أنيس الطائعين !! وأمل المذنبين !

منذ 2003-06-09
الحمد لله وكفى . وسلم على عباده الذين اصطفى . أما بعــــــــد ..

إخواني وأخواتي .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . إني أحبكم في الله .

من منا لايبحث عن السعادة والحياة الطيبة ؟

من منا لايحب الأنس والراحة النفسية ؟

من منا لم يذنب ويرتكب منكراً ومعصية ؟

من منا لم يصبه هم وحسرة وعبرات ومدامع سيالة ؟

من منا لم يحزن ويتأوه ؟

من منا لم يكدر خاطره ويندم على فعلته ؟

من منا لم يتضايق في بيته وعمله وسفره وغربته ؟

من منا لم يبكي على فراق الآباء والأوطان والأحباب والأولاد ؟

أنا وأنت وهو وهي .. ذاق من ذلك الكأس !!!

أقضي نهــــاري بالحديث وبالمنى ويجمعني والهم بالليل جـــــــامع .

ولكن الأمل بعد الله هو المخرج من ذلك كله . وآيات الله وسعة حلمه وعظيم عفوه تساعدناجميعا على جبر ما مضى وسلف ولا أعظم من !!!!!!

آية الليـــــــــــــــل !!

{ هو الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصراً إن في ذلك لآيات لقوم يسمعون }

الليل وما أدراك ما الليل ؟

هو أنيس الطائعين . وأمل المذنبين . يحبه الراكعون والساجدون . ويعرفه الخاشعون ويتلذذ به المتيمون . خلوة المسغفرين .وميدان للمسارعين بالخيرات . أنس المتهجدين

المؤمن يحب الليل . والمسلم يعشقه . لمــــــــاذا ؟ !!!

لأن العبرات فيه تحلو .

والخشوع يأتي .

ويقترب فيه من مولاه .

يبث إلى خالقه أحزانه .

وينشر همومه وغمومه .

وينثر على خديه دموعه الحارة لتغسل معاصي النهار .

يعلن ويعاهد في توبته ورجوعه .

يفر من الأحزان إلى الأفــــــــراح .

غريب في الدنيا يبكي غربته وخطيئته .

مع مغيب شمس كل يوم يترقب قدومه على أحر من الجمر .

إذا هدأت الناس قام .

يرتل آيات الرحمن . وينتظر نزول الديان .

أمّن هو قانت آناء الليل ساجداً وقائماً يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه .... }

وقال تعالى في وصف المؤمنين :

{ كانوا قلبلا من الليل مايهجعون }

الخائف من ربه وكثرة ذنوبه . والطامع لما عند الله من الأجر العظيم .عليه بالليل فليستمتع بروعته ولينهل من عبيره .

{ تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاً وطمعاً ومما رزقناهم ينفقون }

يبيت يجافي جنبه عن فراشه إذا استثقلت بالمشركين المضاجع .

إخواني وأخواتي ..

هل تحب الله ؟

هل تحب مناجاته ؟

هل تريد أن تنطرح بين يديه ؟

هل تريد الإعتراف والقبول ؟

هل تحب الدعاء وهو قريب منك ؟

هل فكرت بسؤاله يوماً ما ؟

هل بكيت على ذنوبك ويأست ؟

هل لازلت تذكر الكبائر والخطايا العظيمة التي أرهقتك ؟

هل وهل وهل وهل تريد ذلك في كل ليلة ؟

أبشر . إفرح . هلل .كبر . هذه هي البشرى !!!!! وهي في الليـــــــــــــــــــل ..

قال النبي صلى الله عليه وسلم :

«  ينزل الله عزوجل إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يمضي ثلث الليل الأول فيقول :

أنا الملك أنا الملك من ذا الذي يدعوني فأستجيب له . من ذا الذي يسألني فأعطيه .

من ذا الذي يستغفرني فأغفر له . فلا يزال كذلك حتى يضئ الفجر
»  رواه مسلم .

الله أكبر .

الله أكبر .

الله أكبر .

لايأس . لايأس . لايأس . ولاقنوط ......

خير وفضل في كل ليلة ونحن عنه غافلون !!

عجيب حالنا وليلنا وسهرنا !

سلفنا الصالح كانوا ينتظرون الليل وسدوله .

كان نبينا صلى الله عليه وسلم . يقوم الليل حتى تتفطر قدماه !!


لما أتتك قم الليل استجبت لهــــا العين تغفو وأما القلـــب لم ينم .

أزيز صدرك في جوف الظلام سرى ودمع عينيك مثل الهاطل العمم.

قال علي بن بكار :

منذ أربعين سنة ما أحزنني إلا طلوع الفجر !!!!

قارنوا بيننا وبينهم . هم سهروا وسهرنا . ولكن الوضع مختلف !!

ربحوا وخسرنا . ليلهم سجود وبكاء وطاعة وقيام وذكر وسجود .

وليلنا إلا مارحم الله .

ريموت وقنوات .

مجون وحفلات .

ضياع محطات .

غيبة ونميمة وتفاهات .

رقص وعري وشاليهات .

أحببنا الشياطين وأدخلناها البيوت فخرجت الملائكة .

نهارنا رقاد وليلنا الله أعلم به .

هل من توبة !!؟ واستدراك للوقت قبل هجوم الممات

هل اشتقت لليل وظلامه والنهار ضيائه ؟.

هل صممت يوماً للعودة لوكر الذاكرين وأنين الساهرين ؟

هل تريد الجنة ؟؟؟

عليك بالليــــــــــــــــل وسروره وعبراته .

أنت حزين ولاشك فتأوه ! ومهموم فابكي ! فانأس بلذة المناجاة . وطراوة المناداة .

فالليـــــــــــــــــــــــــــل هــــــــو !!...

أنيس الطائعين . وأمل المذنبين .

فهل توافقني ؟

رحمني الله وإياكم .


وكتب .

الشيخ .صالح بن ضيف الله الفريــــــــــدي.

[email protected]
المصدر: خاص بإذاعة طريق الإسلام

صالح بن ضيف الله الفريدي

مدرس في قسم الدراسات الإسلامية في القصيم

  • 12
  • 11
  • 21,975
  • nada

      منذ
    [[أعجبني:]] أحبك الله الذي أحببتنا من أجله وجزاك الله على هذه النصيحه التي فجرة قلوبنا وادعوا لنا بالهداية ياشيخ
  • منيرة

      منذ
    [[أعجبني:]] المقالة غاية في الروعة كلمت فينا صميم القلب بارك الله فيك وفي مقالك ونسألك المزيد
  • nada

      منذ
    [[أعجبني:]] أعجبنى حبه للرحمن وأقول له ( أسألك الدعاء) [[لم يعجبني:]] كنت أريد رؤياه والتعرف عليه
  • علي .

      منذ
    [[أعجبني:]] جزاك الله كل خير وبارك فيك وفي عمرك .. وأتمنى ان يرزقنا الله عزوجل التوبة الصادقة النصوحة ويجعلنا ممن يقرؤن القول وتبعون أحسنه إنه ولي ذلك والقادر عليه
  • أم المغيرة

      منذ
    [[أعجبني:]] هذه المقالة قمة في الروعة والجمال ووالله أنه لم يعجبي مثلها فقد أثرت في نفسي أقوى تأثير وأشده وقد قمت بإرسالها إلى كل من أحب فجزى الله خيرا كل من قام بكتابتها أو المساعدة على نشرها ...
  • nada

      منذ
    [[أعجبني:]] المقال متميز وذو شجون
  • أرناؤوط

      منذ
    [[أعجبني:]] أعجبني كل ما هو يقربنا إلى الله وكل شيء ميسر لمغفرة الله لنا فهل من مجيب فهل من طائع فهذا القليل القليل الذي لا نقدر أن نعمله لله سبحانة جل جلاله ما أردت قوله نذنب ويغفر الله نعصي ويغفر الله فهل من مؤمن يرشد نفسه لطاعة المخلوق اللهم تقبل توبتنا وشكرا للشيخ صالح على ما وهبنا من عمل قليل يعمل مغفرة كثيره جزاه الله خيراً

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً