نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

الصلاة تشتكي

منذ 2015-04-15

والله ليحزنني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد. فأكثروا الدعاء» (1) وترى الناس يضيعون السجود وكأنهم أغنياء لا يحتاجون من الله شيئا ... ويحزنني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إنَّ العبدَ إذا قَامَ يُصلِّي أُتِي بُذُنوبِه كُلِّها فَوُضِعَتْ على رأسِه و عاتِقَيْهِ، فكُلَّما رَكعَ أو سَجدَ تَساقَطَتْ عَنْهُ» (2) فترى الناس لا يطيلون السجود والركوع وكأنهم ليست عليهم ذنوب... وكلنا ذو خطأ لا بد أن يصدر منك شيء... فإطالة الركوع والسجود فرصة على المرء استغلالها. يا أخي الفاضل ألا يستحي المرء من ربه؟ إذا وقف أمام مديره: يقف بأدب ويتكلم بأدب ويختار الكلمات ويركز فيما يقول وينتبه إليه؛ وإذا وقف أمام ربه ورب العالمين، الحميد، الشكور، الذي له ما بين السماوات والأرض يسبحون له، وله الملائكة تعبده وتسجد له، وهو الله الغني عن الجميع(من يعبده ومن لا يعبده)؛ أما يستحي المرء أن يعطي قيمة لخلق يمشي في الأرض، ويغفل عن الخالق البارئ تبارك اسمه وجلَّت صفاته...

الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، وأشهد أنَّ محمدا عبده ورسوله.

أما بعد فقد قال الله عز وجل: {وَالْعَصْرِ‌. إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ‌. إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ‌} [العصر:1-2-3].
ومنه أخي الفاضل وأختي الفاضلة، فإن الله أقسم بالعصر -وهو الزمان كما جاء في تفسير ابن كثير- أنَّ النَّاس مهما فعلوا فهم خاسرون، إلا إذا آمنوا وعملوا الصَّالحات وأوصى بعضهم بعضًا بالحقِّ والصَّبر.

وها أنا ذا، أطبِّق أمر الله وأوصيكم بالحق والصبر. قال الله عز وجل: {وَأْمُرْ‌ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ‌ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِ‌زْقًا نَّحْنُ نَرْ‌زُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَىٰ} [طه:132]، وفإني أوصيك بالصَّلاة وبالصَّبر على الصلاة.

والله إنِّي أتمنَّى لكما الجنان وأخاف عليكما من سوء الختام، ومن عذاب القبر ومن نار جهنَّم والله على ما أقول شهيد، فأتمنَّى أن يقرأ كل منكما رسالتي بقلبٍ رحب، وأن تسمعاها بأُذنٍ واعية -لا صاغيةٍ فحسب- وأن تتقبَّلا نصيحتي وتعملا بها، فوالله إن قلبي ليحزن عندما أرى إخواني يضيعون الصَّلاة بعد الصَّلاة، وإن كانوا مداومين عليها لكن يضيعونها،فكيف يمكن ذلك؟

قَوْلِي هذا يوضحه حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنَّ الرجلَ ليُصلِّي ستِّينَ سنةً و ما تُقبَلُ له صلاةٌ، لعله يتمُّ الركوعَ، ولا يتمُّ السُّجودَ، ويتمُّ السجودَ ولا يتمُّ الركوعَ » (صحيح الترغيب:[ 529]).

وهنا نتساءل كيف لا يتم ركوعها ولا يتم سجودها؟
الجواب سهل: إذا ركع لا يركع حتى يستقيم ظهره، ولا يبقى راكعا حتى يقول أذكار الركوع مطمئنا خاشعا لربِّه، وكذا في السُّجود، يسجد ويقوم قبل أن يستوي على أعضاء السُّجود الثمانية، فمثلا قد يسجد وقبل أن يُسَوِّيَ أطراف قدميه، أو جبينه وأنفه على الأرض تجده قد قام من السجود، وهذا هو ما يسمى بالسَّرقة في الصَّلاة... وهذا الأمر خطيـــــــــــــــر!

فبالإضافة إلى الحديث الذي ذكرت قبل قليل أنه لا تقبل صلاته، هناك أحاديث أخرى:
1- عن أبي عبد الله الأشعري رضي الله عنه أنَّ رسول الله  صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ صلَّى بأصحابِهِ، ثمَّ جلسَ في طائفةٍ منْهم، فدخلَ رجلٌ، فقامَ يصلِّي، فجعلَ يرْكعُ وينقُرُ في سجودِهِ، فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ: «أترونَ هذا، مَن ماتَ على هذا ماتَ على غيرِ ملَّةِ محمَّدٍ»، وأتمنى أن تشعر بخطورة الموت على غير ملة محمد صلى الله عليه وسلم، فهذا بصيغة أخرى تموت وأنت غير مسلم(ة)، ومصير من مات على غير دين الإسلام معروف، فالله لا يقبل غير الإسلام دينا، حيث قال تعالى: {إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ} [آل عمران من الآية:19]. ثم يتم رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه ويقول: «ينقُرُ صلاتَهُ كما ينقرُ الغرابُ الدَّمَ، إنَّما مثلُ الَّذي يرْكعُ وينقرُ في سجودِهِ كالجائعِ لا يأْكلُ إلَّا التَّمرةَ والتَّمرتينِ، فَماذا تغنيانِ عنْهُ، فأسبِغوا الوضوءَ، ويلٌ للأعقابِ منَ النَّارِ، أتمُّوا الرُّكوعَ والسُّجودَ» (صحيح ابن خزيمة:[665]).

2- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «وأسوأُ السَّرقَةِ الذِي يسرِقُ صلاتَهُ» قالوا: وكيف يسرقُ صلاتَهُ؟ قالَ: «لا يُتِمُّ رُكُوعَهَا ولا سُجُودَهَا» (الزواجر:140/1 بإسناد جيد).

3- وعن طلق بن علي الحنفي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا ينظرُ اللهُ إلى صلاةِ عبدٍ لا يُقِيمُ فيها صُلْبَه بين ركوعِها و سُجودِها» (صحيح الترغيب:[527]).

وقد نتساءل هنا مذا نعني بيُقِيمُ فيها صُلْبُه؟ وجوابي على هذا السؤال سيكون هو هذا الموقف الذي حدث لرجل بَدَوِيٍّ مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتَمَعَّنا وركزا معي، وتخيَّلا أنكما محلَّ هذا الرجل البدَوِي...

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال أنَّ رجلًا دخلَ المسجدَ، ورسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ في المسجدِ، فصلَّى [فأخفَّ صلاته] ثمَّ جاءَ إلى رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فسلَّمَ [عليه]، فردَّ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وقالَ [له]: «ارجع فصلِّ فإنَّكَ لم تصلِّ»، فرجعَ فصلَّى كما صلَّى [في الأولى]، ثمَّ جاءَ فسلَّمَ [على رسول الله]، فقال لهُ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ [مرة ثانية]: «ارجع فصلِّ فإنَّكَ لم تصلِّ»، فرجعَ فصلَّى كما صلَّى [في الأولى والثانية] ثمَّ جاءَ فسلَّمَ [على رسول الله]، فقال لهُ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ [مرَّة ثالثة]: «وعليكَ السَّلامُ، ارجع فصلِّ فإنَّكَ لم تصلِّ» ففعل ذلِك ثلاثَ مرَّاتٍ، فقال الرَّجلُ والله ما أُحسِنُ غيرَ هذا، فعلِّمني. فقال رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: «إذا قمتَ إلى الصَّلاةِ فَكبِّر ثمَّ اقرأ ما تيسَّرَ معَك منَ القرآنِ، ثمَّ اركع حتَّى تطمئنَّ راكعًا، ثمَّ ارفع حتَّى تعتدِلَ قائمًا ثمَّ اسجُد حتَّى تطمئنَّ ساجدًا ثمَّ اصنع ذلِك في صلاتِك كلِّها» (حلية الأولياء: 428/8 بإسناد صحيح متفق عليه).

فأتمنى أخي وأختي أن تنتبها إلى الكلمات التي كتبت بخط بارز، وهذه الأحاديث تبين مدى خطورة الإسراع في الصلاة وعدم الخشوع فيها وإتمام ركوعها وسجودها.

يا أخي وأختي -بارك الله فيكما-، الصَّلاة صلة وتواصل بين العبد وربه ليشكره ويحمده، ويُكَبَّره ويُعظّمه، ويشكي إليه أحزانه وتعبه، ويطلب منه خيري الدنيا والآخرة، ويطلب المغفرة والرحمة لوالديه والهداية لأبنائه و و و... فلماذا نحن نصلِّيها فقط كعادة ورثناها من أجدادنا، أو نصليها خوفًا أن لا يصلِّي أولادنا، أو نصليها وكأنَّها دَيْنٌ علينا وَجَبَ تسدِيدُه؟

والله ليحزنني أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد. فأكثروا الدعاء» (1)؛ وترانا نضيِّع السُّجود وكأنَّنا أغنياء لا نحتاج من الله شيئا ...

ويحزنني أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إنَّ العبدَ إذا قَامَ يُصلِّي أُتِي بُذُنوبِه كُلِّها فَوُضِعَتْ على رأسِه و عاتِقَيْهِ، فكُلَّما رَكعَ أو سَجدَ تَساقَطَتْ عَنْهُ» (2)؛ فترانا لا نطيل السُّجود والرُّكوع وكأنه ليست علينا ذنوب... وكلنا ذو خطأ لا بد أن يصدر منك شيء... فإطالة الركوع والسجود فرصة على المرء استغلالها.

يا أخي العزيز ويا أختي العزيزة، ألا يستحي المرء من ربِّه؟ إذا وقف أمام مديره: يقف بأدب، ويتكلم بأدب، ويختار الكلمات ويركِّز فيما يقول ويقال له؛ وإذا وقف أمام ربِّه ورب العالمين أجمعين، الحميد، الشَّكور، الذي له ما بين السَّماوات والأرض يسبِّحون له، وله الملائكة تعبده وتسجد له لا تَفتُر ولا تملُّ من عبادته سبحانه، وهو الله الغني عن الجميع (من يعبده ومن لا يعبده)؛ أما يستحيي المرء أن يعطي قيمة لخلق يمشي في الأرض، ويغفل عن الخالق البارئ تبارك اسمه وجلَّت صفاته...

الحديث في هذا المقام طويـــــل، وهذه رسالة مختصرة حاولت أن أسلط فيها الأضواء على بعض الأحاديث التي قد تغيب عن ذهنك.

ونصيحتي أن تشتري كتاب (صفة صلاة النبي من التكبير إلى التسليم) كتاب رائع يصف لك صلاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم قولا وفعلا.

وأسأل الله تعالى أن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته، ويوفقنا لاتباع هدي نبيه عليه أزكى الصلوات وأتم التسليم بإحسان إلى يوم الدين، وأن يجعلنا ممن يستمعون القول ويتبعون أحسنه، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
-------------------------

(1) صحيح مسلم:482
(2) صحيح الجامع:1671

Editorial notes: جمع وترتيب: أم تسنيم
المصدر:
  • 3
  • 0
  • 3,151
i