إحياء - (18) سُنَّة الاقتصاد في الماء

منذ 2015-01-02

علَّمنا الرسول صلى الله عليه وسلم كيف نقتصد في الماء ونحافظ عليه، فكان يغتسل بالصاع أو يزيد، وكان يتوضأ بالمد ونهى عن الإسراف في الوضوء..

يجتهد علماء البيئة في العالم لتنبيه البشر إلى أهمية الحفاظ على الماء والاقتصاد فيه، ونفخر -نحن المسلمين- أن رسولنا صلى الله عليه وسلم قد علَّمنا -وعلَّم الإنسانية كلها- كيف نقتصد في الماء ونحافظ عليه..

فقد روى أحمد وابن ماجه، وقال الألباني: حسن، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما: "أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَرَّ بِسَعْدٍ، وَهُوَ يَتَوَضَّأُ، فَقَالَ: «مَا هَذَا السَّرَفُ؟»، فَقَالَ: أَفِي الْوُضُوءِ إِسْرَافٌ؟ قَالَ: «نَعَمْ، وَإِنْ كُنْتَ عَلَى نَهَرٍ جَارٍ»".

وتأتي عظمة التنبيه النبوي عندما نجده يقول هذا الكلام في مسألة الوضوء، مع أنه صلى الله عليه وسلم قد أمر بإسباغ الوضوء، إلا أن الإسباغ لا يعني السرف، وجميل أن تجد حياته صلى الله عليه وسلم تطبيقًا لهذا التوجيه، الاقتصاد في الماء؛ فقد روى البخاري عن أنس رضي الله عنه أنه قال: "كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَغْسِلُ -أَوْ كَانَ يَغْتَسِلُ- بِالصَّاعِ إِلَى خَمْسَةِ أَمْدَادٍ، وَيَتَوَضَّأُ بِالْمُدِّ".

والمـُدُّ يساوي تقريبًا نصف لتر من الماء (المد: (0.688) لترًا. الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي 1/ 143)، فهذا ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضَّأ به!

أمَّا الاغتسال فكان بثلاثة لترات تقريبًا (الصاع عند جمهور الفقهاء بالتقدير الحديث 2,75 لتر تقريبًا، وعند أبي حنيفة يكون تقدير الصاع باللتر هو 3,36 لتر تقريبًا، انظر: الموسوعة الفقهية الكويتية 28/297).

إنها سُنَّة مفيدة حقًّا للبشرية كلها، ولنبدأ أول خطوة عملية لتحقيق هذه السُّنَّة، وهي تقليل ماء الصنبور عند الوضوء، وابتكار الطرق المختلفة التي تحفظ الماء من الضياع.

ولا تنسَ شعارنا قول الله تعالى: {وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا} [النور:54].

راغب السرجاني

أستاذ جراحة المسالك البولية بكلية طب القصر العيني بمصر.

  • 140
  • 0
  • 11,246
المقال السابق
(17) سنة كفارة المجلس
المقال التالي
(19) سُنَّة ختم القرآن تباعًا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً