تراجم الصحابة - (7) أبو العاص بن الربيع

منذ 2014-12-02

وفي المغازي لابن إسحاق عن عائشة قالت: "لما بعث أهل مكة في فداء أسراهم بعثت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم بقلادة لها كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم رق لها رقة شديدة، وقال للمسلمين: «إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وتردوا عليها قلادتها فافعلوا».

اسمه ولقبه:
أبو العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب القرشي العبشمي، صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم، زوج بنته زينب، وهو والد أمامة التي كان يحملها النبي صلى الله عليه وسلم في صلاته، واسمه: لقيط، وقيل: اسم أبيه ربيعة، وهو ابن أخت أم المؤمنين خديجة. أمه هي هالة بنت خويلد، وكان أبو العاص يدعى جرو البطحاء.

بعض صفاته وإسلامه:
كان قبل البعثة فيما قاله الزبير عن عمه مصعب وزعمه بعض أهل العلم مواخياً لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان يكثرعشاءه في منزله، وزوجه ابنته زينب أكبر بناته، وهي من خالته خديجة. وقد أسلم قبل الحديبية بخمسة أشهر، وقال بن إسحاق: "كان من رجال مكة المعدودين مالاً وأمانة وتجارة". 

وفي المغازي لابن إسحاق عن عائشة قالت: "لما بعث أهل مكة في فداء أسراهم بعثت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم بقلادة لها كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم رق لها رقة شديدة، وقال للمسلمين: «إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وتردوا عليها قلادتها فافعلوا».

وأنه شهد بدراً مع المشركين، وأسر فيمن أسر، ففادته زينب، فاشترط عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يرسلها إلى المدينة، ففعل ذلك، ثم قدم في عير لقريش، فأسره المسلمون، وأخذوا ما معه، فأجارته زينب، فرجع إلى مكة، فأدى الودائع إلى أهلها ثم هاجر إلى المدينة مسلماً، فرد النبي صلى الله عليه وسلم إليه ابنته. وحكى أبو أحمد الحاكم أنه أسلم قبل الحديبية بخمسة أشهر ثم رجع إلى مكة، وزاد ابن سعد أنه لم يشهد مع النبي صلى الله عليه وسلم مشهداً.

وثبت في الصحيحين من حديث المسور بن مخرمة أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب فذكر أبا العاص بن الربيع، فأثنى عليه في مصاهرته خيراً، وقال: «حدثني فصدقني ووعدني فوفى لي».

وقال الواقدي: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما ذممنا صهر أبي العاص». وفي الصحيحين إن النبي صلى الله عليه وسلم: "كان يصلي وهو حامل أمامه بنت زينب ابنته من أبي العاص بن الربيع. وأخرج الحاكم بسند صحيح عن قتادة أن علياً تزوج أمامة هذه بعد موت خالتها فاطمة.

وفاته:
قال إبراهيم بن المنذر: "مات أبو العاص بن الربيع في خلافة أبي بكر في ذي الحجة سنة اثنتي عشرة من الهجرة".

من مصادر الترجمة: الإصابة [4/121 – 123]، والسير [1/330]،  وأسد الغابة [6/158].  

المصدر: موقع الكلم الطيب.
  • 2
  • 0
  • 3,967
المقال السابق
(6) عبد الله بن جحش
المقال التالي
(8) أم هانئ بنت أبي طالب

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً