إحياء - (192) سُنَّة ترك ما لا يعني

منذ 2015-02-06

مِنْ أكثر الأمور التي تُغْضِب الناسَ التطفُّل على أخبارهم وأحوالهم! لذلك كان مِن سُنَّة رسول الله أنه يحثَّ المسلمين على ترك ما لا يعنيهم..

مِنْ أكثر الأمور التي تُغْضِب الناسَ التطفُّلُ على أخبارهم وأحوالهم!
فإن لكل إنسان أسراره الخاصة التي لا يحبُّ أن يُشاركه فيها أحدٌ من الناس، ولمـَّا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم حريصًا على تلطيف العلاقة بين أفراد المجتمع الواحد كان مِن سُنَّته صلى الله عليه وسلم أن يحثَّ المسلمين على ترك ما لا يعنيهم؛ فقد روى الترمذي -وقال الألباني: صحيح- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «مِنْ حُسْنِ إِسْلَامِ المَرْءِ تَرْكُهُ مَا لَا يَعْنِيهِ».

ولو اتَّبع المسلم هذه السُّنَّة الرائعة لوجد أثر ذلك في علاقاته بالناس، وأكثر من ذلك أنه سيحمي نفسه من زلَّات اللسان، وهي في الواقع خطيرة ومهلكة؛ لأن كثرة الكلام تُؤَدِّي إلى الخطأ والزلل، وهذا كله يدفع بالإنسان إلى الهاوية، وقد روى الترمذي -وقال الألباني: صحيح- عن بِلَالِ بْنِ الحَارِثِ المُزَنِيِّ رضي الله عنه قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: «إِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ مَا يَظُنُّ أَنْ تَبْلُغَ مَا بَلَغَتْ فَيَكْتُبُ اللَّهُ لَهُ بِهَا رِضْوَانَهُ إِلَى يَوْمِ يَلْقَاهُ، وَإِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ مَا يَظُنُّ أَنْ تَبْلُغَ مَا بَلَغَتْ، فَيَكْتُبُ اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا سَخَطَهُ إِلَى يَوْمِ يَلْقَاهُ».

وروى الترمذي -وقال الألباني: صحيح- عَنْ سُفْيَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الثَّقَفِيِّ رضي الله عنه، قَالَ: "قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ حَدِّثْنِي بِأَمْرٍ أَعْتَصِمُ بِهِ. قَالَ: «قُلْ رَبِّيَ اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقِمْ»، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا أَخْوَفُ مَا تَخَافُ عَلَيَّ؟ «فَأَخَذَ بِلِسَانِ نَفْسِهِ، ثُمَّ قَالَ: هَذَا»"، فتَرْكُ العنان للسان مُهلكٌ، وبداية الخير تكون بمنعه عن الحديث في كل ما لا يعنينا، فهذا يُصْلِح دنيانا وآخرتنا.

ولا تنسوا شعارنا قول الله تعالى: {وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا} [النور:54].

راغب السرجاني

أستاذ جراحة المسالك البولية بكلية طب القصر العيني بمصر.

  • 0
  • 0
  • 1,489
المقال السابق
(191) سُنَّة المتابعة بين الحج والعمرة
المقال التالي
(193) سُنَّة التعرُّض للمطر

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً