هكذا علمتني الحياة - دعوة المظلوم (2)

منذ 2014-08-24

وتصعدُ الدعوة إلى من ينصرُ المظلوم، ويظل المعتمد في ملكه فترة ينام والمظلوم يدعُ عليه وعينُ اللهِ لم تنمِ، وتجتاحُه دولةُ المرابطين في ليلةٍ من الليالي وتأسرُه في أخرِ الليل: يا راقدَ الليلِ مسروراً بأولِه *** إن الحوادثَ قد يطرقنَ أسحارا.

وتصعدُ الدعوة إلى من ينصرُ المظلوم، ويظل المعتمد في ملكه فترة ينام والمظلوم  يدعُ عليه وعينُ اللهِ لم تنمِ، وتجتاحُه دولةُ المرابطين في ليلةٍ من الليالي وتأسرُه في أخرِ الليل:

يا راقدَ الليلِ مسروراً بأولِه *** إن الحوادثَ قد يطرقنَ أسحارا

ويقضي حياتَه في أغمات في بلاد المغرب أسيرا حسيرا كسيراً، وأصبحَ بناتُه المترفاتُ الآتي كنا يخلطُ لهن التراب بالمسكِ ليمشينَ عليه، أصبحن حسيراتٍ يغزلنَ للناس الصوفَ، ما عندَهن ما يسترن به سوءتهن، ويأتين أباهن يوم العيد في السجنِ يزرنه، فيتأوه ويبكي وينشد وكان شاعرا:

في ما مضى كنتُ بالأعيادِ مسرورا *** فساءكَ العيدُ في أغمات مأسورا
ترى بناتِك في الأطمارِ جائعة *** يغزلنَ للناسِ ما يملكنَ قطميرا
برزنَ نحوكَ لتسليم خاشعةً *** أبصارُهن حسيراتٍ مكاسيرا
يطأنَ بالطينِ والأقدام حافية *** كأنها لم تطىء مسكاً وكافورا
من باتَ بعدك في ملكٍ يسرُ به................فإنما بات بالأحلامِ مغرورا

كم من دعوةِ مظلومٍ قصمت ظهر طاغيةٍ، والعدل أساس الملك ولا يظلمُ ربُك أحد.

علي بن عبد الخالق القرني

داعية معروف بفصاحته .. وهو من أرض الحجاز

  • 1
  • 0
  • 1,204
المقال السابق
دعوة المظلوم (1)
المقال التالي
حمزة البسيوني الطاغية

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً