جماليات البداية والنهاية في القصة القرآنية - (1) المقدمة

منذ 2015-02-02

لفتتِ القصةُ القرآنية أنظارَ الباحِثين، الذين رأَوا فيها مَعينًا لا ينضب من الجمال والجلال، وحسن العرض وقوَّة التأثير؛ فكثرت الدراسات والبحوث التي جعلتْ منها مجالاً للبحث، ومع اهتمامهم بالعناصر الفنية للقصة القرآنية[1]، إلا أنني لم أقف على دراسةٍ لعنصري البداية والنهاية، بالرغم من أهميتهما في جمال القصة وروعتها؛ لذا رأيت دراسة هذين العنصرين، وإبراز أثرهما في إبداع عرض القصة القرآنية؛ فهما عنصران لا مشاحَّة في وجودهما، وعلى الضدِّ من ذلك المصطلحات القصصية غير الملائمة؛ كمصطلح الحبكة، أو العقدة، أو الحل، فهذه المصطلحات، وإن ناسبت القصة الغربية وما جرى مجراها، فإنها لا تتَّفق مع جلال القصة القرآنية وقداستها، وهي قصص حق تتنزَّه وتجلُّ عن الحيل الفنية للروايات الأدبية المختلفة.

 

وكما نهل اللُّغويون من لغة القرآن واتخذوها إمامًا لهم، ونهل البلاغيون من بلاغة القرآن واتخذوها إمامًا لهم، فإن من الواجب على النقَّاد المسلمين النهلَ من التقنية الإبداعية في قصص القرآن وجعلها إمامًا لهم، بدلاً من اجتلاب القيم الفنية للقصة من الغرب، وهي قِيَم تلائم طبيعةَ أولئك القوم وتصوراتهم، ومفهوماتهم عن الإنسان والكون والحياة.

 

كما ينتظر من دراسة النص القصصي القرآني أن تؤدِّي إلى إبراز قواعدَ ومقاييسَ نقديةٍ في البناء الجمالي للقصة القرآنية، وسوف نجد أنها قِيَمٌ عالية، يمكن استثمارُها لقيام رؤية نقدية إسلامية، تقوم على الخصائص المتميِّزة لقصص القرآن، التي ستمنح القصة الإسلامية خصوصية، تعصمها من اللهاث وراء إفرازات الحياة النقدية، التي تتشكَّل في عالم اليوم، ويسير كثير منها في اتجاه مضادٍّ لهدي القرآن الكريم، في ظل هذا المفهوم الواضح ستتم دراسةُ عنصرَي البداية والنهاية.

 

ونظرًا لكثرة قصص القرآن وتنوُّعها وتعدُّدها؛ فقد اخترت نموذجين منها في كل قسم من أقسام البحث، ممَّا يدعم الفكرةَ التي قام عليها ويثبت صحته، وجعلت البحث في خمسة مباحث، ثم ذكرت خاتمة أجملتُ فيها نتائج البحث، تبعها فهرس للمصادر والمراجع.

 

هذا، وآمل أن يُلقِي هذا البحثُ الضوء على هذين العنصرين المهمَّين في القصة القرآنية، وأن يكون لبنة في بناء نقدي متميِّز، يقوم أساسه على القرآن الكريم والسُّنَّة النبوية، في إبداعهما وجمال عرضهما.

 

والله الموفِّق والمعين إلى كل خير، والحمد لله أولاً وآخرًا.

والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه وسلم.

 

-------------------------

[1] انظر من تلك الدراسات:

1- (القصة القرآنية: الخصائص والأهداف)، للدكتور على حسن محمد سليمان، ط1، القاهرة: مطبعة الحسين الإسلامية، 1415هـ، وقد درس العناصر التالية: الشخصية، والحوار، والأحداث، والأسلوب.

2 – (القصص القرآني: رؤية فنية)، للدكتور فالح الربيعي، ط1، القاهرة: الدار الثقافية، 1422هـ، وقد درس العناصر التالية: الشخصية، والحوار، والزمان، والمكان.

3 – (خصائص القصة الإسلامية)، للدكتور مأمون فريز جرار، ط10- جدة: دار المنارة، 1408هـ، وقد درس العناصر التالية في القصة القرآنية: الشخصية، والحدث، والحوار، والزمان، والمكان.

4 – (دراسة نصية أدبية في القصة القرآنية)، للدكتور سليمان طراونة (د-ن)، ط1، 1423هـ. ودرس العناصر التالية: أسلوبيات الرد، الحوار، الشخصية، الزمان، والمكان.

5- (البنية السردية في القصص القرآني)، لطول محمد، ط1، الجزائر: ديوان المطبوعات الجامعية، 1991م، وقد درس العناصر التالية: الحدث، والشخصية، والصراع، واللغة.

  • 2
  • 1
  • 5,100
 
المقال التالي
(2) بداية القصة ونهايتها في إطار السياق القرآني

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً