان من خارج المسجد أربعين سنة"، وجاء في الحديث: «مَنْ صَلَّى لِلَّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا فِي جَمَاعَةٍ يُدْرِكُ التَّكْبِيرَةَ الْأُولَى كُتِبَ لَهُ بَرَاءَتَانِ بَرَاءَةٌ مِنْ النَّارِ وَبَرَاءَةٌ مِنَ النِّفَاقِ». 
9- وكان السلف إذا فاتت أحدهم تكبيرة الإحرام عزَّوه في ذلك.

والحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات، والصلاة والسلام على النبي، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. 

 

 

 أبو معاذ محمد الطايع

  • 5
  • 0
  • 23,310
i